Turkish Arabic
 
2012-02-19   Arkad‏‎na gِnder
2764 (794)


المؤتمر الوطني لشباب العراق جسد الوحدة الشبابية والعرس الحقيقي لهم


عمر حسين بك اوغلو




لا يخفى على الجميع بان الشباب هم عماد الأمة وديمومة المستقبل ورجال الغد وقادتها وهم الحاضر ويعتبرون محرك الحياة وشريانها وآلتها ووسيلتها للتغيير والإصلاح و أصحاب القوة والقدرة والفكر والعمل ولهم الدور الكبير والفعال في بناء المجتمع وصرح العراق العظيم بطاقاتهم المتفجرة والكل يعلم إن الشعوب لا تنهض أبدا إلا بسواعد شبابها فقبل ثلاثة أيام انطلق أعمال المؤتمر الوطني الأول لشباب العراق في العاصمة بغداد وهي كانت فكرة فريدة من نوعها في نفس الوقت بعد سنة ( 2003 ) أقيم بفكر شبابي خالص دون أي دعم حكومي إن دل على شيئ وإنما يدل على أن الشباب العراقي قد بدا بالنهوض من سباته العميق رغم كل الصعوبات التي يعانون منا واصبحوا اللبنات الأساسية الأولى لبناء العراق وإعادة مجده الحديث وهم مجموعة من أعضاء برلمان الشباب العراقي الذي شكل قبل سنتين تقريبا وهم كلا من الأخوة مهدي سعدون وسلام جمعة ومحمد زكم ونوار وائل وحسام حسون الذين سبقوا جميع الشباب بهذه الخطوة . وأنا عندما سمعت خبر هذا المؤتمر في صفحات الانترنيت والفيس بوك زمن الثورة المعلوماتية سارعت كأي شاب عراقي تركماني بالمشاركة لأمثل شباب التركمان فيه وقمت بإملاء استمارة التقديم وبالفعل تم قبولي مع زملائي الآخرين في اتحاد طلبة وشباب توركمن أيلي وتم ترشيحنا من محافظة كركوك للمشاركة في المؤتمر من قبل اللجنة التحضيرية العليا لها وأثناء ذهابنا أنا وزملائي في الطريق كنا في التفكيرمع النفس كيف سيكون هذا المؤتمر لأنني سوف أقابل فيه جميع أطياف وألوان الشعب العراقي بمختلف انتمائاتهم السياسية . و للمرة الثانية ازور فيها بغداد التي لم أزرها إلا قبل أربعة أشهر لم أتجول فيها أبدا كنت أتسابق مع الزمن لكي أصل فيه إلى العاصمة ( بغداد ) لكي أراها عن قرب وكنت متشوقا جدا لذلك ولكن عند وصولنا إليها حزنت كثيرا على وضعها وهي كانت عكس توقعاتي وخابت ضني لانني لم أرى فيها اثار الاعمار ولا أي تغيير يذكر وشوارعها مزدحمة جدا والمهم إننا وصلنا إلى الفندق وكان في استقبالنا اعضاء اللجنة التحضيرية بحفاوة بالغة الجميع كان في تعارف وتصافح مع الأخر كأنهم في عرس كبير وبعد اتمام التحضيرات تهيئ الجميع لبدء جلسة الافتتاح توجهنا جميعا إلى قاعة مسرح الشباب للمباشرة بأعمال المؤتمر جلسنا في المقاعد المخصصة ثم افتتح المؤتمر بأية من ذكر الحكيم ومن ثم عزف النشيد الوطني العراقي ( موطني موطني ) وألقى عددا من المشاركين القصائد الشعرية تعبيرا عن فرحهم بهذا المؤتمر الوطني الذي مثل شباب العراق جميعا وقدمت بعدها اللجنة التحضيرية كلماتها والتي شرحت فيه عن المؤتمر والياتها