Turkish Arabic
 
2013-08-07   Arkad‏‎na gِnder
4224 (1451)


أعيادنا في كركوك كيف كانت ؟؟


جمهور كركوكلي


مناسبة العيد في ضمائرنا لحظة تاريخية فارقة, فبعد عناء شهر كامل من الصوم يأتي عيد الفطر كمكافأة عظيمة للصائمين, ولا يذكر العيد, الا وتذكر (العيدية) والحدائق ومدن الألعاب والدواليب والملابس الجديدة التي ترتبط بالمناسبة..

وفرحتنا بالعيد نحن اطفال وصبيان الستينيات من القرن الفائت كانت صغيرة في مساحتها , ومتواضعة في محتوياتها , فلم تكن تتعدى زوجا من الاحذية , يشتريه لنا الأهل من ( باتا ) المحل الذي كان يربض على مقربة من السوق العصرية بكركوك , وبنطلونا وقميصا اذا كان الوقت صيفا , وبدلة من القماش الذي كانت بطانته من ( الكَونية ) في الشتاء..!!

وللحذاء الجديد حكايا طريفة لا زالت تحتفظ بها الذاكرة رغم مرور عقود من الزمن , واتذكر كيف كانت اصابع قدمي تتورم في اول يوم العيد , فاضطر الى الى ان اعود الى لبس حذائي القديم , ريثما يقوم الاهل بتلافي الامر بحشوه بقطع من القماش , ودهن جلده بدهن الطعام او اي زيت متوفر ..!!!

وصباحات العيد هي عالمنا الواسع الذي يحتوي احلامنا الصغيرة وكركراتنا البريئة , فعند شباك التذاكر لسينما الخيام واطلس والعلمين وصلاح الدين , تتلاشى فرحتنا بل وتتحول احيانا الى بكاء وعويل , بعدما تتمزق قمصاننا او نفقد ( فردة ) حذاء بفعل التدافع والزحام هناك ..

وحين تحتوينا صالة ( الاربعين فلس ) او التي كنا نسميها ( قيرليغ ) كانت بانورما من الضجيج والصفير وقرقعة ( الدنابك ) تنسينا الحزن الذي انتابنا عند شباك التذاكر ..!!!

وتصل الفرحة الى اوجها حين يطل بطل الفلم على الشاشة وغالبا ما كان (ستيف ريفيز ) الذي يتقمص دور ( هرقل ) هو البطل , والذي كنا نسميه ( اوغلان ) في مقابل ( خاينلار ) اي اعداء البطل , حينها كان يعلو الصفير والصياح فيتحول المكان الى ساحة حرب وهرج ومرج , لا تنتهي الا عند اعلان الجرس عن انتهاء الفلم , ونخرج من الصالة ونحن نفرك اعيننا التي اعياها دخان السكاير , ونالت من قوتها اضواء الشاشة ..

رعى الله تلك الايام الخوالي التي كان اقصى مدى احلامنا فيها , هو قضم سندويج من الهامبرغر في منطقة ( كانتين ) بعرفة , او ارجوحة تطير باجسادنا الغضة على تخوم ( البيرام ) في سفح القلعة او المصلى او ساحة العمال ...

ولنا عودة مع ذكريات العيد في كركوك قديما ...



وكل عيد وانتم بالف خير , وعراقنا يرفل بالسلام والطمأنينة بعيدا عن المفخخات والعبوات والكواتم ..!!


Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  جمهور كركوكلي

1 - الحب السيبراني والحب العذري...
2 - باجة كركوك .... سيدة موائد الشتاء
3 - العندليب الحزين فخر الدين اركيج .. في ذكرى وفاته التاسعة عشرة
4 - في زمن كورونا .. موتٌ بلا مُشيّعين
5 - العيد في ظل جائحة كورونا ...
6 - رمضان في ظل كورونا ... جوامع مؤصدة ، وطقوس مؤجّلة
7 - زمن الحظر وفيروس كورونا ... رُبّ ضارةٍ نافعة
8 - الكرنتينة من الطاعون الى كورونا المستجد ...
9 - مقهى المصلى بثوبه القشيب ....
10 - قاريء القران كيلان قصاب اوغلو ... وريث المدرسة الكركوكلية في التلاوة.
11 - في يوم الشهيد التركماني ... تتجّدد الذكرى وتُسنبط الدروس
12 - إنقضى عام .. وأقبل عام ...
13 - شب عروس .... ليلة اللقاء العظيم ....
14 - نداءات باعة السوق بين سجع الأمس وزعيق اليوم ...
15 - الشاعر المظلوم عثمان مظلوم ... شعر بنكهة الألم
16 - دمعةُ سالت على حاشية كتابٍ قديم ..
17 - شكرا ايتها الساحرة المستديرة ...
18 - في رحاب هجري ده ده
19 - دللي سبيح .... جنون من نوع اخر
20 - شركة فضولي للطباعة والنشر ..تكامل مهني متميز... وصرح ثقافي بارز
21 - فاتنة قلعة كركوك ( مادلين ) المقتولة ظلماً ....
22 - قار ياغدي ومادلين .. قصص تراجيدية أنتهت بالموت
23 - مع قرب بدء العام الدراسي الجديد: إدارات المدارس التركمانية تفتح أبوابها لتسجيل التلاميذ الجدد
24 - حين يحب الانسان سعادة الاخرين ... أحسان نموذجاً
25 - 50 عاماً على هبوط الأنسان على القمر: كركوك.. ورحلة ابولو 11
26 - في 7 تموز 1970 دماء على سفح القلعة ....
27 - أوقفوا هواة الكلام الهابط واللحن الرخيص ...
28 - احتراما لمشاعر الاخرين لا تنشروا صور موائدكم على الملأ
29 - مائدة الإفطار عند بعض الصائمين ...
30 - أيقونة المسرح التركماني ... تنبل عباس
>>التالي >>