Turkish Arabic
 
2012-10-13   Arkad‏‎na gِnder
4261 (1558)


معمل ثلج كركوك .... أطلال على تخوم الذاكرة


جمهور كركوكلي



للأماكن مثل الوجوه , صور تبقى عالقة في ثنايا الروح , لا تقو السنون والحادثات على مرها وقسوتها أن تزيل معالمها ,أو تمحوها , فيح...
تويها النسيان ..
لا زلت أذكر العربات الخشبية المحملة بالثلج تجوب أزقة قلعة كركوك , مع ساعات الضحى من كل يوم , وصوت المنادي يتردد في ذاكرتي (( قار ... قار... )).
سقى الله تلك الايام الهانئات من اواسط الستينيات من القرن الفائت , يوم كانت الصناديق الخشبية تقوم مقام ( ثلاجة ) اليوم في أكثر بيوت المدينة ...
كان الرضا بالقليل والمقسوم , سر بركة هاتيك الايام , فكم من مرة كنت أرى عامل الطين او مقلع الحجر في ساعات الهاجرة وهو يقبل باطن وظاهر كفه ويضعه على جبهته ويحمد الله بصوت مسموع بعد ان يحتسي شربة ماء ويقضم كسرة خبز ,في ( جوت قهوة ) هو بمثابة وجبة الغداء له , بعد مشقة ساعات طويلة من العمل المضني .....!!!
مع ذكرنا للثلج , لابد من الاشارة الى معمل الثلج القديم الذي يغفو الان بهدوء على الطرف الشرقي من نهر ( خاصه صو ) بعد ان هجره اهله , واصحابه , وزبائنه , حين دالت دولة معامل الثلج امام زحف التكنلوجيا ..
بالأمس مررت بمعمل الثلج ورأيت وحشته , وتذكرت تلك الايام الخاليات التي كانت طوابير العربات والسيارات تنتظر لساعات طويلة امام معمل الثلج , لتحظى ببضع قوالب من الثلج ..!!
شهقت شهقة ألم وأنا أردد (( بو داملار او داملاردي.. هاني او خاص اداملار ..) .......



Arkad‏‎na gِnder

Yorumlar:

عشت
لقد ذكرتنا بالماضي الجميل لمدينتنا الحبيبة كركوك بارك الله فيك استاذنا الغالي وننتظر المزيد
الاعلامي عبدالقادر فؤاد


 كتابات  جمهور كركوكلي

1 - الحب السيبراني والحب العذري...
2 - باجة كركوك .... سيدة موائد الشتاء
3 - العندليب الحزين فخر الدين اركيج .. في ذكرى وفاته التاسعة عشرة
4 - في زمن كورونا .. موتٌ بلا مُشيّعين
5 - العيد في ظل جائحة كورونا ...
6 - رمضان في ظل كورونا ... جوامع مؤصدة ، وطقوس مؤجّلة
7 - زمن الحظر وفيروس كورونا ... رُبّ ضارةٍ نافعة
8 - الكرنتينة من الطاعون الى كورونا المستجد ...
9 - مقهى المصلى بثوبه القشيب ....
10 - قاريء القران كيلان قصاب اوغلو ... وريث المدرسة الكركوكلية في التلاوة.
11 - في يوم الشهيد التركماني ... تتجّدد الذكرى وتُسنبط الدروس
12 - إنقضى عام .. وأقبل عام ...
13 - شب عروس .... ليلة اللقاء العظيم ....
14 - نداءات باعة السوق بين سجع الأمس وزعيق اليوم ...
15 - الشاعر المظلوم عثمان مظلوم ... شعر بنكهة الألم
16 - دمعةُ سالت على حاشية كتابٍ قديم ..
17 - شكرا ايتها الساحرة المستديرة ...
18 - في رحاب هجري ده ده
19 - دللي سبيح .... جنون من نوع اخر
20 - شركة فضولي للطباعة والنشر ..تكامل مهني متميز... وصرح ثقافي بارز
21 - فاتنة قلعة كركوك ( مادلين ) المقتولة ظلماً ....
22 - قار ياغدي ومادلين .. قصص تراجيدية أنتهت بالموت
23 - مع قرب بدء العام الدراسي الجديد: إدارات المدارس التركمانية تفتح أبوابها لتسجيل التلاميذ الجدد
24 - حين يحب الانسان سعادة الاخرين ... أحسان نموذجاً
25 - 50 عاماً على هبوط الأنسان على القمر: كركوك.. ورحلة ابولو 11
26 - في 7 تموز 1970 دماء على سفح القلعة ....
27 - أوقفوا هواة الكلام الهابط واللحن الرخيص ...
28 - احتراما لمشاعر الاخرين لا تنشروا صور موائدكم على الملأ
29 - مائدة الإفطار عند بعض الصائمين ...
30 - أيقونة المسرح التركماني ... تنبل عباس
>>التالي >>