Turkish Arabic
 
2010-05-14   Arkad‏‎na gِnder
2293 (1025)


د. أياد علاوي يحل ضيفا على فضائية توركمن ايلي / القسم الثاني


جتين البزركان

القسم الثاني

استضاف ألاعلامي التركماني المعروف الزميل ييلمان هاجر أوغلو مدير عام فضائية توركمن ايلي في برنامجه السياسي ( حديث الساعة ) د. أياد علاوي رئيس القائمة العراقية .
وحرص هاجر أوغلو على تجشم عناء السفر الى العاصمة بغداد للقاء د.علاوي في مقر اقامته وذلك للتعرف على وجهة نظر القائمة العراقية حول التطورات السياسية التي تشهدها الساحة العراقية بعد اعلان نتائج ألانتخابات العامة الماضية التي شهدتها البلاد في السابع من أذار الماضي ولتعريف مشاهدي فضائية توركمن ايلي على الخطوات التي قطعتها الكتل السياسية العراقية الرئيسية الفائزة في ألانتخابات عبر المباحثات الجارية فيما بينها للتوصل الى تفاهم سياسي يعجل تشكيل الحكومة الجديدة المرتقبة .
واليكم القسم الثاني من هذا اللقاء التلفزيوني الذي بث بشكل مباشر من على شاشة فضائية توركمن ايلي مساء يوم ألاثنين الماضي والمصادف للعاشر من الشهر الجاري بعد نشرة ألاخبار الرئيسية وجرى اعادته وفي مساء اليوم التالي وفي نفس التوقيت لأهميته .

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

ييلمان هاجر أوغلو : هل تعتقد أن هناك ترابطا بين الضغوط الدولية التي يتعرض لها الرئيس ألايراني أحمدي نجاد بسبب اصراره على استئناف برنامج بلاده النووي وقضية تشكيل الحكومة العراقية المقبلة أو لنقل المسألة العراقية بشكل عام .

أياد علاوي : بالتأكيد فانه حين تزداد الضغوط على ايران فانها منطقيا ستحاول الرد على ذلك , ونرى كيف أنه مع تصاعد الضغط على ايران فانها تبادر الى تنظيم استعراض عسكري ضخم في الخليج , وكذلك نرى بأنه حينما يتم تصعيد الضغوطات على ايران فان قوى في المنطقة تبدأ بمهاجمة الجهة المسؤولة عن تصعيد الضغط على ايران , وكذلك حينما تبدأ الضغوط بالتصاعد على ايران فانها تبادر الى التحرك وعبر قنواتها السياسية والديبلوماسية وألاستخباراتية لمواجهة هذا الضغط وهذا حق مشروع وطبيعي وامن هذا الباب نرى بأن القيادة التركية بلغت درجة من النضوج السياسي بحيث ترى أن تصعيد الموقف بهذا الشكل لايخدم ألاستقرار في المنطقة وأنا مع توجه القيادة التركية في هذا الجانب كذلك نحن مستعدون وحسب امكاناتنا المتاحة للعب هذا الدور الذي تلعبه تركيا في مسألة تخفيف وتهدئة ألاجواء في المنطقة ولكن بنطاق أضيق بكثير وبما يتوائم مع امكاناتنا .. والشيء المعلوم أنه كلما جرى التصعيد ضد ايران فانها لن تسكت وستبادر الى التصعيد من جانبها أيضا ولن تهديء وتستكين لما يحصل ضدها .
والمهم هو أن نبدأ بالتفكير في كيفية بناء منطقة خالية من التوتر تحميها شعوبها ولاتحميها القوات ألاجنبية .. فنحن أصحاب هذه المنطقة فذلك تركي وهذا عراقي وذلك سعودي وذاك ايراني وهذا سوري وذاك مصري وهذا أردني .. فنحن من يجب علينا حماية المنطقة وهذا يتحقق من خلال اقامة علاقات الربط ألاقتصادي والتجاري وخلق المصالح المشتركة الحقيقية بين الشعوب لمنع ودرء خطورة الحروب والمعارك والنزاعات المسلحة لاسامح الله .

ييلمان هاجر أوغلو : قبل فترة قمتم بزيارات الى عدد من دول المنطقة ,
ممكن أن تعطينا فكرة عن طبيعة هذه الزيارات .

