1. Skip to Menu
  2. Skip to Content
  3. Skip to Footer
: 2018-10-19
Facebook Twitter Youtube

شخصية إجتماعية من أسرة وطنية في ثورة العشرين السيد هاشم ابن السيد محمد يونس ابن السيد عبدالله اغا

الصالحي يبحث مع الحيكم جهود تشكيل الحكومة العراقية وتمثيل التركمان فيها

ذنون قره باش

السيد هاشم إبن محمد يونس واحد من رجالات مدينة تلعفر الذي ينتمي إلى أسرة(آل سيد وهب )من قبيلة السادة الموسوية، الذين هم من قادة ثورة العشرين الشجعان، وقد شارك جدهم الأكبر(السيد عبدالله آغا ) مع قادة آخرين من تلعفر لا يسع المقال لذكر أسمائهم لأن الموضوع ليس عام وإنما يخص سيرة ذاتية لأحد أبنائها البارزين وهو السيد هاشم، في البداية أقول أن هؤلاء القادة هم الذين أخذوا على عاتقهم التهيوء وتنفيذ الثورة التي أفرزت رجالا شجعان وسيبقون في ذاكرة تلعفر الإجتماعية والوطنية، لقد سبق وأن تم الإشارة الى سجل هذه الأسرة حينما كتبنا عن سيرة ذاتيه لأخيه الأصغر منه وهو العميد عبدالرازق في حلقات سابقة، وقد بادر والدهم المرحوم ( محمد يونس آغا ) قبل غيره من الكتاب إلى تأليف كتاب عن ثورة العشرين تحت عنوان ( أهمية تلعفر في ثورة العراق الكبرى ١٩٢٠م) ولديه كتاب آخر تحت عنوان( تاريخ تلعفر قديما وحديثا ) ، واليوم نتناول شخصية ثقافية واجتماعية من هذه الأسرة الجليلة وهو السيد هاشم الذي وضع جزء من حريته الشخصية لمدينة تلعفر، إذ ولد سنة ١٩٤٦م في تلعفر ونشأ في كنف هذه الأسرة المعطاء وتلقى شؤون تعليمه في مدارسها ( الإبتدائية والثانوية ) وفي سنة ١٩٦٥م أنتقل الى بغداد حيث أكمل مرحلة الدراسة في كلية الإقتصاد والعلوم السياسية في جامعة المستنصرية للفترة من ١٩٦٨ / ١٩٦٩م وحصل شهادة بكالوريوس في الإقتصاد والعلوم السياسية. وخلال خدمته في الوظيفة لدى الحكومة العراقبة أشتغل في وظائف عديدة منها:
_ مدقق في مديرية العامة للتفتيش والتدقيق / وزارة البلديات ١٩٧٢/ ١٩٨٠م
_ رئيس هيئة التدقيق والتفتيش في بلديات الموصل.
_ رئيس قسم الموازنات في مديرية بلديات الموصل ١٩٨٠/ ١٩٨٧م .
_ وكيل مدير بلدية تلعفر ١٩٨٨/ ١٩٩٠م .
_مدير بلدية البعاج سنة ١٩٩٠/ ١٩٩١م .
_مدير بلدية تلعفر من ١٩٩٠/ ١٩٩٤م.
وبعد ذلك أحيل إلى التقاعد بعد خدمته التي تكللت بالتفاني والعطاء سنة ١٩٤٤م.
*_ النشاطات الأخرى:
_ عضو جمعية الإقتصاد العراقيين.
_ عضو نقابة المدققين في الموصل.
عضو المؤتمر الوطني العراقي المنعقد في بغداد أب ٢٠٠٤م.
_ رئيس مجلس وجهاء ومثقفي تلعفر الذي تشكل سنة ٢٠٠٤م بعد سقوط النظام سنة ٢٠٠٣م .
_ مؤلف كتاب بعنوان( تلعفر ومنها الشرارة الأولى لثورة العشرين ثورة العراق ١٩٢٠م ) وصدر عام ٢٠١٣م.
ثم واصل مسيرته الإجتماعية وبعد الإحتلال الأمريكي عام ٢٠٠٣م بادر مع وجهاء ومثقفي تلعفر بتشكيل مجلس باسمهم في سنة ٢٠٠٤م إذ ترأس المجلس السيد هاشم وقد وضم المجلس شخصيات عديدة من كافة الشرائح الاجتماعية دون تمييز في الانتماءات القومية أو المذهبية أو العشائرية أو الطائفية ، وكان للمجلس طابعه الاجتماعي المدني والحضاري وقد وجد من أجل إعادة اللحمة بين أبناء مدينة تلعفر والحفاظ على نسيجها الإجتماعي هي واحدة من أهم الوسائل الفعالة لخدمة المدينة بشكل خاص والعراق بشكل عام حفاظا على وحدة أرضه وشعبه وأمته.. أضف إلى ذلك إذ لا يوجد في السيرة الذاتية الإجتماعية لهذه الأسرة ما يخلو من الطابع الإصلاحي بين المتخاصمين في مدينة تلعفر ، وكانت علاقة أبناء هذه الأسرة مع أهالي تلعفر علاقات طبيعية جدا ، علاقة إخوة ودية، على الجملة كانت علاقات إيجابية لا شائبة فيها في إطار المنظومة المجتمعية

ذنون قره باش (26)...

العلم التركماني في سماء امريكا

..
Eklemek iin bura tiklayn

counter