Turkish Arabic
 
2017-07-26   Arkad‏‎na gِnder
2203 (901)


نحو التعليم في المدارس التركمانية


أياد يولجو

أتذكر في بداية السبعينات أغنية تركمانية تحرّض وتشوّق الى التعليم في المدارس التركمانية تقول كلماته ( بابا مانى كوندر كيده رام تعليمه
) أي يقول الولد الصغير: يا أبي أرسلني الى الدراسة (في المدارس التركمانية) بعدما قرر النظام الحاكم آنذاك بسماح الدراسة بلغة المناطق التركمانية من تلعفر الى مندلى وبالأخص عاصمة توركمن ايلى كركوك فقد فتحت المدارس ودورات الخاصة لتعلم اللغة قراءة وكتابة وحرصت أولياء
الأمور الى تسجيل أبنائهم في تلك المدارس ، وادخلت مادة اللغة التركمانية الى المدارس الحكومية ايضا لوقت قصير، وفتحت الملحقية الثقافية التركية دورة التعليم اللغة التركية الحديثة.


واليوم نحن أحوج ما نكون الى تلك الهمة العالية من أبنائنا لتحريض أولياء أمورهم الى تسجيلهم في المدارس التركمانية فليهتفوا معا ( بابا مانى
كوندر كيده رام تعليمه ) حتى أن يستجيبوا لطلبهم ويدخلوا الى مدارسهم الحقيقية من أجل المستقبل الزاهر لهم ولمناطقهم وتاريخهم وتراثهم وعاداتهم وتقاليدهم العريقة.


وعلى أولياء الأمور أن يحرصوا على ادخال أبنائهم وبناتهم الى المدارس التركمانية حتى يكونوا الأرضية الصلبة الثابتة لبناء الصرح التركماني
الكبير من أجل البقاء الأبدي مادامت السماوات والأرض ، وحتى أن لا يتجرأ كائنا من يكون في انكارنا وانكار رايتنا وعلمنا التركماني ، فان أولادنا هم مستقبلنا وسيستلمون الراية منا مع المنهج التركماني الثابت نحو المجد الحقيقي الدائم يليق بنا وبأمجاد أجدادنا وتاريخنا
المجيد.


وفق البارئ عزوجل كل من يدعم ويحرض ويساند ويعاون تلك الكوادر الدراسية والعاملين عليها ماديا ومعنويا ويوصلون أصواتنا الى كل عائلة تركمانية
ويطرقون كل باب حتى يفتح الله لنا أبواب فضله ونتوحد بجسد واحد ونقف أمام كل الأعادي.






أياد يولجو


مدير مركز الإعلام التركماني العراقي



Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  أياد يولجو

1 - مقومات الوحدة التركمانية في العراق
2 - كفانا النوم عن خبثاء القوم
3 - الى العاملين من أجل العراق الجديد.. كلمة الوحدة قبل وحدة الكلمة
4 - الصحافة التركمانية .. قدوة وطنية يجب الإقتداء بها
5 - لا أعذار بعد إحراق قيصرية كركوك
6 - الحلم التركماني.. قابل للتحقيق بالاكتفاء الذاتي
7 - تركمان العراق .. والأزمات المتراكمة عليهم !
8 - العيد في كركوك ... بين الماضي الجميل والحاضر الكليل
9 - أربيل .. مدينة تركمانية رغم التغيير السكاني القسري
10 - قلعة الجبهة التركمانية وأعداءُ داخل أسوارها
11 - الوحدة التركمانية مستمرة رغم محاولات التفريق
12 - دم المواطن التركماني أغلى من مناصبكم
13 - لله وللتاريخ نكتب... زبدة تاريخ تركمان العراق
14 - الطاقات المعطلة عند شباب العراق .. شباب التركمان نموذجاً
15 - شباب الأمة هم صناع الحياة !
16 - مطالبة جماهيرية لتنصيب التركمان رئيساً للجمهورية
17 - دمائهم دماء ودماء التركمان ماء
18 - آن الأوان لصولة شباب التركمانý
19 - الإسلاميين التركمان عقائديين .. والقوميين التركمان مجاملين
20 - بمناسبة الذكرى السنوية التاسعة لرحيل شيخ المقام التركماني العراقي عبد الواحد كوزه جي أوغلو.. صوت التركمان الخالد
21 - سياسيو التركمان وسلة البيضة الواحدة
22 - أفكار نحو مشروع الاقليم التركماني
23 - الصحوة التركمانية قادمة ... تحرير البشير نموذجاً
24 - العقلانية في السياسة التركمانية والأزمة البرلمانية
25 - أين تكمن مصلحة التركمان في أزمة البرلمان ؟
26 - صمت الزمان على برك دماء التركمان
27 - أزماتنا السياسية .. والنهضة المطلوبة
28 - الفقر السياسي عند تركمان العراق
29 - ما مصير التركمان في عراق الغد ؟
30 - العمل للقضية التركمانية مسؤولية الجميع
>>التالي >>