وعن محاورها التي ستناقش والتي كانت ( السياسية . والاقتصادية . والثقافية . والاجتماعية ) لحل المسائل العالقة جميعا برؤى شبابية والى جانب ذلك تم تحديد المستشارين المختصين بالمحاور لمساعدة الشباب وفي هذا الاثناء سمعنا فجأة بدوى صوت عالي مرتفع من الخلف قلت يا الله مالذي حدث التفت مع الجميع لأرى شاب يصرخ ويعترض على المستشارين ويقول من الذي رشحهم تسالت مع نفسي وقلت لهؤلاء هل مندسين لإفشال هذا المؤتمر ذو التجربة الأولى للشباب الذي جمعهم تحت خيمة واحدة أم هم مراهقون سياسيون شباب جديدون يعملون في عالم السياسة ليست لديهم أي تجارب أو ربما يريدون إبراز أنفسهم بهذه الفرصة وتبين بأنهم فعلا مراهقون في نقطة من بحر السياسة طبقوا فيها مبدأ خالف تعرف على العموم انتهت الجلسة الافتتاحية وأثناء الخروج الكل كان يلوم لهؤلاء الاشخص الذين قاموا بهذا الفوضى الذي عكر أجواء المؤتمر بالغيوم السوداء وهي في بدايتها وفي ليلة اليوم الأول تعارفت مع مجموعة من الشباب الذين التقيت بهم وبدأنا نتحدث عن الواقع الشباب العراقي المؤلم وكيفية النهوض به بشكل عام والكل كان يعطي رأيا مختلفا بالمواضيع التي كنا نناقشها إلا أن الحديث لا ينتهي كما تعلمون ذهبت للخلود إلى النوم وفي الصباح اليوم الثاني للمؤتمر توجهنا إلى مجلس مدينة بغداد لنناقش المحاور الأربعة الرئيسية وبالفعل تم تقسيم المشاركين إلى أربعة أقسام الكل انضم حسب رغبته بالمحور الذي يود مناقشته وأنا انضممت إلى المحور الاقتصادي قدمت فيه رؤيتي وبوجهة نظري الشخصية في مجال الاقتصاد العراقي مع إخوتي وأخواتي الآخرين الكل كان يعمل ويسعى إلى تقديم أفكاره وكانوا متحمسين جدا بذلك لكي تكون نقطة من نقاط التوصيات والمقترحات التي ستقر في هذا المؤتمر وكنت أرى خلالها أعضاء الهيئة التحضيرية والمشرفة المتألقين والمبدعين والموهوبين وهم الأخ مهدي وسلام ومحمد ونوار وحسام والآنسة سحر شوكت لا يتوقفون دقيقة واحدة أراهم في كل مكان يعملون بروح عالية دون تعب أو ملل رغم الإرهاق الواضح عليهم . وأيضا وفي صباح اليوم الثالث للمؤتمر توجهنا هذه المرة إلى فندق الرشيد والتي كانت في المنطقة الخضراء كنت اعرف أنها منطقة مشددة من خلال الآخرين ووسائل الإعلام والدخول إليها صعب جدا وأثناء وصولنا إلى الباب الرئيسي لها كنت أنا شخصيا في مقدمة الباب سلمت على احد حراسها وبدأت التحدث معه وسألته عن العمل قال لي الحمد لله قلت له هل تعرف من هو محافظ بغداد قال صدقني لا اعرف لأننا منهمكون بالواجب لا نتابع الأخبار لعدم وجود الوقت تمنيت له كل الموفقية وان يحفظه الله من كل سوء وكما تعلمون إن المنطقة الخضراء منطقة ساخنة وخطرة جدا للغاية ونحن مازلنا متوقفون على الباب الرئيسي ننتظر الإذن بالدخول إليها خرج احد الضباط وطالب من أحد الحراس أن يحمي