Turkish Arabic
 
2013-10-04   Arkad‏‎na gِnder
2167 (867)


اقرار حقوق الشعب التركماني وتخابطات المحسوبين على السياسيين التركمان


احمد الهرمزي

تكملة لما كتبة الاستاذ عامر قرة ناز في مقالة سابقة بعنوان (تخبط سياسي تركماني يدعونا للبكاء على حالنا)واستشهادا بقول سيدنا الامام علي بن ابي طالب ( كرم الله وجهه): " حين سكت اهل الحق عن الباطل, توهم اهل الباطل انهم على حق". ينبغي لنا كمثقفين تركمان الرد على تخابطات بعض ممن تخبطهم الشيطان وازل اعمالهم ممن نصبوا انفسهم قادة على الشعب التركماني فظنوا انهم من اهل الحق وهم عكس ذلك .
ما يثار حاليا من زوبعة اعلامية فارغة هو دخان النار التي اشتعلت منذ 3 اعوام تقريبا عندما بدأ كل من الاستاذ حسن اوزمن البياني النائب عن محافظة ديالى والاستاذ ارشد الصالحي النائب عن محافظة كركوك ورئيس الجبهه التركمانية العراقية والدكتور طورهان المفتي رئيس جمعية الحق سابقا ووزير الدولة لشوؤن المحافظات وبمساعدة السادة الاعضاء والوزراء التركمان الاخرين بقدر ما كل حسب طاقتة والتزامتة ضمن قائمتة بتهيئة الارضية اللازمة لانتزاع حقوق الشعب التركماني وفق احكام الدستور فبدات الانجازات تتوالى وبدوا هولاء الفرسان الثلاثة بوضع اسس وطنية وبناء سياسي متكامل للتركمان ضمن الدولة العراقية باعتبار التركمان جزءا من الشعب العراقي والمكون الثالث فية, وفي مقابل هولاء ظهر المحاربون الثلاث الذين بنوا وضعهم السياسي ووجودهم ضمن اطار اقليمي مسنود خارجيا وداخليا من الباب العالي.
فما ان طرح احد الفرسان امرا يفيد التركمان بجرأة حتى بدا المحاربون حملتهم لانقاص اهمية العمل والوقوف ضدة وهناك امثلة كثير من انتخابات الجبهه التركمانية وبناء مجلس تركماني وعدم الاستجابة الى سحب الوزير التركماني من الحكومة ...الخ.
والمضحك بالامر تبجح هولاء الذين استلموا مراكزهم بدون اي انتخاب او تدرج وانما بفرمان خارجي انهم يقفون امام الشاشات ويعلنون عدم استطاعتهم عمل اي شي ويلقون باللائمة على الفرسان الثلاثة , احد المحاربين يريد ان يعمل اعتصام ضد الكهرباء وانقطاع الكهرباء وهو يقف تحت ظل شجرة مسميا اسمة بالاسد وهو لا يتجاوز حجمة حجم القطة والاخر انسان هادى لا اعرف كيف سمح لنفسة بالتطور مع هولاء فهو اداري ناجح ولكن ليس كل اداري ناجح هو سياسي ناجح اما ثالثهم فعين بفرمان غير معروف المصدر ويعمل من خارج الدائرة ويحاول السيطرة عليها لتفيذ مشروع واحد مؤكل لة وهو اذابة التركمان ضمن مشروع (كردستان الكبرى) لضمان مصادر الطاقة الى جهه اخرى , ويتبجح بعليقاتة ضمن الفيس بوك.
لقد قلناها ونعيد تكرارها ان سياسي الدول المجاورة للعراق فيما يتعلق سياستها بتركمان العراق يجب ان تعمل وفق معطى ثابت وهو ان التركمان جزء من الشعب العراقي وان اهلة ادرى بمصلحتهم وان اي امتداد اخر امتداد تاريجي وروابط لا يمكن نسيانها ونشكرهم على اوقات الوقوف مع تركمان العراق ولكن عليهم التوقف على فرض الاوامر والتعامل بجدية مع المشروع الوطني التركماني لبناء سياسي متكامل وان هولاء المحاربين الثلاث عليهم ان يراجعوا امرهم لان لا المثقفين التركمان ولا اعلاميهم ولا حتى الشعب التركماني سوف يسامحهم في الانتخابات القادمة(وطوزخرماتو اكبر دليل) وعليهم ان يعلموا ان من يدعمهم لا يهمة امر التركمان بقدر المصالح العليا لبلدانهم وللتاريخ شواهد .
وللحديث بقية......



Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  احمد الهرمزي

1 - تركمان العراق والتحرك السياسي المتأخر
2 - قرار عطلة يوم الاحد .....
3 - مندلاوي مين يا باشا ..... دة بتاع الحشيش لوبتاع الهشك بشك
4 - تركمان العراق وأزمة الاستفتاء الكردية .. وجهة نظر تركمانية
5 - اعقلها وتوكل وداود الله يرحمة‎
6 - عندما يتكلم الرجال في زمن عز فيه الرجال
7 - عندما يكتب السفية
8 - كفى كذب وتدليس .. الشغلة مو ناقصة
9 - مقترح للهيئة التنفذية للجبهة التركمانية: غلق اخر ممثليات الجبهة التركمانية في الخارج
10 - هذا بداية الحديث يا قادة التركمان وللحديث بقية
11 - حديث مؤلم في الدولة والاقلمة ..
12 - بيان تعزية ..... مؤتمر هيئه الصحافة التركمانية
13 - الوجود التركي في شمال العراق ....رأي
14 - فقاعة الرفاهية في اقليم كردستان
15 - التركمان وقانون الاحزاب السياسيه
16 - ما بين الوطن والوطنية ضاعت القضية التركمانية
17 - كلمة الحق في زمن الظلم
18 - لله درك يا ارشد الصالحي
19 - في سابقة خطيرة :مندوب العراق في الامم المتحدة يميز بين التركمان طائفيا بكلمته امام مجلس الامن
20 - الاعلام التركماني في العراق وفشلة في دعم حقوق التركمان ونقل معاناتهم
21 - كل انتخابات ديمقراطية وعرس بنفسجي تركماني جديد وأنتم بألف خير وصحة وسلامة – الجزء الثاني
22 - كل انتخابات ديمقراطية وعرس بنفسجي تركماني جديد وأنتم بألف خير وصحة وسلامة - الجزء الاول
23 - الجيش الامريكي يجهز لواء مشاءة تدخل سريع محمول ويدربة للتدخل في كركوك والمناطق المحيطة بها عند الحاجة
24 - افتحوا الابواب للاكراد....الواشنطن بوست بهيئتها التحريرية
25 - الكلمات الرخيصة لكاتب كردي
26 - قصة المحرر والجبهه التركمانية العراقية
27 - الجبهة التركمانية العراقية وتشكيل جبهه التركمان الحرة ....كارثة أم ضرورة
28 - محافظ كركوك يكشف بعض المخفي
29 - والتركمان من المذهبين!!!!
30 - يا طير يا طائر دربك على باب اللة
>>التالي >>