Turkish Arabic
 
2011-03-18   Arkad‏‎na gِnder
2884 (997)


نستذكر في الذكرى السنوية السادسة والتسعون ملحمة (جناقالا) التاريخية شهدائنا التركمان فيها بكل فخر واعتزاز


عمر حسين بك اوغلو



تمر علينا هذه الأيام الذكرى السادسة والتسعون لمعركة (جناقالا) الملحمية التي وقعت عام ( 1915) أثناء الحرب العالمية الأولى بين القوات المسلحة التركية مع قوات الانكليزية والفرنسية وحلفائها وقد وقعت هذه المعركة الشهيرة لمحاولة الانكليز والفرنسيين باحتلال عاصمة الدولة العثمانية اسطنبول ( القسطنطينية ) التي تربط أسيا بأوروبا ومن اجل السيطرة على مياهها وعلى التجارة والزراعة فيها وأرادت فعل ذلك بدعم من حليفتها روسيا بتقديم الدعم اللوجستي والعسكري لها من خلالها لكونها قريبة من هذه المدينة لكنهم تناسوا بان الأراضي التركية تبقى سدا منيعا لا يستطيع أن تدنسها أية قوة في العالم لان شعبها شعب أصيل ومرتبط بأمة كبيرة وهي الأمة التركية صاحبة الرقعة الواسعة في خارطة الكرة الأرضية التي لها بداية وليس لها نهاية وقد جرت في هذه المعركة والتي تعتبر من كبريات الملاحم في تاريخ الإسلام والأمة التركية معارك ضارية بين هذه القوات واستطاعت القوات المسلحة التركية ومع مقاتلي الشعوب التركية الأخرى ومنها مقاتلي التركمان الذين شاركوا في هذه المعركة بدحر قوات الانكليز والفرنسيين وحلفائهم والوقوف بوجه العدو والتصدي لها بكل ما أوتيت من قوة وبنو جدار متينا لم يستطيع العدو تجاوزه فكلما أرادوا التقدم لقوا مقاومة أقوى واعنف منها لذلك كانت معركة جناقالا من أكثر المعارك دموية في العالم .

وقد استشهد في هذه المعركة (250000 ) ألف مقاتلا في سبيل الوطن والشعب التركي لأجل أن لا يدنس أرضهم الغزاة وكان لقادة هذه المعركة دور كبير وفعال وعلى رأسهم القائد التركي الراحل ( مصطفى كمال اتا تورك ) الذي قاد هذه المعركة بعقل عسكري متميز . ولمقاتلين المتطوعين التركمان لهم دورهم في هذه الملحمة حيث قاتلوا قتال الأبطال مع رفاقهم في العقيدة والإيمان والمبادئ وتركوا بصمات واضحة فيها باستشهاد عددا كبيرا منهم وأصبحت دمائهم التي اوريقت رمزا لتضحياتهم وبطولاتهم في صفحات التاريخ وقد استمر هذا الحرب ثمانية أشهر ونصف ,

ونحن الشعب التركماني نستذكر هذا اليوم التاريخي ومواقف المجاهدين التركمان الذين استشهدوا في هذه المعركة بكل فخر واعتزاز من اجل الدفاع عن المسلمين ونصرة الإسلام ونصرة الأمة التركية فكان لشعبنا التركماني مواقف بطولية مشرفة في التاريخ والدفاع عن الإسلام وعن امتنا التركية وان شعبنا التركماني تربطهم روابط مشتركة بالأمة التركية في التاريخ والمصير بالإضافة إلى رابطة الدم واللغة وان الأرض والشهادة توأمان للشعبين التركماني والتركي لا يفصلان واحدة عن الأخرى .

إن شهدائنا التركمان ضحوا بأرواحهم الطاهرة وبدمائهم الزكية دفاعا عن الأمة التركية وعن أراضها فتاريخ الأمة التركية والبصمات التي تركتها تثبت إنها واحدة ومليئة بالانتصارات والتضحيات ونحن الشعب التركماني الذي هو جزء لا يتجزأ من هذه الأمة ولنا مواقف بطولية عديدة في مناطق أخرى لشهدائنا الإبطال و في دولة أذربيجان في باكو الذين سقطوا شهداء أيضا من اجل الدفاع عن الإسلام وعن أمتهم التركية . وهناك في العراق عدة مقابر وأضرحة أصبحت رموزا لنا ولشهداء الإمبراطورية العثمانية ومنها في بغداد العاصمة والمحافظات الكوت وصلاح الدين و المقبرة العثمانية الموجودة في قلعة كركوك التركمانية الذين دافعوا عنا عبر التاريخ ونصرونا وان دل على شيء وإنما يدل على إن تاريخنا ومصيرنا واحد ومشترك وان شاء الله التاريخ سوف يعيد نفسه وستتحرر كافة الأراضي المغتصبة من الأمة التركية صبرا أيها الشعب التركي في قرة باغ ويا شعبنا الأوغر في الصين إن وحدة الأمة التركية قائمة بإذن الله والنصر قريب آت وقد حان زمانه وسنجدد تاريخ أبائنا وأجدادنا الذين كتبوا التاريخ بأحرف من نور وسنكتب تاريخا جديدا ونحرر جميع أراضينا المغتصبة , فسلاما عليكم يا شهداء (جناقالا) ويا شهدائنا التركمان الخالدين في ارض الآباء والأجداد ويا شهداء الأمة التركية إن دمائكم التي أريقت لن تذهب سدى المجد كل المجد لكم وانتم تتربعون في قمة المجد في جنات النعيم ...




