Turkish Arabic
 
2005-08-16   Arkad‏‎na gِnder
1672 (679)


التركمان ومشروع الدستورالدائم


فوزي توركر

مشروع الدستور العراقي الدائم الذي اعلن عنه يوم السابع والعشرين من شهر تموزالماضي أكثر تخلفا من قانون ادارة العراق للمرحلة الانتقالية وأكثر إجحافا وتهميشا من سابقه بحق التركمان فضلا عن أنه يغص بالمغالطا ت والتناقضات ونصوصا تكرس الاقتتال الطائفي وتدمير العراق وتقسيمه الى دويلات في المستقبل القريبº ونصوصا اخرى تكرس القبلية والعشائرية التي أحياها صدام حسين وبنودا خاصة بصلاحيات حكومات الاقاليم ستخلق حالات من الفوضى في السياسة الخارجية .
وفقرات مشروع الدستور تعكس بمجرد الاطلاع عليها غلاة واضعيها وجهلهم لابسط الحقائق االديمقراطية ومبادئ حقوق الانسان والعدل والانصاف. فالديمقراطية يصعب إرساء دعائمها الا من قبل أناس مؤمنين بها وأشخاص أسوياء خالين من العقد النفسية ولا يضمرون الحقد والبعض لهذه القومية او تلك. وهذا المشروع بشكله الراهن لا يترجم احاسيس جميع العراقيين وتطلعاتهم وانما يترجم تطلعات شركاء الحكومة المؤقتة الذين يحاولون تقرير مستقبل العراق لوحدهم فقط , في وقت العراق باشد الحاجة اليوم الى دستور يصون حقوق أبنائه من غير تمييز او تفرقة وليس حقوق فئة معينة لا تهمها الوحدة الوطنية ومستقبل االدولة العراقية .
فقد كان الغرض من الانتخابات التشريعية في الثلاثين من شهر كانون الثاني من هذا العام هو اختيار ممثلين من بين العراقيين لصياغة دستور صري ينهي معاناة العراقيين وخاصة التركمان الذين لم ترحمهم ولم ترع حقوقهم الحكومات والدساتير العراقية السابقة, فقد كانوا يأملون في أن يزيل الدستور الجديد عما لحق بهم من غبن وتهميش في الماضي وخاصة في العهد البعثي البغيض, ويمنحهم حقوقهم المغتصبة ولكن الدستور للاسف الشديد خيب آمالهم وتمخض الجبل فولد فأرا.
اذا كان مشروع الدستور الدائم يعتبر في مادته الثالثة القومية العربية وتعدادها أضعاف أضعاف تعداد القومية الكردية قوميتين رئيسيتين في العراق , فلماذا يعتبر القومية التركمانية وتعدادها لا يقل عن المليونين قومية اساسية ويساويها مع قوميات لا يتجاوز عددها البضعة آلاف نسمة , او مع القومية الفارسية أعجوبة الدستور.أي منطق هذا الذي يضع ثالث قوميات العراق في نفس الكفة مع قومية لم يسمع عنها العراقيون من قبل؟ وبالمناسبة ألا يحق لنا أن نسأل واضع هذا النص , متى كانت القومية الفارسية هي احدى قوميات العراق الاساسية؟ وادراج هذا النص في مشروع الدستور في رأينا يكشف مدى التغلغل الايراني في العراق. وان واضع هذا النص ربما أراد به الطعن بعروبة الشيعة العراقيين .
فالمادة الثالثة في مشروع الدستور مغايرة لمبادئ حقوق الانسان والاعراف الدولية وتمييز عنصري صارخ بين قوميات الدولة الواحدة لانها تعتبر بعض القوميات رئيسية والبعض الاخر اساسية بينما اللفظان يعنيان نفس المفهوم وإن كان المشرع أراد بهما التمييز بين القوميات بقصد تفضيل بعضها على البعض الاخر وهذا البعض هم التركمان لغايات سياسية وغير إنسانية يعرفها القاصي والداني . وتهميش التركمان الذين يشكلون القومية الثالثة في العراق في الدستور الدائم سيعرضه للطعن والنقاش في جميع المحافل , وإلى الرفض القاطع من قبل جماهيرالشعب التركماني.
وإذا كان الغرض حقا من عرض مشروع الدستور على الرأي العام العراقي لمناقشته وإبداء الراي فيه وتثبيت نواقصه وتشخيص عيوبه والسعي لاصلاحه بشكل يخدم طموحات وتطلعات جميع العراقيين فنحن نقترح:

