Turkish Arabic
 
2014-05-11   Arkad‏‎na gِnder
2976 (1097)


التركمان لم يخسروا الانتخابات


أوزدمير هرموزلو


من أهم الأخطاء التي يقع بها الساسة أو المؤسسات الحزبية عندما يعلنون فوزهم في الانتخابات قبل إعلان النتائج من قبل الجهات المسؤولة عنها ومن الخطاء ايضا ان يكون نتائج الانتخابات وثيقة في تحديد هوية المناطق’لان نتائج الانتخابات تتوقف على المجريات المفاجئة في تحديد مسارها ففي العراق هنالك الكثير من الحركات السياسية كانت تسيطرعلى بعض المناطق بشكل كامل لكن بعد مرور الزمن فقدت سيطرتها على تلك المناطق ومن غير الصواب ان نقع بنفس الخطاء عندما نقوم نحن بإعلان هذه المناطق ليست تابعة للحركة السياسية الفلانية.
ومن يعتقد بأن التركمان قد خسروا في الانتخابات فهذا دليل على خبرته القليلة في الأمور السياسية ولان السياسة هي ذات أبعاد مختلفة تتغير مع المعطيات والمجريات التي تطرأ على العملية السياسية ولان المشاركة في الانتخابات في ظل الفوضى السياسية مع الخروقات الأمنية التي تسبب في عدم بلورة الثقة المساعدة في ضمان الصوت التركماني قبل وبعد الانتخابات وبالتالي فأن التركمان لم يخسروا الانتخابات لكن التعامل الخطاء وعدم وجود فريق موحد من اجل السيطرة على الشارع حالت دون الوصول الأصوات المرجوة نهيك عن القلق السائد والمنتشر في الأوساط التركمانية نتيجة تأثر المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بالضغوطات السياسية من قبل الكتل المتنفذة على العملية السياسية في البلاد .
في الانتخابات هنالك معادلات والكل يسعى إلى وضع قدما مؤثراً في المعادلة من حيث الاعتماد على مبدأ الخطوة الصحيحة في التعامل مع الجماهير وكيفية كسب ود الناخبين.
العمل الأساسي للقيادة السياسية التركمانية بالدرجة الأهم هو إعادة الثقة فيما بينها وتحتاج القيادة ايضا الى مراجعة شاملة لجميع تحركاتها وتشكيلاتها والاعتماد على الكوادر المهنية التي تخدم المؤسسات لا الأشخاص لان الأشخاص مراحل منتقلة والمؤسسات مراحل ثابتة في مسير القضية التركمانية.
ما دام هنالك نظام ديمقراطي في العراق وتمثل الانتخابات المحور الأساس فيها يعني يتطلب من الحركات السياسية التركمانية إعداد خطط استراتيحية محكمة للاستعداد التام لمثل هكذا مناسبات لا يتم ذلك إلا من خلال تهيئة الأرضية المساعدة في بناء تشكيلات جماهيرية واسعة النطاق وذات كوادر مهنية تستطيع ان تسيطر على زمام الامور في الشارع التركماني.



Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  أوزدمير هرموزلو

1 - الى اين ذاهب المشهد السياسي العراقي ؟
2 - كورونا..اسقط الرأسمالية والتمييز الفئوي
3 - وباء ام حرب جرثومي
4 - ‎الطموح
5 - المعادلة التركمانية في كركوك
6 - العراق..من مفترق الطرق الى ملتقى الطرق
7 - من خبأ الأمانات المقدسة خلال الحرب العالمية الثانية ؟
8 - هذا جزاءهم .. الاتراك لصوص !
9 - حصن المعارك قلعة كركوك التركمانية
10 - شيء عن العبادي
11 - مصير مجلس محافظة كركوك !..
12 - ما الذي حصل في كركوك ؟
13 - مهمش التركمان ومهمل كركوك... العبادي
14 - حكاية طفل من سلانيك:مصطفى .. الطفل الذي اختار مستقبله بنفسه وقضى على اطماع القوى الامبريالية
15 - الاتراك..من هم ؟
16 - الاستفتاء..الديمقراطية في خطر
17 - معنى كلمة التركمان وسبب مجيئهم الى العراق وسوريا
18 - هل سمعتم بحادثة 2 اذار 1949 في تركيا ؟
19 - صراخ رجل في يوم الشهيد التركماني
20 - قصة اكتشاف النفط في ولاية الموصل
21 - تداعيات اغتيال السفير الروسي في انقرة
22 - التقارب التركي الايراني الاخير
23 - ميثاق سعد اباد
24 - أول انقلاب في تاريخ الدول التركية
25 - المنبر الشبابي التركماني الثاني في كركوك
26 - حدث تاريخي..مؤتمر صحفيي التركمان
27 - قراءة تركمانية لنتائج الانتخابات التركية
28 - الحوار بين الصحفي والسياسي التركماني
29 - الحكومة المحلية في كركوك امام مسؤولية تاريخية
30 - رئيس مجلس محافظة كركوك استحقاق تركماني وليس هبة من احد!...
>>التالي >>