Turkish Arabic
 
مقالات اخرى
محمد هاشم الصالحي
المواقف مرأة الوطنية والقومية (51)
محمد قوجا
المجلس التركماني العراقي ضرورة قومية وطنية.. هل تتحقق؟ (104)
محمد شيخلر
ستة وعشرون عاماً في خدمة الحركة الطلابية والشبابية التركمانية... (103)
جمهور كركوكلي
يوم سجلنا أجمل أهداف الموسم (110)
د. صبحي ناظم توفيق
العملية التركية المرتقبة نحو "تل أبيض" (70)
1 - 5

اخبار اخرى
الشاعر عبدالرحيم خضر يونس محمد كرموش
(2018-11-03)
الهيئية التنفيذية للجبهة التركمانية ناقشت مجمل الاوضاع السياسية في كافة المناطق المختلطة عرقيا
(2018-11-03)
الصالحي : يستقبل محافظ الموصل نوفل حمادي ويبحث معه اعمار المحافظة واعادة مهجري تلعفر اليها
(2018-11-03)
عرب وتركمان كركوك يطالبون بمحاسبة نائب الحلبوسي بعد وصفه المحافظة بالمحتلة
(2018-11-01)
منظمات المجتمع المدني التركماني تحذّر في مؤتمر صحفي من مغبة استمرار عملية التهميش والإقصاء للمكون التركماني
(2018-11-01)
1 - 5
البحث في الموقع

@ اتصل بنا @
info@bizturkmeniz.com
اصدقاؤنا
2004-08-20   Arkad‏‎na gِnder
511 (218)