الشباب من الخلف خشية حدوث أي شيئ لا سامح الله وقلت له هل تخاف علينا قال نعم لم يبقى أي أمل إلا بكم انتم يا ( شباب العراق) الدور دوركم ألان لتنقضوا الشعب من هذا الوضع وازداد حماسي أكثر لأنني بدأت أرى بان الكل اخذ يطالب بوضع حد للوضع الذي نحن فيه ألان ويودون مرحلة الاستقرار للبد . دخلنا قاعة فندق الرشيد حضر قادة الكتل السياسية والوزراء وأعضاء البرلمان العراقي إضافة إلى الصحفيين والإعلاميين لنقل صورة جديدة عن الشباب العراقي وعن عرسهم بأنهم حقا قادمون بقلوب صافية وبعزيمة كبيرة يدا بيد لبناء العراق الجديد الموحد بسواعدهم لأنهم يمثلون حاضر هذا الوطن وبعد الانتهاء من كلمات المسؤولين تقدمت إحدى أعضاء اللجنة التحضيرية واعتلت المنصة لبيان توصيات المؤتمر الشبابي وقالت قابلة للتغير والإضافة من الشباب وفي بداية كلمتها قامت القيامة من جديد وهم نفس المجموعة الذين صرخوا في الجلسة الافتتاحية لا ادري أنهم مصابون بامراض نفسية أم عقولهم مريضة أم قلوبهم أعمى لا ادري ماذا أقول اتركها للذي كان حاضرا في هذا المؤتمر وللأسف تحول المؤتمر من جديد إلى ضجة كبيرة وقد أعطت صورة سيئة عن الشباب العراقي أمام الإعلام وأنها تناقض ما نطلبه بتوصياتنا لأننا في زهرة شبابنا لا نتفق على ما نريد أن نتفق عليه حتى لو كان هناك خطئا فنيا كان لا يجوز عليهم أن يفعلوا ما فعلوه من ضجات كبيرة ولكن اليوم الشباب العراقي اصبح واعي ومثقف يعرف بان القائمون بهذا هم قلة قليلة مراهقون لا يريدون سوى إلا تشهيرا لأنفسهم والجهة التي يريدون أن يمثلونها وفي عصر اليوم نفسه اجتمعنا من جديد واتفقنا على توصيات المؤتمر وبفضل الله وحمده تم اختتام أعمال المؤتمر بنجاح إن أهمية هذا المؤتمر كانت كبيرة جدا وأعطت رسالة واضحة ومدوية للفقراء السياسيين العراقيين بان الشباب قادمون لبناء الوطن والحفاظ على تربته ووحدته من عبث العابثين نعم سنسعى إلى بناء دولة الإنسان والمؤسسات يسودها القانون والدستور إذا فيا شباب العراق إن العراق لا يبنى في ثلاثة أيام وبجرة قلم قبل كل شيئ علينا أن نتحلى بالصبر والعقل والحكمة في جميع أمورنا ونوحد أفكارنا وخطاباتنا وننسى الماضي ونفتح صفحة جديدة لكي نعمل هذه المرة على ما أقريناه والتي جاءت من أفكارنا وأذهاننا لقد أثبتنا للجميع بان الشباب قادمون إن الاعمار والثورة الصناعية قادمة وحان الزمان أن يتولى الشباب ويتسنم مسؤوليات ومهام في هذه الدولة وسيبقى الشباب فعلا حصن العراق المنيع وضمان وحدته واستقراره وفي الختام أتمنى أن يكون هذا المؤتمر سنويا وباستمرار وفي كل سنة تقام بمحافظة أخرى واعتذر عن كل الذين لم أتعارف معهم على أمل أن ألقاهم في المؤتمرات الأخرى وكما اعتذر للقارئ الكريم على الإطالة ووفقنا الله جميعا لما هو خير للعراق ولشباب العراقي جميعا ...