أياد علاوي : هذه الزيارات كانت لها عدة أسباب وكل زيارة الى دولة من هذه الدول كانت لها خصوصية تتفق مع خصوصية ذلك البلد ولكن بشكل عام فان هذه الزيارات تقع ضمن الخانات التالية ألاولى منها هو ضمان استقرار العراق بجهد ألامكان في هذه المنطقة وفي المرحلة الحرجة التي يمر بها وضمان استقرار العراق يتم من خلال تأمين حدوده مع دول الجوار وتأمين المداخل والمخارج .. الخ . وكما تعلمون فان هناك أصلا حالة متوترة وغير مستقرة في العراق اليوم بسبب ألانتخابات وماتبع ألانتخابات وعليه فان الدول ألاخرى مطالبة باتخاذ هذا الموقف , والثانية هي أن تعمل هذه الدول من أجل ضمان موقف اقليمي موحد من أجل الحفاظ على العراق وعلى سلامة العراق ووحدة العراق وعلى منع المتسللين من دخول العراق في هذا الوضع الحرج الذي يمر به العراق فليس المطلوب أن أبادر الى التكلم مع السعودية وألاردن وسوريا في هذا ألامر فقط بل يجب عليهم هم أيضا أن يتكلموا في هذا ألامر فيما بينهم والغرض الثالث من هذه الزيارات هو ارسال رسائل الى المجتمع الدولي والولايات المتحدة ألامريكية مفادها أن من الضروري أن تبقى مهتمة بالعراق لحين أن ينهض العراق من هذه المشكلة ويتعافى وتشكل حكومة واضحة وطنية تستطيع قيادة العراق الى شواطيء ألاستقرار .
والولايات المتحدة ألامريكية ألان تحت ضغط ألانسحاب من العراق وكنتيجة لهذا الضغط فان كثيرا من قراراتها اليوم قرارات مستعجلة فهي تريد ألانسحاب من العراق بحلول شهر تشرين ألاول القادم ولم يتبقى من الوقت سوى خمسة أشهر فقط وقضية ألانسحاب العسكري من العراق لاتتعلق بمائة أو مائتين من جنودها بل تتعلق بعشرات ألالوف من جنودها المتواجدين هنا .. وهذا ألامر سيخلق فراغا أخر في العراق ومن هنا فاننا بادرنا وخلال زياراتنا الى دول المنطقة بمفاتحتها من أجل الضغط على الولايات المتحدة والمجتمع الدولي وألامم المتحدة كي يبذلوا جهودا أكبر لتدعيم ألاستقرار في العراق وتدعيم انتقال العراق من مرحلة الى أخرى أما ألامر الرابع الخاص بزياراتنا الى دول المنطقة فهو أمر لايتعلق بالوضع العراقي بقدر تعلقه بوضع المنطقة .. وشخصيا فان من دواعي اعتزازي أنني تمكنت من لعب بعض ألادوار في تخفيف التوترات بين بعض الدول العربية وبين بعضها وبعض الدول الغير العربية وقد مارست دوري هذا انطلاقا من ضرورة العمل على ضمان سلامة أمن واستقرار المنطقة وقد تناقشت خلال زياراتي الى دول المنطقة عددا من التصورات المتعلقة حول الشكل الذي يجب أن تكون عليه المنطقة خلال المستقبل القريب وكيف نحافظ على التوازن وكيف نخلق ونحقق محورا للأعتدال في منطقة الشرق ألاوسط الكبير .. وكما تعرف فانه يوجد في منطقة الشرق ألاوسط اليوم أنواع من التوترات وهناك في المنطقة أنواع وأشكال عدة من القوى المتطرفة التي تحاول الحاق الضرر بمجتمعات المنطقة كالقاعدة وغيرها والدم الذي يسفك جراء أعمالهم هو دماء ألابرياء ليس في العراق فقط بل في المنطقة عموما .. وقد وجدت لدى بعض الشخصيات ألاسلامية والعربية أفكارا ممتازة جدا وقد تفاجئت بها حقيقة لما تمتلكه من قابلية في تحليل ألاوضاع اضافة الى تصوراتها حول الشكل الذي يجب أن تكون عليه ألاوضاع في المنطقة وهذا شيء مفرح حقيقة , ومن هذه الشخصيات التي لفتت انتباهي وأثارت اعجابي وزير خارجية تركيا الذي وجدته رجلا بكل معنى الكلمة ومتمكنا الى أبعد الحدود اضافة الى امتلاكه لبصيرة ثاقبة وقد وجدت أن لديه الماما وتصورا كاملا حول الشكل الذي يجب أن تكون عليه المنطقة .