من داخل المؤتمر…لماذا هذا التدخل في الشأن التركماني من قبل الكرد؟


قصاب اوغلو

انتهى المؤتمر الوطني العراقي الذي ضم في تشكيلاته اقل من 1400عضوا بارزا من خيرة أبناء هذا الوطن فقد بدأ ببداية جيدة واستمر خلال الأيام الثلاثة الماضية جيدا أيضا , ولكن في الساعات الأخيرة من اليوم الرابع تغير كل شئ وإذا بالورقة المعدة للاقتراح والانتخاب تبين زيفها وتعسفها وظلمها للشأن التركماني , والتي فيها أسماء كل من عباس البياتي ومحمد تقي المولى من الإسلاميين التركمان ووليد شركة والآنسة صوناي من التجمع الوطني التركماني (الأحزاب الكرتونية ) إضافة إلى صونكول العضوة السابقة في مجلس الحكم , وغاب اسم رئيس الجبهة التركمانية , بدأت الشخصيات والقوى السياسية التركمانية تتحرك وتتشاور وتتسأل رافعة صوتها عاليا معلنة امتعاضها لما تجري من مؤامرات محبوكة ضد هذه الشريحة المظلومة وكان للشيخ المولى وعباس البياتي دور مؤثر وبارز على اللجنة المهيئة لورقة الوحدة الوطنية وهددوا مرات عديدة تلك اللجنة بالانسحاب اذا خلت حصة التركمان من الاستاذ فاروق , وزادت فضولها عندما ثبت لها الدور الخياني للحزب الديمقراطي الكردستاني وتدخله المفرط وغير المسؤول بالشأن التركماني حيث فرض بعض الأشخاص المحسوبين على التركمان والمنتمين الى الحزب المذكور , فقد فرض (الحزب المتدخل) وليد شركة والآنسة صوناي , وهذا اختراق واضح وتدخل سافر في الشأن التركماني ,علما بان هذه الأحزاب المعلبة والمغلفة والمفروضة من قبل الحزبين الكرديين على شعبنا التركماني لا يملكون أية قاعدة جماهيرية بين التركمان , علما إن الآنسة صوناي قد فشلت في انتخابات كركوك رغم كون مجلس كركوك ذو أغلبية كردية وكيف بمجلس هكذا على مستوى العراق أن تنجح . أتعجب من الاخوة الكرد لا يسمحون أحداً ان يتدخل بشؤونهم وهم يتدخلون ويسرحون ويمرحون ويرفضون آراءهم وشروطهم على التركمان والكرد الفيلية , أزيد علما بان وليد شركة لا يملك اية شهادة علمية وانه عربنجي يجيد سياقة الحمار والمؤتمر من احد مقرراته ان يكون العضو المنتخب للمجلس الوطني حائزاً على شهادة الاعدادية هذا من جهة ,ومن جهة اخرى كان يوما من جحوش صدام واشترك في قتل الكرد , ألم يتذكر الكرد الأنفال ؟ ألم يتذكر الحزب الديمقراطي الكردستاني فقدان 8000 من عشيرة برزان؟ كيف يسمح الكرد لجحش ويداه ملطختان بدماء الكرد ان يمثل شعب مسالم وهو شعب التركمان شخصية مثل شخصية وليد في المجلس الوطني العراقي بل يدافعون عنه ويفرضونه على التركمان , في المقابل يعملون المستحيل لإزاحة وابعاد بعض الشخصيات التركمانية مثل الأستاذ الدكتور فاروق عبد الله وفارضين حق النقض فيتو ضده . نحن التركمان المشاركون في هذا المؤتمر نعتبر تدخل الكرد في شؤوننا الداخلية عملية خطرة وغير قابلة للتحمل إذ ننبه الاخوة الكرد بعاقبة هذا الأمر ونؤكد لهم باننا قادرون ان نرد الصاع صاعين وان نأخذ حقنا بأيدينا وان نُسكَتْ كل من يريد ضررا لشعبنا التركماني وان ما يفرضه الكرد من التركمان ليسوا هم إلا ألعوبة بيد أسيادهم الذين فرضوهم على الواقع التركماني ولا يمثلون إلا أنفسهم .انتهى المؤتمر وكان حصة التركمان كما يلي : الاستاذ الدكتور فاروق عبدالله رئيس الجبهة التركمانية شيخ محمد تقي المولى من المجلس الاعلى مكتب كركوك عباس البياتي من الاتحاد الاسلامي لتركمان العراق وليد شريكة من التجمع الوطني وامين عام حزب الاخاء التركماني صوناي طارق مستقلة تميل الى حزب الشعب التركماني سامي شبك من التجمع الوطني التركماني يمثل الشبك في المجلس الوطني لم يترك التركمان المؤتمر رغم المعادلات الغامضة التي فرضها لائحة الوحدة الوطنية والذي اصبح ثلاثة من الاحزاب الكرتونية واضيف له خانم صونكول وهي ايضا من انتاج مسعود اضبفوا الى حصة الكرد بدلا من التركمان واكتفى التركمان بثلاثة وطنيين فقط رغم كل هذا نعتقد مايلي: 1- إن التركمان المشتركون في المؤتمر اكتفوا ووافقوا بهذه الحالة على ورقة الوحدة الوطنية رغم ظلمها وتعسفها لانها كانت خطوة ديمقراطية جيدة في مستقبل العراق والحفاظ على هذه الحالة من الواجبات الوطنية لكل مواطن صالح ,والا طالب التركمان بجميع قواه السياسية حقهم كاملة وحسب ثقلهم السكاني وحضورهم النضالي في واقع الساحة السياسية العراقية . 2- كانت التنافس قويا وشديدا بين الاحزاب والحركات المشاركة للحصول على مقاعد مجلس الحكم ونحن نتصور الكل ضحى من حصته , هذا ان دل على شئ انما يدل على بلوغ الشعب العراقي مكانته المرموقة في تقبل وممارسة الديمقراطية في اوائل سنة 2005 م 3- إن ما يسمى بالتجمع الوطني التركماني والذي انتخب منه ثلاثة عضو في المجلس الوطني العراقي اليوم ماهم إلا جواسيس الكرد (جحوش) داخل التركمان يرفضهم الواقع التركماني جملة وتفصيل وسوف يفضحهم الانتخابات العامة في اوائل 2005 م. 4- في الانتخابات القادمة في العراق سوف ينتخب الشعب التركماني ممثلهم الشرعي عبر الاقتراع السري ,وهو الذي يقرر من يمثله من القوى التركمانية في الساحة السياسية في المستقبل . ــــــــــــــــــــــ *باحث وكاتب تركماني kasaboglo@hotmail.com


Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  قصاب اوغلو

1 - العقلية الشوفينية لمسعود البرزاني تهدد كل العراق
2 - من قتل مصطفى كمال يايجلي ؟!