Turkish Arabic
 
2014-10-31   Arkad‏‎na gِnder
3441 (1116)


سفينة التركمان ينتظر القبطان


أياد يولجو


تم التحضيرات واجتمعت الأعيان في البلاد والتقى الشباب مع الكبار وأولو الألباب, وعرف الكبير قوة الشباب !, وصاح قريبا نحل مشكلة الباب, وأدركنا الأهداف والغايات والمآب, وأعلن كبيرهم الذي علمهم لغة الحساب, ابنوا لهم سفينة قوية تتحمل الصعاب, وتجوب عبر البحار والمحيطات دون الغرق والانقلاب, وتبحر بين الأمواج والطوفان والعواصف والسراب, حملوا فيها كل المعدات والمعونات والأغذية وأدوات الكباب, ولا تنسوا المشروبات والأركيلة مخدر الشباب, لينتظروا الربان قاهر الصعاب.



هناك عواصف رملية صفراء قادمة من الغرب والجنوب على كركوك محملة معها زخات أمطار ترابية عكرت المياة وجو المدينة, ونهر خاصة صو يبكي على جسر شهداء التركمان في المدينة , هناك برد قادم من الشمال صقلت ليالي المدينة, هناك قرود ودببة اجتاحت المدينة , نزحوا من الجبال والوديان والأوغال البعيدة عن عرف المدينة, سكنوا القبور واحتلوا الأراضي وبنوا فوقها بدون حق الأصلاء وأصحاب المدينة, ثم قالوا بهتانا وزورا نحن تاريخ المدينة, غيروا الأعراف والعادات ولغة المدينة, وغزوا أفكار الشباب قبل أسواق المدينة, وجاؤوا بكل الأوساخ ومخلفات الأشرار والفساد لتدمير قلاع العفة والجمال في المدينة, الى أن أدرك شباب التركمان باللعبة القذرة وقوانينها وكيفية لعبها وسط صمت من باعوا المدينة. وقف المارد التركماني وسط ساحة المصلى عرين الأبطال مع الأسود من كل أحياء المدينة, وصاح بصوت مسموع لكل من يحمل الضمير وغيرة المحبين للمدينة, هلموا لنبي ثانية مجلس تركمان العراق بسواعد شباب المدينة.



رفعت الأقلام وبدأ اضراب الكتَاب عن الكتابة وجفت الصحف المنشورة فوق بيوت المدينة, وأضاء درب الشباب نيران مصافي المدينة, وبدأوا بالسير نحو السفينة, منتظرين القبطان الجديد لمجلسهم ليبحروا في بحار العراق من ميناء المدينة.







Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  أياد يولجو

1 - مقومات الوحدة التركمانية في العراق
2 - كفانا النوم عن خبثاء القوم
3 - الى العاملين من أجل العراق الجديد.. كلمة الوحدة قبل وحدة الكلمة
4 - الصحافة التركمانية .. قدوة وطنية يجب الإقتداء بها
5 - لا أعذار بعد إحراق قيصرية كركوك
6 - الحلم التركماني.. قابل للتحقيق بالاكتفاء الذاتي
7 - تركمان العراق .. والأزمات المتراكمة عليهم !
8 - العيد في كركوك ... بين الماضي الجميل والحاضر الكليل
9 - أربيل .. مدينة تركمانية رغم التغيير السكاني القسري
10 - قلعة الجبهة التركمانية وأعداءُ داخل أسوارها
11 - الوحدة التركمانية مستمرة رغم محاولات التفريق
12 - دم المواطن التركماني أغلى من مناصبكم
13 - لله وللتاريخ نكتب... زبدة تاريخ تركمان العراق
14 - الطاقات المعطلة عند شباب العراق .. شباب التركمان نموذجاً
15 - شباب الأمة هم صناع الحياة !
16 - مطالبة جماهيرية لتنصيب التركمان رئيساً للجمهورية
17 - نحو التعليم في المدارس التركمانية
18 - دمائهم دماء ودماء التركمان ماء
19 - آن الأوان لصولة شباب التركمانý
20 - الإسلاميين التركمان عقائديين .. والقوميين التركمان مجاملين
21 - بمناسبة الذكرى السنوية التاسعة لرحيل شيخ المقام التركماني العراقي عبد الواحد كوزه جي أوغلو.. صوت التركمان الخالد
22 - سياسيو التركمان وسلة البيضة الواحدة
23 - أفكار نحو مشروع الاقليم التركماني
24 - الصحوة التركمانية قادمة ... تحرير البشير نموذجاً
25 - العقلانية في السياسة التركمانية والأزمة البرلمانية
26 - أين تكمن مصلحة التركمان في أزمة البرلمان ؟
27 - صمت الزمان على برك دماء التركمان
28 - أزماتنا السياسية .. والنهضة المطلوبة
29 - الفقر السياسي عند تركمان العراق
30 - ما مصير التركمان في عراق الغد ؟
>>التالي >>