Turkish Arabic
 
2016-01-24   Arkad‏‎na gِnder
1765 (937)


من مشاهير التركمان في العراق ... السلطان محمود تابار بن محمد مغيث الدين ابو القاسم


نجات كوثر اوغلو

مدة حكمه (511هـ / 1117م – 525هـ / 1130م )

هو السلطان محمود تابار بن غياث الدين السلطان محمد بن ملكشاه بن الب ارسلان بن داود بن ميكائيل بن سلجوق . ويعتبر مؤسس دولة السلاجقة العراق . وملك خراسان وغير ذلك من البلاد الشاسعة , والاقاليم الواسعة .
في سنة (511هـ / 1117م) توفي السلطان محمد بن ملكشاه السلجوقي وكان له اربعة اولاد هم محمود , وطغرل وسليمان شاه , وسلجوق شاه , وتولى من بعده ابنه الاكبر سناً محمود وحسب وصية والده , هو الوارث المشروع لسلطنة دولة سلاجقة العظام .
وفي سنة (512هـ / 1118م) خطب له ببغداد وغيرها من البلاد , وكان عمره إذا ذاك أربع عشرة سنة . وعند توليه الحكم اعتمد على بعض رجال الدولة , وانصرف الى ملذات دار الامارة , وشجع من قبل البعض على اسراف اموال الدولة , حيث صرف خزائن الدولة الى العسكر , وكان فيها احدى عشر الف دينار . وبهذا تخلل سلطات الحكم , وظهر العصيان , حيث اعترض عمه السلطان سنجر على توليه عرش سلطنة السلاجقة العظام .
وفي سنة (513هـ / 1119م) , حدتث الحروب الشديدة بين السلطان محمود ابن محمد وبين عمه السلطان سنجر بن ملكشاه في منطقة ساوه , وكان النصر فيها لسنجر , فخطب له ببغداد في السادس عشر جمادي الاول من سنة (513هـ / 1119م) . وقطعت خطبة السلطان محمود . وبعدها وقع الصلح بينهما .
كان السلاجقة عند فتحهم أية مدينة يجعلون احد المقربين من افراد البيت السلجوقي حاكما عليها . وكما ينصبون على البلاد احد اصهارهم واقربائهم المقربين , حاكما عليها بلقب ملك , وكان للملك على مايبدو صلاحيات التوسع والدفاع عن مملكته , فقد وجدنا السلطان محمود بن محمد يتوسع في ارض العراق والشام , ويعتبر السلطان ملك الملوك , وهذا النظام سبب متاعب كثيرة للسلاجقة وكان عاملا من عوامل ضعف دولتهم , فبعض الملوك كان يأنس في نفسه القوة والمقدرة على تولي الأمر فتطمع نفسه الى منافسة ولى العهد او منافسة اخر , فتقوم بذلك المنازعات والحروب التي اهلكت قوة السلاجقة وسببت انهيارهم . وحسب هذا النظام , ولم يكن لسلطان سنجر ابن يرثه في الحكم , زوج ابنته من ابن اخيه محمود , وامر ان يكون حاكما وسلطاناً على المناطق الواقعة من حدود الرى واراضي العراق ويمتد حتى سواحل البحر الابيض المتوسط أي بلاد غرب امبراطورية السلاجقة العظام .
وهكذا ظهر دولة السلاجقة العراق ومركزها همدان واول سلطانها او ملكها محمود بن محمد تابعاً لدولة السلاجقة العظام الممتد حدودها من الشرق اراضي ايران باجمعها حتى اراضي سوريا غرباً واراضي قفقاسيا وكورجستان "جورجيا" شمالاً , واراضي شبه جزيرة العرب جنوباً .
وبهذا حكم السلطان محمود دولة السلاجقة العراق اربع عشرة عاماً تحت حماية عمه سنجر سلطان السلاجقة العظام وضطر سلطان محمود في اول ايام حكمه اخماد العصيان الذي ظهر ضد دولته , منها اخماد عصيان الخليفة العباسي المسترشد بالله وعصيان دبيس بن صدقه صاحب الحلة , وعصيان اخوه مسعود وطغرل وهكذا استطاع من اخماد جميع العصيان الذي وقع في العراق . واصبح الخليفة العباسي تابعاً الى سلطنته مرة ثانية وساعده عمه في تعين الوزراء والاداريين , تم تنظيم شؤون الدولة الداخلية .
وبعد تنظيم امور الدولة في بغداد , عين السلطان محمود الامير ايلغازي في سنة (515هـ / 1121م) واليا على مدينة ميافارقين , وبقيت في يده اولاده , الى ان استولى عليها صلاح الدين الايوبي سنة ثمانين وخمسمائة للهجرة .
وفي هذه السنة (515هـ ) , سار بلك بن بهرام ولد اخي ايلغازي الى مدينة الرها , فحاصرها , وعلم من شخص تركماني ان ملك الفرنج جوسلين صاحب الرها وسروج قد جمع جيشا من الفرنج "الصليبيين" وهو عازم على محاربته , واستعد بلك بأربعمائة فارس لقتال الفرنج . ودارت معركة عنيفة بينهم , وأسر جوسلين ملك الفرنج وحسب اوامر السلطان محمود تم حمله الى قلعة (خرتبرت) فسجنه بها . وأسر معه ابن خاله كليهام , وكان من شياطين الكفار , واسر ايضاً جماعة من فرسان المشهورين فسجنهم معه .
وعين السلطان محمود في نفس السنة . اقسنقر البرسقي والياً على مدينة الموصل واعمالها وما يضاف اليها كالجزيرة وسنجار وغيرها , وسبب ذلك , انه كان في خدمة السلطان محمود ناصحاً ملازما له في حروبه كلها . وقاتل الفرنج ومن اعظم محاولاته الناجحة استطاع ايصال امدادات الى مدينة الحلب وانقذ المدينة من احتلال الصليبيين .
وبهذا استطاع السلطان محمود القضاء على الحملة الاولى للجيوش الصليبية في منطقة تل افرين في مدينة انطاكية , وقضى على القائد الصليبي برنس روكر والذي استولى على اراضي المسلمين في شرق اورفا وانطاكية وقدس وطرابلس , واستطاع استرجاع هذه المدن الاسلامية وخاصة قبلة الاسلام الاول القدس المقدسة والتي اتخذها مسيحيو اوربا مركزاً لهم للهجوم على المسلمين .
وفي سنة (521هـ / 1127م) أسند السلطان محمود ولاية الموصل الى عماد الدين الزنكي بن اقسنقر بما فيها المناطق المجاورة له وفوضها اليه مضافة الى ماله من الاقطاع وسار عن بغداد , وقد اطمأن قلبه من جهة العراق , فكان الامر كما ظن .
وفي شوال سنة (525هـ / 1130م) توفي السلطان محمود بن السلطان محمد بهمدان, واقعد ولده الملك داود في السلطنة سلاجقة العراق باتفاق من وزيره ابي القاسم واتابكية اقسنقر الاحمديلي , وخطب له في جميع بلاد الجيل واذربيجان والعراق .
كان عمر السلطان محمود عندما توفي نحو سبع وعشرين سنة , وكانت ولايته للسلطة اربعة عشر سنة وتسعة اشهر وعشرين يوماً وقال عنه مؤلف الكتاب الكامل في التاريخ الامام العلامة عمدة المؤرخين ابن الحسن علي ابن ابي الكرم الشيباني المعروف بأبن الاثير الجزري في المجلد (9) في صفحة (258) حيث يقول : " كان حليما كريما عاقلاً يسمع مايكره ولايعاقب عليه , كان عفيفاً , كافاً لاصحابه عن التطرف الى شيء منها ". وكذلك قال عنه المؤرخ ابن الكثير الدمشقي في كتابه البداية والنهاية , مجلد 16 في صفحة 231 حيث يقول : " كان من خيار الملوك , فيه حلم وانارة وصلابة , وجلسوا للعزاء به ثلاثة ايام سامحه الله ".
المصادر :
1- ابن الاثير , الكامل في التاريخ , مجلد 9, ص 511 – 261 .
2- ابن كثير الدمشقي , البداية والنهاية , مجلد 16 , ص 207 – 331 .
3- شمس الدين سامي , قاموس الاعلام , مجلد 6 , ص 221 .
4- حسين تكين اوغلو , سلجوقلى تاريخى , ص292 .



Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  نجات كوثر اوغلو

31 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً -20-: صنايع مكتبى
32 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً -19- صنايع مكتبى
33 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً -18-التعليم الحديث في العهد العثماني
34 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثا -17- المدرسة السلطانية
35 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً -16- مكتب اعدادى ملكى
36 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً -16- المدرسة الاعدادية الملكية ( مكتب اعدادى ملكى )
37 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً-15-الهيئة الادارية للمدارس الرشدية
38 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً -14- المناهج الدراسية
39 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً-13- التعليم الحديث في العهد العثماني
40 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً-12-ادارة المعارف في كركوك
41 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً-11- المدارس الابتدائية
42 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً-10- تأسيس نظارة المعارف
43 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً-9- الاصلاحات التعليمية العثمانية
44 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً -8- المدارس الدينية في مدينة كركوك
45 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثا -7- المدارس الدينية في مدينة كركوك
46 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً -6- المدارس الدينية في مدينة كركوك
47 - التعليم في كركوك قديماً وحديثا-5- احتفال ختم القرآن الكريم
48 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً- 4- طريقة التدريس في الكتاب
49 - التعليم في كركوك قديماً وحديثاً-3- معلم الكتاب او الملا
50 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً - 2 -
51 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثا-1- التعليم في كركوك خلال العهد العثماني
52 - خواطر عن سيرة الشهيد أيدن طيار
53 - وتحقق بعض أمانينا في تشكيلة الحكومة
54 - خواطر عن سيرة الشهيد أيدن طيار
55 - ضرورة وجود التركمان في الحكومة الجديدة
56 - خواطر عن سيرة الشهيد أيدن طيار
<<السابق <<