Arkad‏‎na gِnder

Yorumlar:

بارك اللهفيكم ياشباب التركمان
كم يدخل السرور في قلبي عندما ارى شبابنايدرسون ويبحثون عن تاريخ الامه التركيه الزاخره بالبطولات والمواقف المشرفه لكل الانسانية جمعاء وتاريخ التركمان المشهوده كالمنار في تاريخ العراق ولينظر الناس كم للتركمان مواقف مشرفه وما سطره اجدادنا العظام من ماثر وبطولات لخدمة الامه التركيه والاسلاميه وما يفعلونه الان في خدمة العراق بكل همة وعقلانيه بالرغم من معاناتهم وتهميشهم وعدم حصولهم لما يستحقونه من مكاسب قوميه وانسانيه ومليقدمونه من ولاء للعراق الاشم نابع من وفائهم لتربة العراقووحدة اراضيهوشعبه اناديكم ايها الشباب التركماني الابطال ان يبحثوا اكثر واكثر عن جميع تفاصيل تاريخهم المشرف الذي قل مثيله بين تواريخ الشعوب الاخرى في المعموره وايترجموا تاريخهم الى افعال واعمال تطبيقيه مع الحفاض على هدوئهم وتصرفاتهم العقلانيه التي متاتيه من صبرهم العالي واخلاقهم الرفيعه كما صبر مقاتلي معركة جنه قلا اكرر بارك الله فيكم ياشباب التركمان رجال المستقبل المنير انشاء الله للتركمان
ازل بيرقدار


 كتابات  عمر حسين بك اوغلو

1 - رسالة عتاب الى فخامة رئيس جمهورية العراق الدكتور برهم صالح لماذا لا تستذكر شهداء التركمان
2 - عذرا يا فخامة الرئيس برهم صالح شهداء التركمان اليسوا عراقيين
3 - ردا على مقالة الكاتب الكردي محمد مندلاوي الجبهة التركمانية وقادتها الابطال تشرفك وتشرف امثالك العنصريين
4 - رفع العلم الكردي فوق المؤسسات الحكومية في كركوك هي ضربة للتآخي وتمزيق الوحدة بين مكوناتها وإشعال فتنة دموية
5 - لولا ثورة النائب ارشد الصالحي والنائب نيازي معمار اوغلو لما حصلنا على وزارة باسم التركمان
6 - الانقلاب العسكري في تركيا كان انقلابا على الشرق الاوسط بأكمله والسيطرة عليها
7 - ناحية تازة خورماتو التركمانية تتعرض للقصف اليومي وسط صمت حكومي وتجاهل وزارة الدفاع بتحرير قصبة البشير المحتلة عمدا
8 - حكومة التكنوقراط الجديدة في العراق ومطالب الشارع العراقي الثائر
9 - تهميش التركمان بالمعارضة السورية باجتماع جنيف اشبه بتهميش تركمان العراق باجتماع المعارضة العراقية بلندن
10 - تركيا دافعت عن سيادتها الوطنية وعن تركمان سوريا وأثبتت انها دولة عظمى
11 - لا تستقر تركيا سياسيا وامنيا إلا باقتدار حزبا واحدا في الساحة السياسية لها
12 - داوود اوغلو التركمان شعب أصيل هم في قلوبنا دوما ولن نتركهم وحيدين بمحنتهم الحالية
13 - مطالبة شعبية واسعة بإعادة الضباط والمراتب التركمان من الشرطة الذين يحاربون الدواعش خارج محافظة كركوك
14 - يجب عودة أهالي ينكجة وبسطاملي إلى مدنهم في اقرب وقت بعد تحريرها لما يقارب السنة
15 - ماذا فعلتم وأنجزتم للتركمان أيام المعارضة في مدينة الملاذ الأمن ( باربيل )
16 - الواقع السياسي التركماني والتجربة التركية
17 - رسالة إلى الأحزاب التركمانية الحقيقية في كركوك الشعب التركماني يدعوكم للوحدة والعمل بصف واحد تحت خيمة الجبهة التركمانية العراقية
18 - ردا على تصريحات المسؤولين الأكراد والإعلام الكردي الكاذب : إذا قال ألصالحي قال التركمان
19 - أفكار ومقترحات لدعم الملتقى التركماني
20 - نداء الى القادة السياسيين التركمان في سوريا توحدوا من اجل القضية القومية واعملوا بيدا واحدة
21 - إذا كانت نتائج الانتخابات لا ترضينا علينا بمراجعة أنفسنا جميعا
22 - الشهيد التركماني عامر سلبي حي يعيش في قلوبنا
23 - مديرية بلدية كركوك تتعمد بعدم كتابة اللغة التركمانية بقصد تهميش التركمان من جديد
24 - المؤتمر الوطني لشباب العراق جسد الوحدة الشبابية والعرس الحقيقي لهم
25 - شعبنا التركماني في سوريا ارفعوا صوتكم بالثورة باسم التركمان ورايتها
26 - حكومة الشراكة الطائفية الكاذبة
27 - في ذكرى استشهاد المناضلين التركمانيين نجدت اسعد بقال اوغلو ويلماز سعيد حاجي اوغلو
28 - قناة الشرقية الفضائية : تقيم برنامجا حول تركمان العراق
29 - أمريكا تناصف المالكي بالجرائم التي ارتكبت بالعراق
30 - تشكيل مجلس طلبة وشباب توركمن ايلي
>>التالي >>