- إلغاء الاعتماد على قانون ادارة الدولة للمرحلة الانتقالية كمرجع للدستور الدائم, لأن القانون الانف الذكرعبارة عن تشريع لم يتم الصويت عليه من قبل الشعب.
- جعل الدستور الدائم ميزانا حضاريا وعادلا يرعى حقوق جميع العراقيين من غير تمييز وتتغلب فيه مصلحة العراقيين على كل الاعتبارات.
- يجب اعادة كتابة المادة الثالثة كالتالي:يتكون الشعب العراقي من القوميات العربية والكردية والتركمانية والكلدانية والاشورية والسريانية والارمنية وصابئة مندائيين وايزيدية وغيرهم .
- او:يتكون الشعب العراقي من قوميات رئيسية هي العربية والكردية والتركمانية ومن قوميات اساسية هي الكلدانية والاشورية و..و..و...
- او يتكون الشعب العراقي من مجموعات من القوميات المتآخية و متساوية في الحقوق والواجبات بغض النظر عن القومية او الدين والمذهب.
- الفدرالية الامثل للعراق هي الفدرالية الادارية اوفدرالية المحافظات.
- المادة الرابعة الخاصة باللغة تتعمد في تهميش ابناء الشعب التركماني وتجاهلهم .وصعوبة تطبيق هذه المادة تكمن في اجراء استفتاء في سبع محافظات يسكنها التركمان هي كركوك واربيل والموصل وصلاح الدين وديالى والكوت والعاصمة بغداد.وتستوجب المصلحة الوطنية تعديل المادة بشكل يجعل اللغة التركمانية لغة رسمية في المناطق التركمانية على الاقل .



Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  فوزي توركر

1 - الذئب الأغبر
2 - الى متى نبقى مهمشين في العراق ؟
3 - المدينة المنورة وفخرالدين باشا
4 - هل ينجح مؤتمربغداد في ايجاد الحلول للقضية التركمانية ؟
5 - لا بارك الله في قوم يحترم من يحتقره
6 - من مذكرات الجاسوس همفر مع مؤسس الحركة الوهابية
7 - لماذا يفضل الفرس الامام الحسين على الامام الحسن ؟
8 - ظاهرة تسنن العرب في ايران
9 - قازان لؤلؤة جمهورية تتارستان
10 - نادرشاه والتقريب بين المذاهب
11 - لماذا لانتعلم من التاريخ ؟
12 - مكتب البرلمان الكردي في كركوك
13 - التركمان وملحمة آمرلي
14 - هل يبقى التركمان شعبا بلا مصير؟
15 - التركمان وانتخابات 30 نيسان 2014
16 - ضريح سليمان شاه
17 - شبه جزيرة القرم(الوطن التركي السليب)
18 - تراجع في شعبية تركيا في الشرق الاوسط
19 - هل فكرأوزال بملاذ للتركمان؟
20 - منظمة وطن الباسك والحرية (إيتا)
21 - لماذا طوزخورماتو ؟
22 - الطائفية وخطرها على التركمان..
23 - الثورة السورية والتركمان
24 - حدث مهم في التاريخ التركماني الحديث
25 - مستقبل التركمان
26 - ربيعة قادر المرأة التركستانية الأسطورة
27 - مظلومية التركمان
28 - قانون الموازنة العراقية لعام 2012 والتركمان
29 - دنكطاش والتركمان
30 - إذا اكرمت الكريم ملكته ..
>>التالي >>