Turkish Arabic
 
2015-07-07   Arkad‏‎na gِnder
1672 (632)


التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً-47-


نجات كوثر اوغلو

القسم الثالث /التعليم في كركوك في عهد الانتداب البريطاني 1921- 1932
توزيع الدروس في المدارس الثانوية :

ملاك المدارس الثانوية والمتوسطة في كركوك سنة 1931- 1932
متوسطة كركوك :
المدير : زكي الامين .
المدرسون : قاسم مصطفى , عبد الفتاح , رضا محي الدين , حكمت بكر .
الفصل الرابع
محاولات إصلاح النظام التعليمي في العراق 1928-1931
كانت وزارة المعارف منذ تأسيسها حتى سنة 1929م تسير في تمشية امور المدارس وشؤون التربية والتعليم على ماجاء به نظام المعارف العامة العثمانية الصادر في 24 جمادي الاولى سنة 1869م / 1286هـ , وقانون التدريسات الابتدائية الصادر في 23 ايلول 1331رومي / 1915م , ودليل حفظ النظام الصادر في تاريخ اب سنة 1919م بأمر الحاكم الملكي العام في العراق .
ومنذ تولي توفيق السويدي .(79) مسؤولية وزارة المعارف في 14 كانون الثاني 1928 تتميز بأنها شهدت بعض المحاولات الاصلاحية للنظام التعليمي , ودعا في 18 نيسان 1928 رئيس وأعضاء لجنة الانظمة المدرسية وهم ساطع الحصري , والمستر سمر فيل مفتش المدارس العام , وعبدالرزاق إبراهيم مدير معارف منطقة بغداد وطالب مشتاق سكرتير وزارة المعارف وعبدالحميد الديوني مدير دار المعلمين والى اعداد لائحة قانونية تحتوي على احكام عامة بشأن المعارف والتدريسات ودرجاتها فتنحو منحى قانون المعارف العثماني لسنة 1869م مع اقتباس مايحتويه قانون التدريسات الابتدائية العثمانية لسنة 1915 من الاحكام عند البحث عن التعليم الابتدائي .(80)
ووضع اعضاء اللجنة مسودة المشروع بعد اطلاعهم على نصوص التشريعات التعليمية العثمانية انفة الذكر , ووافقت اللجنة على المسودة بعد اجراء المناقشات المطلوبة حولها .(81)
تألف القانون من (39) مادة موزعة على ثمانية فصول .(82) وقد حددت المادة الثانية واجبات وزارة المعارف وهي : تأسيس وادارة المدارس الرسمية ومراقبة المدارس الاهلية , وتشجيع الحركات العلمية والادبية , ومساعدة الاعمال الكشفية والالعاب الرياضية وترقية الفنون الجميلة , والاهتمام بكل مايسمى التربية العامة . وللحكومة ان تصدر انظمة تساعد وزارة المعارف على تحقيق هذه الاهداف .
أما المادة الثالثة , فقد أشارت الى ان السلم التعليمي في العراق ينقسم الى ثلاث مراتب : الابتدائي والثانوي والعالي . وقسم المدارس الى ثلاث درجات بحسب مرتبة التعليم التي ترمي إليها المدارس الابتدائية , المدارس الثانوية , المدارس العالية ... الخ . وتنقسم المدارس , حسب كيفية تأسيسها وإداراتها الى نوعين المدارس الاميرية " الرسمية " وهي التي تؤسس وتدار من قبل الحكومة . والمدارس الخصوصية وهي التي تؤسس وتدار من قبل الافراد والجمعيات او الشركات .
تطرق القانون الى تشكيلات المدارس , فبالنسبة الى التعليم العام المتمثل بالمدارس الابتدائية أشار الى ان مدة الدراسة فيها ست سنين تعتبر الاربع الاولى منها دورة قائمة بنفسها , والسنتان الاخيرتان دورة مكملة لها . وتسمى المدارس التي يكون التدريس فيها أربع سنين بـ " المدارس الاولية " . وقد احتفظ القانون بمجانية التعليم في المدارس الابتدائية . وحدد القانون سن المباشرة في التعليم الابتدائي بالسادسة من العمر , وتعطي للمتخرج من المدارس الابتدائية شهادة الدراسة الابتدائية بعد اجتياز الامتحانات العامة التي تنظمها وزارة المعارف .
وأعطى القانون للحكومة الحق في ان تقرر بنظام خاص في اي لواء او قضاء يبقى جعل التعليم الاولي الزاميا عندما تتوفر هناك جمع الوسائل الممكنة لذلك .
