Turkish Arabic
 
2011-02-21   Arkad‏‎na gِnder
3331 (1303)


عيد ( خضر الياس ) في تلعفر...موسم للحب والنماء


جمهور كركوكلي

في الايام ما قبل الخميس الاخير من شهر شباط من كل عام تحتفل مدينة تلعفرالتركمانية بعيد ( خضر الياس ) كعيد شعبي خاص بهم حيث تجري أحتفالات شعبية وتعم مظاهر الفرح و البهجة ربوع المدينة طيلة ثلاثة ايام متتالية في مظاهر أحتفالية زاهية , فما أن تلوح اولى بوادر الربيع في سفوح وهضاب مدينة تلعفر وتتفتق زهور شقائق النعمان والزهور البرية الاخرى بين حقولها حتى ينبري ابناء المدينة شيبا وشبانا , نساءا ورجالا , للاحتفال بعيد خضر الياس في أخرثلاثة ايام قبل الخميس الأخيرمن شهر شباط من كل عام ولثلاثة ايام متتالية , كعيد قومي وشعبي خاص لابناء مدينة تلعفر والمناطق المحيطة بها , وتميزت الاحتفالات هذا العام بطابع خاص اذ حلت المناسبة هذا العام بعد أن نفضت عنها مدينة تلعفر غبار الرصاص ووعثاء المعارك التي كانت المدينة مسرحا لها طيلة السنوات التي تلت عام 2003 , لتعود المياه الى مجاريها وتصدح حناجر مطربيها بالغناء والنشيد على سفح تلة خضر الياس الواقعة على التخوم الجنوبية للمدينة في لوحة رائعة من التناغم الجميل بين الطبيعة والانسان . بالدبكات الشعبية والاهازيج والغناء استقبلت تلعفر عيد خضر الياس هذا العام , حيث خرجت الالوف من ابنائها في مظاهر تدعو للانشراح والحبور والفرح , ليعيدوا الى تراث وعادات مدينتهم ماضيها التليد ووجهها الوضاء. ولعيد خضر الياس طقوسها الخاصة به أذ تقوم العوائل التركمانية التي تخرج متنزهة عند تلة خضر الياس باعداد موائد الطعام والتي تكون حلاوة الطحين المحمربالدهن الحر والمخلوط بالدبس والمطعم بعلك الماء على رأس قائمة المائدة الخاص بعيد خضر الياس . وتنظم مساباقات ركوب الخيل جريا على عادة الاحتفال بهذا العيد . أحد المحتفلين الذين اصطحب معه أطفاله بملابسهم الفلكولورية تحدث عن فحوى الاحتفال بهذا العيد قائلا : يعتبر هذا العيد بالمنسبة لاهالي تلعفر عيدا قوميا وشعبيا وهو رمز الحب والخوة والنماء , حيث تستقبل العوائل التلعفرية التركمانية هذا العيد بأعداد موائد خاصة تحوي حلويات ومعجنات , فيما يقوم الشباب والرجال بحلق رؤوسهم تيمنا بمقدم العيد الذي يعتبر فاتحة خير وبركة بالنسبة للمزارعين الذين ينتظرون الوفرة لغلة محاصيلهم التي تعتمد على الامطار وما تجود به السماء من خير وعطاء للارض المتعطشة للماء الذي هو الاخر رمز يعني عند المحتفلين بعيد خضر الياس الشيء الكثير . مبارك لأخوتنا من اهل تلعفر عيدهم الشعبي هذا , مع دعائنا لهم ان يكونوا متراصين ومتوحدين , كالبنيان المرصوص يشد بعضهم أزر بعض ,كعنوان جميل لمدينة جميلة أسمها ( تلعفر ) ..!!


Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  جمهور كركوكلي

61 - عموش قيطوان ... الغائب المنسي
62 - خَنساءٌ القلعة تَبكي أخاها الشهيد ..
63 - أبو الفقراء لَمْ يعُدْ أباً للفقراءِ
64 - العَشر الأواخر مِن رَمَضان في قَلعةِ كركوك
65 - رَمَضان .. في قلعةِ كركوك قديماً ...
66 - حكاية البسكويت في كركوك
67 - القادمُ الفضيل ، هكذا كُنا نَستقبله ....
68 - أحاديث من ذاكرة كركوك ( عالية ) أيقونة السوق الكبير ....
69 - أحاديث من ذاكرة كركوك ...رشيد و الممثل ( غريغوري بك )
70 - الى الذي كان ومازال يعيش في خاطري ..
71 - أحاديث من ذاكرة كركوك
72 - الخوريات: قبساتñ وإضاءات ( الجزء الثالث )
73 - 2 قبسات وإضاءات: الخوريات
74 - قبسات وأضاءات : الخوريات
75 - من ذاكرة كركوك ...(( دللي وزير )) والرصافي
76 - أعيادنا في كركوك كيف كانت ؟؟
77 - شعر وحدث ونهاية مأساوية .....
78 - معمل ثلج كركوك .... أطلال على تخوم الذاكرة
79 - طرائف كركوكلية ... ( قدوش ) وضابط التجنيد
80 - شكرا كوناي .. لقد أثلجت صدورنا
81 - رائحة البهارات ...قرمزي باش
ثنائية ..بويوك بازار...في كركوك
82 - تراتيل في حضرة المثقل بالهموم..
83 - عذرا ( قزل أي ).. لم أتأخر بل تريثت..
84 - اذاعة توركمن FM .. هنا كركوك
85 - في ذكرى عيد صدورها .. أي القلعتين أبارك ؟؟
86 - تازة خورماتو .. الفاجعة والذكرى
87 - في ذكرى رحيله ..قحطان الهرمزي الرجل .. الكلمة
88 - أنامل بنفسجية ترسم لوحات عشق تركماني
89 - واز كَيجره م..خورياتتان
90 - على اعتاب عامها الخامس... مجلة ( ايشيق ) (النور)أبداع مضطرد بأقلام واعدة
>>التالي >> <<السابق <<