عمر حسين بك اوغلو
عضو المكتب التنفيذي لاتحاد طلبة وشباب توركمن ايلي احد المشاركين في المؤتمر



Arkad‏‎na gِnder

Yorumlar:

tebrikler
değerli kardeşim ömer bey. sizi tebrik ederim çok güzel yazmışsının. kongrede olup bitenleri detai ile anlatmışsınız. saygılarımla.
mustafa bayraktar


 كتابات  عمر حسين بك اوغلو

1 - رسالة عتاب الى فخامة رئيس جمهورية العراق الدكتور برهم صالح لماذا لا تستذكر شهداء التركمان
2 - عذرا يا فخامة الرئيس برهم صالح شهداء التركمان اليسوا عراقيين
3 - ردا على مقالة الكاتب الكردي محمد مندلاوي الجبهة التركمانية وقادتها الابطال تشرفك وتشرف امثالك العنصريين
4 - رفع العلم الكردي فوق المؤسسات الحكومية في كركوك هي ضربة للتآخي وتمزيق الوحدة بين مكوناتها وإشعال فتنة دموية
5 - لولا ثورة النائب ارشد الصالحي والنائب نيازي معمار اوغلو لما حصلنا على وزارة باسم التركمان
6 - الانقلاب العسكري في تركيا كان انقلابا على الشرق الاوسط بأكمله والسيطرة عليها
7 - ناحية تازة خورماتو التركمانية تتعرض للقصف اليومي وسط صمت حكومي وتجاهل وزارة الدفاع بتحرير قصبة البشير المحتلة عمدا
8 - حكومة التكنوقراط الجديدة في العراق ومطالب الشارع العراقي الثائر
9 - تهميش التركمان بالمعارضة السورية باجتماع جنيف اشبه بتهميش تركمان العراق باجتماع المعارضة العراقية بلندن
10 - تركيا دافعت عن سيادتها الوطنية وعن تركمان سوريا وأثبتت انها دولة عظمى
11 - لا تستقر تركيا سياسيا وامنيا إلا باقتدار حزبا واحدا في الساحة السياسية لها
12 - داوود اوغلو التركمان شعب أصيل هم في قلوبنا دوما ولن نتركهم وحيدين بمحنتهم الحالية
13 - مطالبة شعبية واسعة بإعادة الضباط والمراتب التركمان من الشرطة الذين يحاربون الدواعش خارج محافظة كركوك
14 - يجب عودة أهالي ينكجة وبسطاملي إلى مدنهم في اقرب وقت بعد تحريرها لما يقارب السنة
15 - ماذا فعلتم وأنجزتم للتركمان أيام المعارضة في مدينة الملاذ الأمن ( باربيل )
16 - الواقع السياسي التركماني والتجربة التركية
17 - رسالة إلى الأحزاب التركمانية الحقيقية في كركوك الشعب التركماني يدعوكم للوحدة والعمل بصف واحد تحت خيمة الجبهة التركمانية العراقية
18 - ردا على تصريحات المسؤولين الأكراد والإعلام الكردي الكاذب : إذا قال ألصالحي قال التركمان
19 - أفكار ومقترحات لدعم الملتقى التركماني
20 - نداء الى القادة السياسيين التركمان في سوريا توحدوا من اجل القضية القومية واعملوا بيدا واحدة
21 - إذا كانت نتائج الانتخابات لا ترضينا علينا بمراجعة أنفسنا جميعا
22 - الشهيد التركماني عامر سلبي حي يعيش في قلوبنا
23 - مديرية بلدية كركوك تتعمد بعدم كتابة اللغة التركمانية بقصد تهميش التركمان من جديد
24 - شعبنا التركماني في سوريا ارفعوا صوتكم بالثورة باسم التركمان ورايتها
25 - حكومة الشراكة الطائفية الكاذبة
26 - في ذكرى استشهاد المناضلين التركمانيين نجدت اسعد بقال اوغلو ويلماز سعيد حاجي اوغلو
27 - نستذكر في الذكرى السنوية السادسة والتسعون ملحمة (جناقالا) التاريخية شهدائنا التركمان فيها بكل فخر واعتزاز
28 - قناة الشرقية الفضائية : تقيم برنامجا حول تركمان العراق
29 - أمريكا تناصف المالكي بالجرائم التي ارتكبت بالعراق
30 - تشكيل مجلس طلبة وشباب توركمن ايلي
>>التالي >>