Turkish Arabic
 
2015-05-06   Arkad‏‎na gِnder
2079 (887)


ما بين الوطن والوطنية ضاعت القضية التركمانية


احمد الهرمزي



ان معاناة الشعوب تبدأ باولئك الوصوليين الذين يلبسون اقنعة بالوان عديدة , فالحرباء عندما تكون على اليابسة تتلون بلونها ولكنها بصعودها على الاشجار يكتسي جلدها بلون مغاير فأين ذاك اللون من هذا؟!
اليوم اصبحت قاعدة الحرباء سمة عامة لاكثر السياسيين والوصوليين التركمان فعندما يكون مواطنا يختلف بكل تفاصيله لحظة تسلمه منصب ما او مسؤولية رسمية , والامثلة على ذلك متعددة وواضحة المعالم بمجتمعنا التركماني منذ القدم وهذه الايام
في البداية دعونا نعرف ما هو الوطن .الوطن كما يعرفه البعض هو شعورك بالانتماء إلى مكان ما وهو مكان يشعرك بالراحة والحنين والكرامة .

اما الوطنية فهي انتماء الشخص إلى وطنه وأرضه ,فهي ليست برفع الشعارات والاحتفالات والأغاني الحماسية,وإنما هي شعور بالانتماء للأرض التي تعيش فيها وبذل كل ما هو غالي للدفاع عن أرضه وتقديم كل ما تستطيع له .
اما القضيه التركمانية فهي مساله ومصير شعب باكمله .

القضيه ليس كعكة كما يسمونه البعض وكما أصبحنا نسمع كل يوم هذه الكلمة في الجلسات والاجتماعات, يريدون تقاسمها في ما بينهم أحزابا ونوابا تجارا وموظفون معارضون وموالون.

الكل يبحث عن مصلحته الشخصية وكيف ينهش هذا الوطن وكيف يأخذ قطعة من الكعكة اكبر من غيره.
العراق ذاهب الى التقسيم سواء رضينا ام لا ........وسياسينا التركمان ومن خلفهم سياسات الحكومات التركية المتعاقبه قضت على القضيه التركمانية واخر ما حدث مع الدكتور عباس تقي كانت خير دليل على فشل سياسينا التركمان.
فاين انت يا رئيس الجبهه التركمانية ورئيس لجنه حقوق الانسان في البرلمان العراقي .......
واين انت يا مقرر اللجنه القانونيه وعضو البرلمان.......
اين انت يا وزير حقوق الانسان......
اين انت يا مستشار رئيس الجمهوريه رئيس حزب الحق....
اين انتم النواب والوزير السابق المتحالفين مع دوله القانون.....
اين تشكيلاتكم وبياناتكم يا احزاب وديكورات التركمان
فسحقا لمن اضاع القضيه التركمانية واضاع التركمان لمصالحه الشخصيه وسحقا لاولئك الباحثين عن المناصب الوزاريه والتعينات المهمه لشخصهم وليذهب التركمان الى الجحيم وتبا لاولئك المتاجرين في انقرا واسطنبول باسم القضيه



Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  احمد الهرمزي

31 - نتائح التركمان في انتخابات مجالس المحافظات لعام 2013.....مهزلة انتخابية
32 - الفضائية التركمانية الجديدة ....خطوة الى الامام
33 - ليس دفاعا عن حسن توران بل إحقاقا للحق وترسيخا للمبدأ
34 - عام الدم التركماني الرخيص
35 - تركماني يحصل على نوبل للسلام
36 - هيئة الاعلام والاتصالات العراقية ......والاعلام الكردي التحريضي
37 - دولة باقليم متمرد
38 - قراءة مبكره لخريطة القوى السياسية في كركوك
39 - مقترح مشروع قانون الهيئة العليا لشؤون التركمان
40 - وإذا أتَتْكَ مَذَمَتي من نَاقِصò
41 - هل يفعلها السيد رئيس الجبهه التركمانية وزملائة.... الاستقالة
42 - الى لقاء قريب
43 - مقترحات جديدة تضاف الى رصيد المحاولات الفاشلة ...المقترحات التركمانية الى الموتمر الوطني
44 - نشرة حقوق الانسان للجبهه التركمانية العراقية .....رؤية
45 - فضائية بين المد والجزر..... متابعة
46 - الكتابة السياسية في الشأن التركماني والخشية من العقاب
47 - الانسحاب الامريكي وتاثيرة على المناطق التركمانية وخصوصا كركوك
48 - وقفات قصيرة
49 - التركمان والمفوضية العليا للانتخابات والمفوضية العليا لحقوق الانسان
50 - المطالبة الدولية بحماية التركمان في العراق
51 - الخارجية العراقية تتعمد للمرة الثانية عدم ذكر التركمان في موقعها
52 - سياسة الانفتاح التركمانية ...... الواقع والطموح
53 - النفط في (كردستان العراق) .....استثمار من الخارج وسياسة من الداخل
54 - التركمان والمجمع العلمي العراقي
55 - دولة (كردستان )وحملة جمع التواقيع في بريطانيا
56 - تدويل شأن داخلي ...خط أحمريستوجب دق ناقوس الخطر
57 - الحوار لا المواجهة ..... خطوة في الطريق الصحيح
58 - ملف مفتوح ..... اهمية اطلاق فضائية تركمانية جديدة
59 - سياسة الجبهه التركمانية في الخارج .... اعادة هيكلة
60 - هل ينتظر التركمان العراقيين مجزرة أخرى في كركوك .....؟؟؟
>>التالي >> <<السابق <<