Turkish Arabic
 
2011-03-08   Arkad‏‎na gِnder
2901 (902)


تراتيل في حضرة المثقل بالهموم..


جمهور كركوكلي





وداعا لك ليس ككل وداع ,وداعا أيها المثقل بسنوات الغربة والابعاد والمنافي .
تفيأ ظلال (المصلى ) فأن تربتها ككل تراب الوطن , تفوح تعبا , وتعبق ألما وأنينا مثل عذاباتك ومثل غربتك.

تفيأ ظلال ( سيد قزي ) فأنها لا تختلف عن منفاك في الجنوب , تفيأها فأنها تشبه ظلال ساحة ( أم البروم ) حيث كنت تناجي وهج باباكركر في حضرة السياب وهو يشمخ على دكته ويوميء الى حيث شناشيل ( أبنة الجلبي ) ويبحث عن المحارة في شطئان الخليج وصوته يبح ويختنق وهو يردد : يا خليج .. يا واهب المحار والردى ..

مبارك لك هذا الأديم المخضب بدم الشهداء , على مرمى حجر من مثواك يرقد رفيق دربك وسليل ارومتك ( نجدت قوجاق ) وغير بعيد منك يتوسد نفس الثرى شهيد يليه شهيد ويردفه شهيد ..!!

كل تراب المصلى يحتضن الشهداء , برفق ودعة وسكون , كل شذرات ثرى المصلى خضبت بحناء دم الشهداء , مباركة هي ارض الاباء والجدود, جديرة هي أرضنا لأن نحتضنها كالرضيع في صدر أمه ..

كل جنبات مقابرنا مباركة , مقدسة , تحف بها أجنحة ملائكة الرحمن , وتحرسها جنود السماء , فأينما يممت وجهك فثم شهيد يرقد هناك ,وعاشق يتوسد الثرى مثلك.
رويدك أيها المسافر المثقل بالهموم ,فلقد افتقدناك وأنت لم تزل غضا طريا بين شذرات ثرى المصلى .!!
ما أكثر جراحاتك ايها الملتاع حبا بالكلمة..
والهائم عشقا بالكتاب..
والذائب شوقا بالشعر , مازالت ترنيمتك تجول في خاطري وانت تردد بين الحين والاخر ( طوقزان طوقوز يارام وار. يار كلمدي يوز اولدى )..
سلام لك وعليك وعلى مثواك من قلب أحبك بصدق.
سلام عليك وعلى ذكراك من كل قلم يكتب بصدق..
سلام لك وعليك ما خط قلم وشدا لحن وجال , خاطر..!!




Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  جمهور كركوكلي

1 - الحب السيبراني والحب العذري...
2 - باجة كركوك .... سيدة موائد الشتاء
3 - العندليب الحزين فخر الدين اركيج .. في ذكرى وفاته التاسعة عشرة
4 - في زمن كورونا .. موتٌ بلا مُشيّعين
5 - العيد في ظل جائحة كورونا ...
6 - رمضان في ظل كورونا ... جوامع مؤصدة ، وطقوس مؤجّلة
7 - زمن الحظر وفيروس كورونا ... رُبّ ضارةٍ نافعة
8 - الكرنتينة من الطاعون الى كورونا المستجد ...
9 - مقهى المصلى بثوبه القشيب ....
10 - قاريء القران كيلان قصاب اوغلو ... وريث المدرسة الكركوكلية في التلاوة.
11 - في يوم الشهيد التركماني ... تتجّدد الذكرى وتُسنبط الدروس
12 - إنقضى عام .. وأقبل عام ...
13 - شب عروس .... ليلة اللقاء العظيم ....
14 - نداءات باعة السوق بين سجع الأمس وزعيق اليوم ...
15 - الشاعر المظلوم عثمان مظلوم ... شعر بنكهة الألم
16 - دمعةُ سالت على حاشية كتابٍ قديم ..
17 - شكرا ايتها الساحرة المستديرة ...
18 - في رحاب هجري ده ده
19 - دللي سبيح .... جنون من نوع اخر
20 - شركة فضولي للطباعة والنشر ..تكامل مهني متميز... وصرح ثقافي بارز
21 - فاتنة قلعة كركوك ( مادلين ) المقتولة ظلماً ....
22 - قار ياغدي ومادلين .. قصص تراجيدية أنتهت بالموت
23 - مع قرب بدء العام الدراسي الجديد: إدارات المدارس التركمانية تفتح أبوابها لتسجيل التلاميذ الجدد
24 - حين يحب الانسان سعادة الاخرين ... أحسان نموذجاً
25 - 50 عاماً على هبوط الأنسان على القمر: كركوك.. ورحلة ابولو 11
26 - في 7 تموز 1970 دماء على سفح القلعة ....
27 - أوقفوا هواة الكلام الهابط واللحن الرخيص ...
28 - احتراما لمشاعر الاخرين لا تنشروا صور موائدكم على الملأ
29 - مائدة الإفطار عند بعض الصائمين ...
30 - أيقونة المسرح التركماني ... تنبل عباس
>>التالي >>