Turkish Arabic
 
2008-09-27   Arkad‏‎na gِnder
1701 (729)


الارض التركمانية إن ذهبت ذهب معها العراق ..


فوزي توركر

يتصور البعض ان تقاسم السلطة بين مكونات كركوك بنسبة %32 اوجعلها اقليما مرتبطا بالحكومة المركزية في بغداد يحول دون نجاح مخطط الحاق كركوك بالاقليم الكردي , او انه يخدم مصلحة الشعب التركماني ويصونه مما هو فيه من إقصاء وخطرضياع الارض والحضارة والهوية .فتطبيق تلك النسبة في كركوك او جعلها اقليما مرتبطا بالحكومة المركزية سوف لا ينقذ كركوك من خطر الالحاق ,ولن يساهم ابدا في انهاء معاناة التركمان , لأن كركوك ليست وحدها موطن التركمان وانما هي العاصمة الثقافية لمنطقتهم " توركمن إيلي " الممتدة من تلعفرفي شمال غرب العراق الى مندلي في شمال شرق العاصمة بغداد .

لقد آن الاوان للعرب الشيعة منهم والسنة , ولكل العراقيين الخيرين كي يبادروا الى معالجة جريئة وعاجلة للقضية التركمانية في محافظة كركوك التي لن يتنازل عنها التركمان مهما كانت الضغوط ومحاولات الامر الواقع , وفي محافظات صلاح الدين وديالى والموصل من منطق الحرص على وحدة العراق بدلا من تركها تتفاقم بشكل خطير, وتتحول الى مشكلة اجتماعية , لأن الارض التركمانية التي تحتلها القوات الكردية الان إن ذهبت الى الاقليم الكردي ذهب معها مستقبل العراق والاستقرار في دول الجوار .

إن المناطق التركمانية في هذه المحافظات ستظل هدفا لسياسات واطماع القيادة الكردية التوسعية. ومهما تكن الحلول لمسالة كركوك وغيرها في ما تسمى بالمناطق المتنازع عليها , فانها ستبقى حلولا عقيمة وعديمة الجدوى في المدى البعيد, لان الدستور العراقي منح القيادة الكردية حقوقا واسعة لم تكن تحلم بها, ولأن معدل الولادة في المجتمع الكردي اعلى بكثير من معدلات الولادة في المجتمعين التركماني والعربي وهو ما سيساهم في رفد الهجرة الكردية الى هذه المحافظات مستقبلا وتغيير التركيبة السكانية فيها . فمثلما تدهورت التركيبة السكانية في كركوك من جراء
الهجرة الكردية المدروسة والواسعة النطاق بعد سقوط النظام السابق مباشرة , فانها ستتدهور أيضا في المستقبل القريب في الموصل وديالى وغيرهما , وأن نتائجها سوف تسهل الامر للقيادة الكردية ويساعدها على تحقيق مآربها في اية حرب اهلية تثيرها بهدف الانفصال من العراق قبل الذكرى المئوية الاولى لمعاهدة سيفر.ولا يمكن الوقوف ضد أخطار هذه الهجرة واطماع القيادة الكردية التوسعية إلا بحل دستوري عاجل للقضية التركمانية .

وبالنسبة لمعاهدة سيفر فانها ابرمت في العاشر من شهرآب/ آغسطس عام 1920عقب الحرب العالمية الاولى بين الدولة العثمانية وقوات الحلفاء ونصت على منح اجزاء من تركيا للارمن والاكراد. ولكن المعاهدة رفضتها الحركة الوطنية التركية التي قادها مصطفى كمال آتاتورك , وحلت محلها معاهدة لوزان في 24تموز/يوليو 1923 حيث عادت بمقتضاها السيادة التركية الى ما يقرب من كل الاراضي التركية الحالية .

والواجب الوطني والحرص على وحدة العراق ارضا وشعبا يدعوان العرب والتركمان والكلدو- آشوريين والخيرين من اللاكراد الى ان يعوا قبل فوات الاوان النوايا والتطلعات التوسعية للقيادة الكردية والتي توحي بوضوح انها تهيء الاقليم الكردي للانفصال من العراق في اقرب فرصة , ولذا أنها تتحرك سريعا في المناطق غير الكردية أي في منطقة توركمن إيلي بهدف السيطرة عليها وتكريدها بأسرع مايمكن .والمؤسف هنا تناحر الاحزاب العربية فيما بينها وتفرجها لمحاولات الاستحواذ على المنطقة التركمانية واستقطاعها من العراق , وضعف الحكومة المركزية في اتخاذ مواقف حازمة ضد تجاوزات القيادة الكردية, وإفتقار العراق الى قوات مسلحة قادرة على درء خطر انفصال الشمال .

لن يستطيع العراق الذود عن شماله والحيلولة دون انفصاله, والشعب التركماني الذي يمثل القومية الرئيسية الثالثة في العراق والذي يتعرض للاقصاء والاضطهاد منذ تأسيس الدولة العراقية لن تنتهي معاناته بسبب مبادئه المسالمة وعدم وجود دولة اقليمية او غربية تساند قضيته العادلة, فضلا عن انها القومية الوحيدة في العراق التي لا تملك مليشيات مسلحة تعتمد عليها في الدفاع عن نفسها وعن آراضيها, ولن ينعم العرب والكلدو- آشوريين والأيزيديين بل وحتى الاكراد بالامن والحرية والمساواة والاخوة في منطقة توركمن ايلي , ولن تسلم وحدة آراضي دول الجوار العراقي وخاصة وحدة آراضي تركيا وسورية وايران من الخطر الا باقليم تركماني يتمتع بحكم ذاتي يقره برلمان العراق عبر تعديل جذري وعاجل يجريه على الدستورالعراقي الحالي



Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  فوزي توركر

1 - الذئب الأغبر
2 - الى متى نبقى مهمشين في العراق ؟
3 - المدينة المنورة وفخرالدين باشا
4 - هل ينجح مؤتمربغداد في ايجاد الحلول للقضية التركمانية ؟
5 - لا بارك الله في قوم يحترم من يحتقره
6 - من مذكرات الجاسوس همفر مع مؤسس الحركة الوهابية
7 - لماذا يفضل الفرس الامام الحسين على الامام الحسن ؟
8 - ظاهرة تسنن العرب في ايران
9 - قازان لؤلؤة جمهورية تتارستان
10 - نادرشاه والتقريب بين المذاهب
11 - لماذا لانتعلم من التاريخ ؟
12 - مكتب البرلمان الكردي في كركوك
13 - التركمان وملحمة آمرلي
14 - هل يبقى التركمان شعبا بلا مصير؟
15 - التركمان وانتخابات 30 نيسان 2014
16 - ضريح سليمان شاه
17 - شبه جزيرة القرم(الوطن التركي السليب)
18 - تراجع في شعبية تركيا في الشرق الاوسط
19 - هل فكرأوزال بملاذ للتركمان؟
20 - منظمة وطن الباسك والحرية (إيتا)
21 - لماذا طوزخورماتو ؟
22 - الطائفية وخطرها على التركمان..
23 - الثورة السورية والتركمان
24 - حدث مهم في التاريخ التركماني الحديث
25 - مستقبل التركمان
26 - ربيعة قادر المرأة التركستانية الأسطورة
27 - مظلومية التركمان
28 - قانون الموازنة العراقية لعام 2012 والتركمان
29 - دنكطاش والتركمان
30 - إذا اكرمت الكريم ملكته ..
>>التالي >>