أما المدارس الثانوية فقد زيدت مدة الدراسة فيها من اربع سنوات الى خمس وكرست الاعوام الثلاثة الاولى منها للثقافة العامة واطلق عليها إسم " الدراسة المتوسطة " وخصصت السنتان الاخريان للتخصص في الدراسات العلمية والادبية وسميت " الدراسة الثانوية " . كما نص القانون على ان القبول في المدارس الثانوية يتوقف على النجاح في الامتحان العام للدراسة الابتدائية . وتعطي شهادة التخرج في المدارس المتوسطة والثانوية من قبل وزارة المعارف بعد الامتحانات العامة التي تجري لهذا الغرض . اما نوع الدروس التي تدرس في المدارس الثانوية وكيفية ادارتها الداخلية وطريقة امتحاناتها فتقرر بأنظمة خاصة .
اجاز القانون , استخدام معلمين لم يبلغوا تلك الدرجة من التحصيل العلمي , على ان يعتبر اولئك " وكلاء معلمين " ولايثبتوا في وظائفهم مالم يؤدوا امتحانات تعادل تلك الدرجات وينالوا شهادة التعليم ويجوز استخدام بعض المتخصصين بصفة معلم او معلمة لتعليم بعض المواضيع التي تحتاج الى مهارة خاصة كالرياضة البدنية والاشغال اليدوية والموسيقى والرسم , ممن يبرهن على اختصاص في تلك المواضيع بالامتحان بغض النظر عن درجات تحصيلهم في المواضيع الاخرى .
نص القانون على مسألتين مهمتين احداهما تتعلق بالادارة والتفتيش والثانية بتأليف مجالس معارف في مراكز الالوية وأشار الى ان ذلك ينظم بموجب انظمة خاصة .
وبعد موافقة مجلس الوزراء على لائحة قانون المعارف العامة في جلسته في 8 كانون الثاني 1929 , وارسلت الى مجلس النواب , وقد نظرت لجنة أمور المعارف في المجلس في اللائحة واقترحت قبول اللائحة بعد حذف المادة (36) منها والمتعلقة بمجالس المعارف وذلك لوجود قانون مجلس المعارف في الألوية . وقد وافق مجلس النواب على اللائحة في جلسة 4 نيسان 1929 . ووافق كذلك مجلس الاعيان . وفي 15 نيسان 1929 صدر قانون المعارف العامة برقم 28 لسنة 1929.(83)
لم تكن مسودة المشروع تتضمن أية اشارة الى نوعية الانضباط داخل المدرسة : إلا ان نوابا , اقترحوا ادخال بعض الفقرات المتعلقة بممارسة الضرب ( على الاقل ست ضربات وحصر ذلك في المدارس الابتدائية ) داخل المدارس وتقييد الطرد المؤبد بتحقيق كون التلميذ قد أصبح غير قابل للإصلاح أو خطر على اخلاق الطلاب وسلوكهم .(84)
وقد ألغي بموجب هذا القانون نظام المعارف العامة العثمانية الصادرة في 24 جمادي الاولى سنة 1286هـ / 1869م وقانون التدريسات الابتدائية في 23 ايلول 1331رومي / 1915م ( دليل حفظ النظام )الصادر في تاريخ اب 1919 بأمر الحاكم الملكي العام في العراق وكل قانون او نظام او امر يخص المعارف ويخالف أحكامه.
ومن أهم مواد هذا القانون " 28 لسنة 1929 " هي التي تتعلق بالمدارس الخصوصية – أي : غير الحكومية " : فقد نصت المادة الثامنة والعشرون منه على مايلي :
" ان تدريس اللغة العربية وتاريخ العراق وجغرافية وتاريخ العرب حسب منهج وزارة المعارف اجباري في جميع المدارس الخصوصية من ابتدائية وثانوية . ويجب أن لاتقل دروس اللغة العربية عن خمس ساعات في الاسبوع في الصفوف الابتدائية وثلاث ساعات في الاسبوع في الصفوف الثانوية ".
كما نصت المادة التاسعة والعشرون على مايلي :
" ان الامتحانات العامة للدراسة الابتدائية والمتوسطة والثانوية تشمل جميع المدارس الاميرية والخصوصية . ولاتعتبر الشهادات التي تعطي من قبل المدارس الخصوصية مالم يشترك طلابها في الامتحانات العامة المذكورة وينجحوا فيها ".(85)
صدور نظام المدارس الابتدائية الاميرية رقم 39 لسنة 1930
بعد تولي نوري السعيد مسؤولية الحكم لاول مرة في 13 اذار 1930 وانتهى باستقالته في 19 تشرين الاول 1931 م ,واحتفظ عبد الحسين الحلبي في هذه الوزارة الجديدة منصب وزير المعارف .وقد تميزت هذه الفترة بصدور بعض الاجراءات التعليمية التي ظاهرها الاصلاح وباطنها التخريب.اذا استغل نوري السعيد الحجج المالية ,الناجمة عن الموقف الاقتصادي المتدهور للبلاد واثار ازمة 1929 المالية العالمية على العراق في غلق بضعة مؤسسات تعليمية ,
ولكن جرى خلال هذه الفترة بعض الاحداث التعليمية ,منها صدور نظام المدارس الابتدائية الاميرية رقم 19 لسنة 1930 .