ييلمان هاجر أوغلو : برأيكم كيف تنظر الولايات المتحدة ألامريكية الى شكل التحالفات السياسية في العراق .

أياد علاوي : الولايات المتحدة ألان وحسب مايبدو لي ينحصر تفكيرها في مسألة ألانسحاب من العراق , ولم يعد العراق في قمة أولويات السياسة ألامريكية .. وهذا ماسبق وأن حذرت الولايات المتحدة منه منذ أكثر من عام , حين دعيت الى هناك وألقيت كلمة في الكونغرس ألامريكي وحذرت من خلال كلمتي تلك من أن العراق يعود الى مرحلة متدنية في ألاهتمام ألامريكي وأشرت الى خطورة هذا الشيء , ومن حسن الحظ أنه لاحقا وتحديدا في شهر شباط المنصرم كتب وزير الخارجية ألامريكي ألاسبق هنري كيسنجر مقالة على شكل رسالة أكد فيها نفس كلامي الذي تكلمت به في الكونغرس ألامريكي .. وأحرص ومن خلال لقاءاتي مع السفير ألامريكي والديبلوماسيين ألامريكيين ألاخرين على التأكيد على ضرورة أن يكون العراق موضع اهتمام من جانب ألادارة ألامريكية لسببين رئيسيين أولهما هو أن العراق بلد مهم جغرافيا فهو يطل من جهة على كلا من تركيا وايران ويطل من الجهة ألاخرى على العمق العربي اضافة الى كونه بلدا متنوعا في العرقيات وألاديان والمذاهب والثقافات وهو يمتلك من الثروات الطبيعية مايربطه بكل العالم وكمثال على كلامي فان العراق ولكونه بلدا منتجا للنفط والغاز الطبيعي فانه يرتبط بعلاقات حتى مع البرازيل من جهة والصين من جهة أخرى والسبب الثاني هو لكون العراق يمر حاليا في أزمة وهو بلد يقع في قلب منطقة الشرق ألاوسط واذا استمرت هذه ألازمة وشهد الوضع ألامني في العراق تداعيات لاسامح الله فسينعكس ذلك على المنطقة وعلى العالم والعكس كذلك صحيح ,, لذا فان النصيحة التي أوجهها دائما للأمريكان وغير ألامريكان من الدول العربية وألاسلامية والدول ألاوروبية هي .. يجب أن يكون العراق في سلم ألاهتمام لحين أن يستقر ولحين أن يتعافى ولحين أن يبقى موحدا وديمقراطيا كي يتمكن من اداء دوره في ضمان أمن وسلام المنطقة وهذا هو كلامي دوما مع ألامريكان ولكن وللأسف فان تفكيرهم منصرف حاليا في مسألة ألانسحاب وتوقيت وموعد عملية ألانسحاب .
ييلمان هاجر أوغلو : هل أن تأخر تشكيل الحكومة الجديدة حتى ألان , هو السبب الرئيسي في الوضع ألامني الغير المستقر الذي تشهده البلاد حاليا

