Turkish Arabic
 
2015-11-10   Arkad‏‎na gِnder
1727 (723)


فقاعة الرفاهية في اقليم كردستان


احمد الهرمزي

قبل عدة اعوام كنت جالس في مجلس مع مجموعه من الاصدقاء ونتحدث عن امور العراق بصورة عامة وكان هناك نقاش حول الاستثمار والضمان خصوصا للمغتربين الذين يودون العودة يوما ما لبلدهم( بما كان يسمى سابقا بالعراق كما وصفهم احدهم) , وكان النقاش يدور حول الرفاهية والاستقرار في اقليم كردستان ودعايات الشقق الفارهة التي تبنيها الشركات التركيه والفلل التي تنتشر هنا وهناك.
وقتها اعطيت راي بكل صراحه بان ما يشهدة اقليم كردستان هو فقاعة وان الكفاءات العلميه العربيه اضطرت للسفرهناك بسبب التهديدات ولكن لا تتوقعون بقائها طويلا وما بنيت عليه راي هو استنادا الى وقائع ودراسه للواقع الاقتصادي والاجتماعي والسياسي للاقليم , بعد عدة سنوات قابلتي صديق ممن كان حاضرا في هذة الجلسة وقال للاسف استاذ احمد لم اسمع كلامك واشتريت بيت في اربيل ولقد عرضته للبيع منذ سته اشهر وهو لا يباع حتى باقل من سعر الشراء قبل اربع سنوات والمؤجر الذي يسكنه لا يسدد الايجار ودخل في ايراد التهديدات العشائريه من المستأجر والمحاكم وخصوصا انه عربي القومية.
لقد راينا قبل سنة تقهقر قوات البيشمركة امام ارهابي داعش رغم ما كان يقدمة الاعلام الكردي من اعتبارهم قوة لا تقهر ولولا التدخل الامريكي (بطائراتة)لكانت لا سامح الله اربيل ساقطة بيد الارهاب وطوابير السيارات خارج المدينه أنذاك خير دليل على ذلك, الرواتب لا تدفع والازمة السياسية خانقة والديمقراطية الكارتونية معلقة والتخمة فقط للسياسيين وذوي النفوذ في السلطة ولا فرق عما يحدث في بغداد ولا اريد الدخول في تفاصيل اكثر الكل يعرفها.
مشاهد غرق اربيل لا تختلف عن مشاهد غرق بغداد العاصمة, فقط الفرق ان وزير الماليه العراقي الكردي استطاع استحصال قرض ياباني باسم العراق لبناء شبكة مجاري في اربيل بالتحديد يدفع ثمنها ابناء الجنوب العراقي.
معرض دهوك الدولي الاخير الذي اختتم قبل ايام لم تحضرة اي شركه اجنبيه ولولا وجود الامم المتحدة والمنظمات الدوليه الاجنبية والنازحين والتجار العرب والبرلمانيين الاكراد وحراساتهم وخمسه الاف موظفي بدرجات مختلفه عاليه في بغداد لكان خط بغداد اربيل للطيران فارغ كما هو حال فنادقها ...... والمضحك ان الاكراد ما زال يتحدثون عن الانفصال وهو يعلمون علم اليقين ان هذا لن يحدث الا بتقسيم العراق ككل وليس فقط اقليم كردستان ولكن الضرب على الوتر القومي والمصالح الكردستانية العليا كما يسميها البارتي هي لعبة اتقنها الاكراد .
فعن اي رفاهية واستقرار يتحدثون ونسب اللاجئين الاكراد اكثر من العرب وغيرهم في الهرب من اقليم الرفاهية الى اوروبا!
كل الاحترام والتقدير للشعب الكردي ولكن كتابة الواقع لا تزعل ....وللحديث بقيه



Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  احمد الهرمزي

1 - تركمان العراق والتحرك السياسي المتأخر
2 - قرار عطلة يوم الاحد .....
3 - مندلاوي مين يا باشا ..... دة بتاع الحشيش لوبتاع الهشك بشك
4 - تركمان العراق وأزمة الاستفتاء الكردية .. وجهة نظر تركمانية
5 - اعقلها وتوكل وداود الله يرحمة‎
6 - عندما يتكلم الرجال في زمن عز فيه الرجال
7 - عندما يكتب السفية
8 - كفى كذب وتدليس .. الشغلة مو ناقصة
9 - مقترح للهيئة التنفذية للجبهة التركمانية: غلق اخر ممثليات الجبهة التركمانية في الخارج
10 - هذا بداية الحديث يا قادة التركمان وللحديث بقية
11 - حديث مؤلم في الدولة والاقلمة ..
12 - بيان تعزية ..... مؤتمر هيئه الصحافة التركمانية
13 - الوجود التركي في شمال العراق ....رأي
14 - التركمان وقانون الاحزاب السياسيه
15 - ما بين الوطن والوطنية ضاعت القضية التركمانية
16 - كلمة الحق في زمن الظلم
17 - لله درك يا ارشد الصالحي
18 - في سابقة خطيرة :مندوب العراق في الامم المتحدة يميز بين التركمان طائفيا بكلمته امام مجلس الامن
19 - الاعلام التركماني في العراق وفشلة في دعم حقوق التركمان ونقل معاناتهم
20 - كل انتخابات ديمقراطية وعرس بنفسجي تركماني جديد وأنتم بألف خير وصحة وسلامة – الجزء الثاني
21 - كل انتخابات ديمقراطية وعرس بنفسجي تركماني جديد وأنتم بألف خير وصحة وسلامة - الجزء الاول
22 - الجيش الامريكي يجهز لواء مشاءة تدخل سريع محمول ويدربة للتدخل في كركوك والمناطق المحيطة بها عند الحاجة
23 - افتحوا الابواب للاكراد....الواشنطن بوست بهيئتها التحريرية
24 - الكلمات الرخيصة لكاتب كردي
25 - قصة المحرر والجبهه التركمانية العراقية
26 - الجبهة التركمانية العراقية وتشكيل جبهه التركمان الحرة ....كارثة أم ضرورة
27 - اقرار حقوق الشعب التركماني وتخابطات المحسوبين على السياسيين التركمان
28 - محافظ كركوك يكشف بعض المخفي
29 - والتركمان من المذهبين!!!!
30 - يا طير يا طائر دربك على باب اللة
>>التالي >>