Turkish Arabic
 
2015-02-08   Arkad‏‎na gِnder
1919 (951)


لماذا لانتعلم من التاريخ ؟


فوزي توركر

نحن التركمان قوم لا نتعلم من التاريخ , ولا نقرأه ولا نحاول الاستفادة منه ولا نعتبر ان تجارب التاريخ يجب ان تكون جزءا من مخزوننا السياسي والاجتماعيوالثقافي,والاستفادة منه عندما نناقش مختلف جوانب حياتنا السياسية والاجتماعية والثقافية .
لم نستخرج العبر والدروس من سياسات التعريب بمختلف اشكالها التي اتبعتها الحكومات العاقية في المناطق التركمانية والتي اختارت منطقة الحويجة في كركوك وغيرها من المناطق التركمانية في الموصل وديالى مكانا لتطبيقها في الثلاثينات من القرن الماضي ,تلك السياسات التي اشتدت في عهد النظام البعثي الجائرة وتواصلت حتى بعد الاحتلال الامريكي للعراق .
كما اننا لم نستخرج العبر والدروس من الويلات والمآسي التي حلت بنا منذ نشوء الدولة العراقية ولحد اليوم , وحتى اننا عجزنا عن استخراج العبرة من مجزرة كركوك الرهيبةعام 1959 وتشخيص اسبابها ودوافعها الحقيقية , والتي كانت احدى حلقات مشروع استهداف التركمان والوحدة الجغرافية والثقافية التركمانية.
وفي الفترة ما بعد الاحتلال الامريكي للعراق عام 2003 آثرنا نحن التركمان الصمت والتفرج لنوع اخر من الغزو العنصري للمناطق التركمانية ألا فهو سياسة التكريد التي حلت ولا تزال محل سياسة التعريب التي انتهجها النظام البعثي ضد التركمان .
افتقارنا للوعي القومي يمنع بعض التركمان من فهم معاناة اشقائهم الاتراك الآذريين الذين لايقل تعدادهم في آذربيجان الجنوبية عن 25 مليون نسمة حيث يستغل النظام الايراني انتماءهم المذهبي كعامل لهضم حقوقهم القومية وصهرهم في بوتقة القومية الفارسية. كما ان جهلنا للتاريخ يحول دون تخلصنا من الاستجداء السياسي من البعض الذي لم يعد يهمه منذ عقود ما يصيب التركمان من ويلات ومصائب , وجهلنا للتاريخ يحول ايضا دون أن نستخرج العبر والدروس من الحروب المذهبية الطاحنة قبل قرون بين الدولتين التركيتين العثمانية والصفوية اللتين فضلتا مذهبهما على قوميتهما التركية وكانت النتيجة ان زهقت حروبهما ارواح مئات الالوف من الاتراك من الجانبين, فضلا عن انها شكلت حجر عثرة امام وحدة العالم التركي.
فالدليل على جهلنا للتاريخ وافتقارنا للوعي القومي التركماني هو ان الصراع المذهبي المقيت بدأ ينخر عظامنا بعد الاحتلال الامريكي للعراق في بعض المناطق التركمانية وخاصة في تلعفر, حيث انه دفع بعضا من ابنائها للولاءلانتمائهم المذهبي, اوالقتال في صفوف صنيعة القوى الكبرى تنظيم دولة الخلافة الاسلامية (داعش) , وهو تنظيم تنصب اولوياته المكلف بها على تكريس انقسام العراق ورسم خارطة الدولة العربية السنية , ومحو الوجود التركماني وتسليم تلعفر للاقليم الكردي في المستقبل القريب بعدما تمكن من تهجير جزء من سكانها الى جنوب العراق , ويمارس الان الضغوط على القسم الاخر لكي يهاجر الى تركيا حيث وصل عدد النازحين فيها الان لنحو 20 الف وقد يصل العدد في غضون اشهر لاكثر من خمسين الف. فقد كان للتنظيم فضله الكبيرعلى سيطرة الجيش الكردي على كركوك حيث دخلها رئيس الاقليم الكردي مسعود البرزاني على طريقة الفاتحين معلنا من هناك ان كركوك جزءا من اقليم كردستان معتبرا ان مشكلة المناطق المتنازع عليها قد تم حلها وان المادة 140الخاصة بها قد طبقت.
جهلنا للتاريخ وعدم ادراكنا لخطورة ما يدور حولنا , وافتقارنا لتنظيم سياسي قوي وحر الارادة حال ولا يزال دون فهمنا لدوافع سياسات التعريب سابقا ,وسياسات التكريد ومواقف بعض الكتل السياسية في البرلمان العراقي ضد التركمان في الوقت الحاضر.فأهداف بعض الكتل السياسية في البرلمان لاتختلف عن اهداف سياسات التعريب السابقة وعن سياسات التكريد الحالية ,وجميعها استهدفت وتستهدف القضاء علي الكيان التركماني .
البعض من السياسيين التركمان يتمادون للاسف الشديد في تكريس النزعة المذهبية بين ابناء شعبهم ,ولا يزال البعض من هؤلاء لايدركون ان الخطرالمتربص بالتركمان ليس ضد مذاهب التركمان وانما هو خطر يهدد قوميتهم التركمانية . وقد لايعلم هؤلاء السياسيون ان ما يقومون به لايخدم الطائفة التي يعتقدون انهم يخدمونها ,بل ان ما يقومون به يخدم جهة تستخدم المذهب كستار لاخفاء أهداف تسعى لتحقيقها هي في الواقع اهداف لا صلة لها بالمذهب او الاسلام .
لقد بات بقاء العراق دولة موحدة امرا مستحيلا وانه بالتأكيد سيشهد بالسنوات القليلة القادمة انبثاق ثلاث دول مستقلة , سنية وشيعية وكردية والاخيرة قد استكملت جميع متطلبات الدولة الحديثة وانها غدت شبه مستقلة . والتركمان في هذه الحالة سوف يظلون بين مطرقة الدولة العربية السنية وبين سندان الدولة الكردية ,وان خلاصهم من هذا الوضع المحتمل يحتم عليهم النضال بكل الوسائل الممكنة في سبيل منطقة حكم ذاتي تحميهم من الانصهار في بوتقة الاخرين , والا فانهم سيواجهون خيارين º اما الانصهارفي بوتقة الدولتين العربية والكردية ,او ترك ارض ألآباء والاجداد والهجرة الى مناطق اخرى في العراق, او الى دول الجوار.


Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  فوزي توركر

1 - الذئب الأغبر
2 - الى متى نبقى مهمشين في العراق ؟
3 - المدينة المنورة وفخرالدين باشا
4 - هل ينجح مؤتمربغداد في ايجاد الحلول للقضية التركمانية ؟
5 - لا بارك الله في قوم يحترم من يحتقره
6 - من مذكرات الجاسوس همفر مع مؤسس الحركة الوهابية
7 - لماذا يفضل الفرس الامام الحسين على الامام الحسن ؟
8 - ظاهرة تسنن العرب في ايران
9 - قازان لؤلؤة جمهورية تتارستان
10 - نادرشاه والتقريب بين المذاهب
11 - مكتب البرلمان الكردي في كركوك
12 - التركمان وملحمة آمرلي
13 - هل يبقى التركمان شعبا بلا مصير؟
14 - التركمان وانتخابات 30 نيسان 2014
15 - ضريح سليمان شاه
16 - شبه جزيرة القرم(الوطن التركي السليب)
17 - تراجع في شعبية تركيا في الشرق الاوسط
18 - هل فكرأوزال بملاذ للتركمان؟
19 - منظمة وطن الباسك والحرية (إيتا)
20 - لماذا طوزخورماتو ؟
21 - الطائفية وخطرها على التركمان..
22 - الثورة السورية والتركمان
23 - حدث مهم في التاريخ التركماني الحديث
24 - مستقبل التركمان
25 - ربيعة قادر المرأة التركستانية الأسطورة
26 - مظلومية التركمان
27 - قانون الموازنة العراقية لعام 2012 والتركمان
28 - دنكطاش والتركمان
29 - إذا اكرمت الكريم ملكته ..
30 - استشهاد الدكتور يلدرم دميرجي
>>التالي >>