Turkish Arabic
 
مقالات اخرى
ابو عمار الكاتب
حلـة السـراي في تلعفر : (47)
جمهور كركوكلي
متىٰ نسمعها مرّةً أخرىٰ (77)
عباس احمد
في الذكرى السادسة لاستشهاد سفير الثقافة التركمانية محمد مهدي بيات (118)
عباس احمد
كركوك جذور التركمان في اعماق التاريخ (174)
جمهور كركوكلي
أسواق كركوك من تكساس الى ... تورا بورا .. ! (122)
1 - 5

اخبار اخرى
رئيس غرفة تجارة كركوك السيد صباح الصالحي يهدي درع الغرفة للاستاذ ماردين كوك قايا ويسميه عضواً فخريا ً""
(2019-02-10)
تركمان وعرب كركوك: عمليات فرض القانون كانت منجزًا أمنيًّا كبيرًا ينبغي عدم التفريط فيه
(2019-02-10)
تركمان ايلى: التفاهمات والاتفاقات الجارية بين المركز وكردستان بمثابة اشعال حربٍ اهلية
(2019-02-10)
طلب ترشيح تركمان العراق لجائزة نوبل للسلام
(2019-02-10)
التركمان يعلقون على اتفاق الحزبين الكرديين لعقد جلسة مجلس كركوك: لا فائدة لها
(2019-02-06)
1 - 5
البحث في الموقع

@ اتصل بنا @
info@bizturkmeniz.com
اصدقاؤنا
2011-02-01   Arkad‏‎na gِnder
3553 (1504)


اذاعة توركمن FM .. هنا كركوك


جمهور كركوكلي




هنا بغداد القسم التركماني في اذاعة الجمهورية العراقية ..
بهذه الكلمات التي حملها الاثير لأول مرة قبل أثنين وخمسين عاما كانت البداية لانطلاق بث القسم التركماني في اذاعة بغداد..
بداية بسيطة كانت, لكنها شكلت أنعطافة كبيرة في حياة التركمان , فمنذ تلك الساعة من شباط عام 1952 أبتدأ المشوار الشاق والمليء بالمصاعب وأعين المخابرات ومقص الرقيب وتقارير المخبرين السريين لمسيرة الاذاعة التركمانية حيث بدأت بفترة بث لمدة نصف ساعة ثم أمتدت الى ساعة ومن ثم لتستقر عند خمس ساعات بث يومي , مسيرة عطاء أمتدت لأكثر من اربعين عاما حافلة بالأبداع ,
ففي الاول من شباط عام 1959 كانت بداية انطلاق الغناء التركماني نحو افاق أرحب من العالمية والانتشار بعدما كان حبيس الأسطوانات والاشرطة وكان لا يؤدى الا في الحفلات الرسمية والشعبية وعلى نطاق مناطق توركمن ايلي غير محاولات شخصية من قبل بعض الفنانين في نقل الاغنية التركمانية الى مساحات اوسع خارج الوطن,
وعند ذكر افتتاح الاذاعة التركمانية لابد من الاشارة بالاكبار والاعجاب الى البصمات الواضحة للراحل الكبير عبد الواحد كوزجي اوغلو التي كانت بحق باكورة الأنطلاق نحو الانتشار والعالمية ,
ولئن كان لزاما علينا ذكر الاوائل عند الحديث عن افتتاح الاذاعة التركمانية فالواجب يحتم أن نذكر من الاعلاميين كلا من : عبد الازل المفتي والدكتور سنان سعيد وسعيد صالح وارشد الهرمزي وجمال عزالدين وفاظل ومحمد ومن الاذاعيات كولر كركوكلي ونسرين صالح واخريات ,
اما المطربين فهم كثر ويأتي في المقدمة عبد الواحد كوزجي اوغلو وعبد الرحمن قزل أي وفخرالدين اركيج ومحمد قالايي وعلي قلعلي وسامي جلالي والفنانة الرائدة سليم خانم ( كركوك قزي ) ومن اربيل فائق بازركان ومحمد احمد اربيلي ونورالدين عسافلي وفؤاد احمد اربيللي
ومن قزلرباط ابراهيم قزلرباطالي ومن طوز خورماتو اكرم طوزلو وحسين طوزلو وانور عسكر.
ومن قراء القران كل من عبود بوستانجي اوغلو وملا حسين كولمن ( ملا حسون ) ونورالدين بقال اوغلو والشيخ حقي علي والقاريء علي صوراني مع الشيخ عبد الله ضيائي الذي كان يلقي خطبا دينية لسنين طويلة .
ولئن كانت الاذاعة التركمانية شاغلة الناس ومالئة دنيا التركمان لأكثر من اثنين واربعين عاما من 1959 الى 2003 فأن افتتاح اذاعة توركمن اف ام الفضائية بعد ذلك وبالتزامن مع افتتاح تلفزيون توركمن ايلي , يعتبر أمتدادا حقيقيا لمسيرة الاذعة التركمانية , فاليوم تواصل اذاعة توركمن اف ام عطائها الاعلامي الوفير بفترة بث متواصلة لاربع وعشرين ساعة و بكادر بسيط لايتجاوز عدد اصابع اليد الواحد يقودهم الاذاعي الزميل محمود بياتلي وهم ثلة من الشباب الواعد يعملون بجد واندفاع منهم ياسر قار ياغدي وعلي جان ومروه قالايي وجنبوت عدنان وسالي كروانجي ,
وتقدم الاذاعة برامج يومية حية واخرى اسبوعية متنوعة منها الادبية والتقافية والفنية والرياضية والدينية وكل مناحي الحياة الاجتماعية كما أنها تبث برامج خاصة بالمناسبات الوطنية والقومية وخصوصا تلك المتعلقة بالشان التركماني ,
وبعد فهذا استعراض سريع واستذكار عابر في الذكرى الثانية والخمسين لأنطلاق الاذاعة التركمانية , فنستذكر الترحم والوفاء الذين ارتحلوا الى الدار الباقية , ونشد على أيد الذين هم يواصلون العطاء والابداع خدمة لمسيرة الأعلام والادب والغناء التركماني ......


