1. Skip to Menu
  2. Skip to Content
  3. Skip to Footer
: 2017-10-16
Facebook Twitter Youtube

الأمثال و الحِكَم

جسدي سارية للراية الزرقاء

صدام الصوفي

من الموروثات الشعبية التي لها ثقلها في مجتمعنا الأمثال و الحكم التي لا يمرُ يوم دون ان نلتفت الى مثلٍ او حكمة صاغتها الايام لنا حين نمر بموقف ما و قد يكون هذا الموقف مشابها لحادثة قبل مئات السنين ..
الامثال و الحكم , سلسلة متراكمة من الخبرات الكثيرة والمواقف الكبيرة التي تُختصر بجملة و قد تكون الجملة قصيرة من عدة كلمات و لكن تحمل ثقلا ووزنا يؤثر في الانسان ثأثيرا قد يغيرُ فيه جزءاَ معينا او يترك فيه اثراً بحسب تقبل الانسان ..
والامثال و الحكم , ليست مقتصرة على شعب محدد او فئة معينة , بل أكثر الاحيان نجدها مشتركة بين ثقافات و شعوب حتى لو كانت بينها اختلافات جغرافية و قومية و غيرها ..
ومن أمثالنا ( لا يعرف الدبكة و يقول ان الارض غير مستوية ) و يقابلها من الامثال الانكليزية ( A bad Workman Blames His Tools ) اي بمعنى (العامل السيىء يلوم أدواته ) ..و عند العرب (الشاطره تغزل برجل خروف).
وبهذا فإن الكثير من الامثلة و الحكم المتداولة مشتركة بين الشعوب و هي ملك للنسانية جمعاء و ليست حكرا على فئة معينة.
واذا اردنا ان نقارن بين الحكمة و المثل , نلاحظ ان كليهما قول وجيز رصين , ولكن ( المثل ) قول جرى في موقف و حدث معين حقيقي ..أو قصة او حكاية خيالية يتم استنتاج المثل من هذه الحكاية ..وهي تعبير عن حادث ما لشخص او اكثر و عندما تتكرر هذه الحالة او هذا الموقف تذكر الامثال المستنبطة منها ...لما بين الموقفين من تشابه بغض النظر عن التفاوت الزمني بين الحادثين ..
ومن الحكمة ما يجري مجرى المثل كقول المتنبي ( عَزُّ مَكانٍ في الدُنَى سَرجُ سابِحٍ ... وخَيرُ جَليسٍ في الزَمانِ كتابُ").
والحكمة قد لا تجتاج مثل الامثال الى حادثة او موقف بل تستنتج من فكر الانسان الذي يجوب بعقله و خياله الحالات و المواقف الانسانية ..و تكون الامثال ابسط تعبيرا و اكثر قربا للمجتمعات من الحكم التي قد يرى بعض الناس تعقيدا في جملها و زخرفة كلامية قد يتوقف الناس امامها بعض الوقت كي تكون مستساغة و مفهومة و حسب مستويات الناس ..
( صدام الصوفي ) تلعفر

صدام الصوفي (1)...

العلم التركماني في سماء امريكا


counter