Turkish Arabic
 
2013-07-28   Arkad‏‎na gِnder
1344 (655)


نجم الدين كريم محافظ كركوك ... أم سمسار اقليم شمال العراق في كركوك


مصطفى واجد آغا أوغلو


عندما غيَر حكومة اقليم شمال العراق نهجه السياسي في سنة 2011 (ما بعد زيارة أردوغان للعراق) أقيل محافظ كركوك القديم عبدالرحمن مصطفى ونصب محافظ جديد (نجم الدين كريم ) - عراقي وأمريكي الجنسية – وهو عضو المكتب الساسي لحزب الاتحاد الوطني الكردي فتمنى اهل كركوك الكرام ان يكون رجلا صالحا وحياديا في ادارته يعمل من أجل الحفاظ على أمن كركوك ويكون محافظا بمعنى الكلمة ولكن سرعان ما ظهر الوجه الحقيقي لهذا الشخص ورفع القناع عن وجهه , هذا الشخص الذي لم يعيش في كركوك طويلا بل قضى جلَ حياته في الولايات المتحدة الامريكية فتعلم منهم ثقافة اغتصاب وهضم حقوق الاخرين وكتمان الحقائق والسير على نهج التجاوزات , فمنذ ادارة محافظة كركوك لم يكن محافظا لكركوك بل شخص يتطاول على القانون ويعمل بكرة وعشيا لاجل مصالح حزبه ويطبق اوامر اقليم شمال العراق , فمثلا عندما يقرر رئاسة مجلس وزراء العراق عطلة رسمية في عموم العراق فبطبيعة الحال يشمل هذا القرار محافظة كركوك ايضا لانها تابعة لحكومة المركز ولكن دائما بعد هكذا القرارات من مجلس الوزراء يظهر (المحافظ) في التلفاز والمواقع الاخبارية ويصرح بان هذا القرار لا يشمل كركوك فلا توجد اية عطلة وهناك دوام رسمي وعلى كل الموظفين حضور في عملهم فاستنادا لاي قانون ودستور يتكلم هذا الشخص المنحرف عن القانون ؟ طبعا الجواب لارضاء اقليم شمال العراق وتنفيذا لاوامرهم . والامر المخزي والعار قبل فترة ليست بطويلة وقع (محافظ كركوك) على مسودة داخل مكتبه الرسمي في المحافظة على اطلاق سراح المدعو (عبدالله أوجلان) طبعا شخص غير عراقي اولا ومتهم بالارهاب ثانيا فهذا ايضا من اعماله الغير القانونية , ولا ننسى موقفه اللاانساني في كل من حادثة قرية تركلان التركمانية وفي موضوع تعيين مدير عام تربية كركوك , علما انه نصب مدير عام جديد لصحة كركوك خلال ايام قليلة ومن نفس القومية وكان بامكانه ايضا (كمحافظ) ان يحسم قضية مدير تربية كركوك ولكنه ابى لانه موضوع ليس فيه مصلحة لحزبه , وبالاضافة الى ذلك فشله في ادارة كركوك وعدم رضى اغلبية مكونات كركوك بادارته الغير الناجحة وذات الطابع الحزبي والانتهازي فالامر المعيب والمخزي عندما فجر انتحاري نفسه قبل ايام داخل مقهى شعبية وسط كركوك فاستشهد وجرح عشرات من ابناء كركوك فظهر نجم الدين كريم على الشاشة وصرح قائلا " الانفجارات في هكذا الاماكن امر لا يمكن السيطرة عليه " فاذن ما هو واجبك ولاي شئ تعمل أنت ؟
ومن دلائل على طابعه الحزبي والشوفيني صرح ( كمحافظ كركوك )لاحد المواقع الاخبارية قبل فترة قائلا " أنا حلمي ان ارى دولة كردستان الكبرى " فهل هذا الكلام قانوني لشخص يمثل جميع اطياف كركوك بل انه خارج عن القانون وتصريح يرضى جهة واحدة مقابل المكونات الاخرى , ومن مؤامراته لضم كركوك لاقليم شمال العراق خطط لحفر الخندق حول كركوك من جهة الجنوب فقط اي على شكل هلال لتكون كركوك منعزلة عن المركز وعن المحافظات الجنوبية وتكون داخل الاقليم ولكن سرعان ما انتقد هذه الخطة رئيس الجبهة التركمانية العراقية أرشد الصالحي ورفضها رفضا قاطعا وقال حفر الخندق يجب ان يكون عل شكل مستدير حول كركوك من الناحية الشمالية والجنوبية وليس على شكل هلالي ولكن (المحافظ) اراد تبرئة مكيدته فقال ان الصالحي يعرقل حفر الخندق ولا يريد ان يطبق هذا الاقتراح فاتهم الصالحي بعرقلة الموضوع علما ان الصالحي لم يعرقل حفر الخندق وانما رفض ان تكون الحفر على شكل هلالي لانه هو اول من عرف بمكيدتهم بمسالة حفر الخندق , وايضا اتهم ارشد الصالحي بانه رجل يعاني من مشاكل داخل الجبهة التركمانية طبعا اتهام باطل وعار عن الصحة والتركمان لا يختلفون ابدا في قضاياهم واود ان اذكر هنا من خلال مقالتي هذا (لمحافظ كركوك) من الذي يعاني مشاكل نحن ام انتم هل نسيت الاختلافات داخل احزابكم سيما في الانتخابات وهل نسيت المظاهرات الحاشدة في الاقليم تطالب باسقاط رئيس الاقليم وهل نسيت ضرب الاحزاب الاسلامية الكردية في دهوك وان شئت اذكرك الماضي فهل نسيت الحرب الاهلية داخل احزابكم في سنة 1996 (حادثة اب المتوكل على الله ) بسب واردات نقطة ابراهيم خليل الحدودية فاذا تتهمنا بالمشاكل فالكلام كثير تنعكس عليكم واذا كان بيتك من زجاج فلا ترمي الناس بالحجر ولا تتكلم بلا برهان , فملخص الكلام هذا الشخص (نجم الدين كريم ) رجل خارج عن القانون وافعاله غير دستورية لم يلتزم بقرارات مجلس الوزراء لا في صغيرة ولا في كبيرة وكأن كركوك ملك أبيه ويتحرك حسب اوامر تأتي له من ادارة اقليم شمال العراق فعليه نطالب باقالة (محافظ كركوك ) لعدم حياديته في عمله ولعدم التزامه بالقوانين والدستور والله تعالى من وراء القصد .


Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  مصطفى واجد آغا أوغلو

1 - حول جائحة كورونا (بين الطب والمنطق والدين والأخلاق)
2 - في ذكرى معاهدة أنقرة 1926.. تهميش التركمان إلى أين؟
3 - القائد التركماني الشهيد عبدالله عبدالرحمن ...