Arkad‏‎na gِnder

Yorumlar:

الحقيقة
اسال اللة العزيز الكريم ان يوفق هذا الاذاعة الرائعة والمثيرة وكل كوادرها يارب
حسن يازار اوغلو
تنويه
الاخ اوزل لم اشا ان اذكر كل الذين عملوا في الاذاعة لان ذلك كان يخل بجمالية ومحتوى المقال وانما اشرت الى نماذج من الاسماء مع تقديرنا لكل الاسماء التي خدمت الاعلام التركماني واخص منهم استاذي الكبير الراحل شاكر صابر زراعتجي ( طيب الله ثره) وتقبل وافر تقديري
جمهور كركوكلي
تهنئة
اهنئ الشعب التركماني بمناسبة الذكرى 52 على افتتاح اذاعة تركمن وسلمت يداك اخي العزيز الفنان الكاتب الشاعر المبدع جمهور كركوكلي على هذه المقالة الاكثر من الرائعة مع تمنياتي لكل مبدعينا بالتوفيق
عصام شوكت بياتي
مسيرة شاقة
انها نبذة مختصرة ولطيفة من عمل جبار حقا بارك الله في جهود المخلصين العاملين غي الاذاعة التركمانية من الرواد والشباب والشبات الفدائيات لخدمة امتهم واتمنى ان ارىوجوه جديدة من الشبات الفدائيات لدفع مسيرة الاعلام التركماني الى مزيد من التقدم والاعلامي يجب ان يكون فيه اوفيها مؤهلات اكاديمية ومؤهلات شخصية وثقافية و سياسيةوتاريخية وبارك الله فيكم في ذكرى الثانية والخمسين لآنطلاق صوت التركمان
وليد جامجي
ايضاح
اخي جمهور لربما نسيت ان السيد شاكر صابر من مؤسسي الاذاعة التركمانية واستر برنامجه ركن الزراعة اكثر من سنين وايضا قدم وكتي برامج ادبية مع تقديري وشكري للعلم فقط
اوزل كركوكلي


 كتابات  جمهور كركوكلي

1 - في عيدِ الحُب -- نُحبُّ بصمتٍ ، ونعشقُ بِلا كَلام
2 - متىٰ نسمعها مرّةً أخرىٰ
3 - أسواق كركوك من تكساس الى ... تورا بورا .. !
4 - الحافظ نورالدين بقال اوغلو .. وبقايا ذكريات
5 - هكذا عرفتهم ... جنكيز باشا اوغلو ... اللحن المذبوح
6 - صاري قاميش.. وشهيد قلعة كركوك ...
7 - سامي توتونجو .. نفتقدكَ اليوم كما أفتقدناك كلَّ يوم
8 - يِلعبْ أبو جاسم حلوة مَلاعيبه...!
9 - رِفقاً بأصحابِ الشهادات
10 - حريق قيصرية كركوك .. تداعيات وخواطر
11 - بهجت .. العبقري الذي ظلمناه
12 - روستم ... الارجوزة الساخرة من الوضع السياسي
13 - فتاح باشا .. وتسعين القديمة
14 - يوم سجلنا أجمل أهداف الموسم
15 - اللقلق بين الأمس واليوم
16 - الدكتور مصطفى صابر .. واللحن الذي لم يكتمل
17 - عدنان القيسي في كركوك
18 - تداعيات عند مَرقدِ الرومي
19 - تَجليات في حَضرةِ مولانا جلال الدين
20 - أيلول وشذى الأرض ...
21 - العيد والمعايدة التكنلوجية ...
22 - معروف اوغلو .. نرثيك أم نرثي حالنا …؟
23 - مَنْ يفعل ما فَعَلهُ خيرالدين ؟...
24 - عموش قيطوان ... الغائب المنسي
25 - خَنساءٌ القلعة تَبكي أخاها الشهيد ..
26 - أبو الفقراء لَمْ يعُدْ أباً للفقراءِ
27 - العَشر الأواخر مِن رَمَضان في قَلعةِ كركوك
28 - رَمَضان .. في قلعةِ كركوك قديماً ...
29 - حكاية البسكويت في كركوك
30 - القادمُ الفضيل ، هكذا كُنا نَستقبله ....
>>التالي >>