Turkish Arabic
 
2014-02-17   Arkad‏‎na gِnder
4602 (1223)


الكلمات الرخيصة لكاتب كردي


احمد الهرمزي

يبدو ان البعض لا يعلم ما يكتب في الليل وما ينشرة في النهار ....ولكن كل العجب على اعلامنا التركماني الذي يعطي اهمية لمثل هولاء الكتاب النكرة الذين لديهم عقدة من اي شي يذكر فية تركمان العراق ويضطرونا للرد عليهم ... هذا المدعو الذي كتب مقالة تحت عنوان قادة الجبهة التركمانية يحملون الجنسية العراقية وولائهم لتركيا متهما تركمان العراق.... هو نفس من كتب مقالة قبل فترة قصيرة بعنوان ياسيد ابراهيم الجعفري انك تذكي الطائفية في العراق
ونتقرا بعض الاسطر منها حيث يقول تفس الكاتب
حول الاختلاف والمشادة الكلامية بين حيدر الملا وابراهيم الجعفري بشان الاعتراض على عرض صور السيد الخميني وخامنئي في الساحات والشوارع نكتب رأينا دون التجاوز او استعمال كلام يسئ الى شخص السيد ابراهيم الجعفري بل ندون حقائق موضوعية ويعرف اكثر الاخوة بانني كاتب واعلامي علماني معتدل احترم ولي كل التقدير لكل طوائف الشعب العراقي بمذاهبهم وقومياتهم ولكل منهم الحق ان يعتز بمعتقده والطريقة التي يتقرب فيها من الله تعالى دينيا او طائفيا . فعليه انني ادون الحقائق التالية
ان السيد الخميني وخامنئي ليسا رموزا دينيا بقدر كونهم رموزا للاسلام السياسي وقادة سياسيين في ايران فان كانوا قادة ورموزا وطنية ايرانية خدموا شعبهم ووطنهم فلا اعتراض على ذلك ولا شان للعراقي بهم... انهم لايقاسون بالمرجعيات الدينة كالسيد السستاني ومن سبقهم او كلافاضل الذين نلمسمع خطبهم في كرلاء المقدسة او النجف او في بغداد والانبار والبصرة ..ان نفس الشخصان كانوا قادة حرب ابان الحرب العراقية الايرانية فأرتكبوا اخطاء بحق العراقيين بعيدة عن احكام الاسلام وقواعد وقوانين الحرب ما يخص اسرى الحرب من قتل وتعذيب ولا ينسى العالم الاسير العراقي الذي سحبته سيارتين ربط بهما وتمزق اشلاؤه حيث استنكرها الاعلام العالمي ومنظمات انسانية حيث جرى هذه الجريمة الغير انسانية تحت سمع وانظار الخميني دون ان يوقف هذه الجرائم المخزية بعدها من قتل وتعذيب الاسرى العراقيين لانه كان يتعامل بعقلية عدائية فرضته ظروف الحرب وليس بعقلية رمز ديني يحتسب اعتبارات الجندي العراقي جاء الى ارض المعركة باوامر وليس له خيار اخر ولا يجوز ان يكون انتقاميا معه لكونه اسير حرب. اكتفي بهذا القدر من المقالة.

فهذا النكرة يدين رفع صور الخميني لانها ليست عراقية ولكن يدافع عن اكراد تركيا وكان اوجلان عراقي ولا اريد ان اذكر جرائم حزب العمال الكردستاني ...واكتفي بهذا القدر من التوضيح ولا نحتاج الى الدخول في مهاترات عقيمة مع كتاب لا يعلمون ما يخطون بأيديهم.
كلمة اخيرة نقول للجهابذة بعض الكتاب الاكراد كفوا عن الهرج وامتنعوا عن استسهال ممارسة دور المهرج وراعوا الله في هذا شعبكم وحاولوا ان تنتموا للعراق لا فقط في الميزانية والمال وانظرواالى شعبكم الذي باتت تطحنه رياح التغيير من كل حدب وصوب, وصار عرضة للتجريف الثقافي والتجديف الأخلاقي والتسويف الفكري.. أي بمعنى أنه دمية تتقاذفها أيدي العابثين.
وللحديث بقية .................



Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  احمد الهرمزي

1 - تركمان العراق والتحرك السياسي المتأخر
2 - قرار عطلة يوم الاحد .....
3 - مندلاوي مين يا باشا ..... دة بتاع الحشيش لوبتاع الهشك بشك
4 - تركمان العراق وأزمة الاستفتاء الكردية .. وجهة نظر تركمانية
5 - اعقلها وتوكل وداود الله يرحمة‎
6 - عندما يتكلم الرجال في زمن عز فيه الرجال
7 - عندما يكتب السفية
8 - كفى كذب وتدليس .. الشغلة مو ناقصة
9 - مقترح للهيئة التنفذية للجبهة التركمانية: غلق اخر ممثليات الجبهة التركمانية في الخارج
10 - هذا بداية الحديث يا قادة التركمان وللحديث بقية
11 - حديث مؤلم في الدولة والاقلمة ..
12 - بيان تعزية ..... مؤتمر هيئه الصحافة التركمانية
13 - الوجود التركي في شمال العراق ....رأي
14 - فقاعة الرفاهية في اقليم كردستان
15 - التركمان وقانون الاحزاب السياسيه
16 - ما بين الوطن والوطنية ضاعت القضية التركمانية
17 - كلمة الحق في زمن الظلم
18 - لله درك يا ارشد الصالحي
19 - في سابقة خطيرة :مندوب العراق في الامم المتحدة يميز بين التركمان طائفيا بكلمته امام مجلس الامن
20 - الاعلام التركماني في العراق وفشلة في دعم حقوق التركمان ونقل معاناتهم
21 - كل انتخابات ديمقراطية وعرس بنفسجي تركماني جديد وأنتم بألف خير وصحة وسلامة – الجزء الثاني
22 - كل انتخابات ديمقراطية وعرس بنفسجي تركماني جديد وأنتم بألف خير وصحة وسلامة - الجزء الاول
23 - الجيش الامريكي يجهز لواء مشاءة تدخل سريع محمول ويدربة للتدخل في كركوك والمناطق المحيطة بها عند الحاجة
24 - افتحوا الابواب للاكراد....الواشنطن بوست بهيئتها التحريرية
25 - قصة المحرر والجبهه التركمانية العراقية
26 - الجبهة التركمانية العراقية وتشكيل جبهه التركمان الحرة ....كارثة أم ضرورة
27 - اقرار حقوق الشعب التركماني وتخابطات المحسوبين على السياسيين التركمان
28 - محافظ كركوك يكشف بعض المخفي
29 - والتركمان من المذهبين!!!!
30 - يا طير يا طائر دربك على باب اللة
>>التالي >>