ونظام المدارس الابتدائية لم يعن بالناحية التربوية في هذه المرحلة من الدراسة عنايته بالناحية التعليمية ,وجل مواد النظام تحدد واجبات ووظائف الطلبة وما يجب ان يأتمروا به وما يجب ان ينتهوا عنه .وليس في النظام ما يشجع المعلمين على القيام بوظائفهم قياماً يذكي عندهم قابلية الابداع والتكامل .ان التربية والتعليم ,بحسب وجهة نظر واضعي النظام ,يجب ان يؤسسا على اساس الاصلاح والتشويق ,وعلى المدراء والمعلمين ان يبذلوا كل مافي وسعهم لكي يصلوا الى الغاية المطلوبة بالترغيب لا بالترهيب.(86)
يرى واضعو النظام ,ان الاطفال مواد خام طيعة يمكن ان تكتسب هيئة ذات طابع معين اذا ماسكبت في قوالب ذات اشكال خاصة ,والغريب ان النظام يفترض ان للطفل طبيعة موجهة زائفة عن طريق السوي ,ولهذا فان مهمة المدرسة اصلاح هذا الاعوجاج بطرق مختلفة ومنها الضرب .
وهنا يظهر الدور الذي لعبته دائرة المندوب السامي في تأكيد فكرة العقوبة البدنية .(87)
صدور نظام الامتحانات العامة رقم 14 لسنة 1931
اتخذت وزارة المعارف من الامتحانات العامة "البكالوريا " التي تعتمد في نهاية مراحل التعليم الابتدائي والمتوسط والثانوي وسيلة على مستوى التعليم في مختلف المدارس .ولذا اضطرت المدارس الاهلية والاجنبية ان تتمشى في مناهجها مع مناهج وزارة المعارف.
وصدر نظام الامتحانات العامة رقم 14 لسنة 1931 في 8 حزيران 1931 م وقد احتوى النظام على اربع وعشرين مادة .ومن هذه المواد ان شهادات الدراسة الابتدائية والمتوسطة والثانوية التي تمنحها وزارة المعارف لاتعطي الا من اجتياز الامتحانات العامة .
فقد اعتبر النظام ان الدرجة الكاملة عن كل درس هي مئة درجة ويشترط للنجاح الحصول على خمسين درجة من كل درس على حده مع الحصول على النصاب المطلوب للنجاح وقدره ستون بالمئة من مجموع الدرجات الكاملة .واذا حصل الممتحن اقل من خمسين درجة في درسين اثنين يعاد امتحانه في ذلك الدرسين اذا كان قد حصل على النصاب .واذا كانت درجات الطالب فوق الخمسين في كل درس على حدة ومجموع درجاته اقل من ستين بالمئة يسمح له باعادة امتحانه في موضوع واحد فقط يختاره بنفسه بشرط ان تكون الدرجات الناقصة من النصاب لاتزيد عن (100) درجة بعد طرح درجة الموضوع الذي يختاره الطالب لاعادة الامتحان.(88)
ونص النظام على ان تؤخذ اجرة قدرها ثلاثون روبية للاشترك بامتحانات الدراسة المتوسطة وخمسون روبية للاشتراك بامتحانات الدراسة الثانوية من الطلاب الذين يتقدمون بهذه الامتحانات اذا لم يكونوا قد اكملوا دراستهم في احدى المدارس الرسمية او الخصوصية في تلك السنة .وكما حدد النظام موعد الامتحانات العامة بالثلث الاخير من شهر حزيران للدور الاول والثلث الثاني من شهر ايلول للدور الثاني .اما المراكز الامتحانات ومواعيدها ولجانها فتعين بأوامر خاصة في كل سنة .
واذا ثبت لدى رئيس لجنة الامتحانات ان طالبا غش او حاول الغش في الامتحانات يخرج فوراً ويحرم حق الامتحان في تلك السنة .(89)
الهوامش :
-79 توفيق السويدي : اسند الية منصب وزير المعارف عام 1928, وهو محام بغدادي ذو ثقافة فرنسية شغل بضعة مناصب مهمة في وزارة العدلية .
-80 الحصري , المصدر السابق , ج2 , ص22 .
-81 يقول الحصري رئيس اللجنة إنه لم ينح في وضع المشروع منحى القانون العثماني القديم , بل جعله متمشيا مع ما اصدرته وزارة المعارف اثناء ادارته , من تعليمات وبلاغات , انظر : الحصري المصدر السابق , ص23.
-82 أنظر نص القانون في : الحكومة العراقية , وزارة العدلية , مجموعة القوانين والانظمة الصادرة خلال 1929 , بغداد 1921 , ص 70-77 .
-83 د. خليل ابراهيم أحمد , تطور التعليم الوطني في العراق , ص 273- 276 .
-84 الحصري , المصدر السابق ,ج2, ص24 .
-85 انظر : ساطع الحصري , مذكراتي في العراق ج2 , ص23.
-86 د. ابراهيم خليل احمد , نفس المصدر السابق, ص297 حسن احمد السلمان " التعليم الابتدائي في المدن والارياف " مجلة المعلم الجديد ,ج5 ج6 , السنة 12/ تموز ,1949 .
-87 المصدر نفسه .
-88 وزارة المعارف , نظام الامتحانات العامة رقم 14 لسنة 1931 , بغداد 1931 , ص1-4 .
-89المصدر نفسه ,ص 4-6.



Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  نجات كوثر اوغلو

1 - من مشاهير التركمان في العراق ... عماد الدين زنكى
2 - من مشاهير التركمان في العراق ... السلطان محمود تابار بن محمد مغيث الدين ابو القاسم
3 - من مشاهير التركمان في العراق آلب آرسلان السلجوقي
4 - من مشاهير التركمان في العراق ... السلطان محمود تابار بن محمد مغيث الدين ابو القاسم
5 - مشاهير التركمان في العراق ... آرسلان خاتون
6 - من مشاهير التركمان في العراق .. ملك شاه الأول جلال الدين السلجوقي
7 - من مشاهير التركمان في العراق ..أولوس بك الشيخ حسن بُزُرك ( الكبير )
8 - من مشاهير التركمان في العراق .. إيتاخ التركي (؟ - 235هـ / 850م)
9 - -49- التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً
10 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً-48-
11 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً -46-
12 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً -45-
13 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً -44-
14 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً-42-
15 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً -41-
16 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً - 40-
17 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً -39-
18 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً -38-
19 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثا -37-
20 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً -36- عهد الانتداب البريطاني
21 - لتــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً -35-نهاية عهد الاحتلال البريطاني
22 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً -34-التعليم الصناعي
23 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً -33- القَسَمْ الكشافي
24 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً -31- كركوك في عهد الاحتلال البريطاني
25 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً -29- كركوك في عهد الاحتلال البريطاني
26 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً -28- كركوك في عهد الاحتلال البريطاني
27 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً -26- كركوك في عهد الاحتلال البريطاني
28 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً -25- كركوك في عهد الاحتلال البريطاني
29 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً-24- مدارس كركوك كما ورد في الدليل الاحصائي
30 - التــعليم في كــركوك قديماً وحديثاً -23- مدارس كركوك كما ورد في الدليل الاحصائي
>>التالي >>