أياد علاوي : كلا .. لأنه من المفترض أنه توجد حاليا حكومة تصريف أعمال في البلاد , ووزارات الدفاع والداخلية وألامن الوطني وغيرها من المؤسسات ألامنية اضافة الى مجلس ألامن الوطني مازالت تمارس عملها ضمن هذه الحكومة اضافة الى الوجود ألامريكي في البلاد ,, وعلى هذا فلاتوجد أية علاقة بين تأخر تشكيل الحكومة والوضع ألامني الغير المستقر الذي تشهده البلاد الا أن لها تأثيرها في تأخر تشكيل الحكومة اضافة الى سفكها لدماء ألابرياء من العراقيين .. ولكن يبدو لي أن السلطات وماموجودة حاليا من المؤسسات ألامنية غير قادرة على مواجهة التحديات ألامنية فقد بدأ العنف يعود بشكل مروع الى البلاد وبدأ مسلسل التفجيرات وألاغتيالات وألاعتقالات يعود , وحتى بدأنا نعود لاسامح الله الى الطائفية السياسية التي فتكت بالعراق وبالعراقيين رغم أن الحكومة مازالت موجودة ,, وحسب التصريحات التي أدلى بها ألاخوة المسؤولين فهم أعلنوا انهم مقتدرين وقادرين على مواجهة التحديات ألامنية وهذه التصريحات جاءت قبيل بدأ ألانسحاب ألامريكي ولكن مع بدأ ألانسحاب وحين بدأت الصحوات تتعرض للمشاكل فان معدلات الجريمة بدأت بألارتفاع في العراق .. لذا فان من المهم ألاسراع في تشكيل الحكومة ومن المهم أن تكون هذه الحكومة واضحة المعالم فيما يجب أن يحصل لتحقيق ألامن وألاستقرار وليست حكومة تتنازع فيها ألاطراف على مواقع المسؤولية , وكنتيجة لما حصل من تداعيات في الوضع ألامني رغم وجود حكومة تصريف ألاعمال في البلاد فان هذا يجعلنا أو يفرض علينا أن نعيد النظر في مستوى ألاداء ألامني للمؤسسات العراقية الحالية وألامر الواضح أن هذه المؤسسات غير قادرة على مواجهة التحديات ألامنية في البلاد .

ييلمان هاجر أوغلو : كيف تقيمون الثقل التركماني في قائمتكم ( القائمة العراقية ) .

أياد علاوي : أقولها لك بصراحة فنحن نعتبر التركمان العراقيين وبالفعل لا بالقول جزءا مهما وأساسيا من تركيبة المجتمع العراقي .. ونحن ننظر وباحترام كبير لدور التركمان كأفراد ومجتمع ضمن المجتمع العراقي ودور ألافراد التركمان في أدائهم السابق ضمن المجتمع العراقي وفي كافة المجالات , وكما قلت في بداية حديثي فاننا في القائمة العراقية لاننظر الى أن هذا تركماني وذلك كردي وهذا سني وذاك شيعي بل ننظر الى الجميع بعين السواسية فكلنا سواء وكلنا يجب أن نكون شركاء حقيقيين في هذا الوطن من دون تمييز,, فالتركماني يجب أن يكون له نفس الحق الذي لأياد علاوي أو جلال الطالباني أو نوري المالكي وعليه نفس الواجبات , ومن هذا المنطلق حرصنا على أن تكون الجهود التركمانية معنا وأن يكون ألاخوة التركمان معنا .. وأنا شخصيا كنت من أوائل الذين ساهموا في اعادة بناء التنظيمات التركمانية في العام 1991 وهذا كان حديث وكان كثير من ألاخوة التركمان أجزاء من حركة الوفاق الوطني التي أرأسها وكنا نعتبرهم ولازلنا جزءا لايتجزأ من الوضع العراقي .. لذلك فنحن سعداء لكونهم معنا في العراقية وسعداء أيضا لأنهم جزء مهم من العراقية ونحن لانتحدث ولكننا حين تدق الساعة نكون جميعنا تركمانا وحين تدق الساعة نكون جميعا أكرادا وكذلك نكون سنة أو شيعة وهذا حالنا في القائمة العراقية فلاتمييز لدينا بين جهة وأخرى وحقيقة فان هذا هو طعم العراق ولون العراق فالتركماني هو جزء من المجتمع العراقي وهو جزء منتج للمجتمع العراقي وقدم ويقدم الكثير للمجتمع العراقي .

ييلمان هاجر أوغلو : الدليل على ذلك هو أن المرشحين التركمان عن قائمتكم في محافظة كركوك كان لهم دور مهم في فوز قائمتكم في هذه المحافظة خلال ألانتخابات العامة الماضية .

أياد علاوي : ليس في كركوك فقط بل في كركوك وغيرها من المحافظات العراقية , فالتركمان ليسوا متواجدين في كركوك فقط بل هم متواجدون في كافة أنحاء العراق , والحقيقة أن المرشحين التركمان عن قائمتنا في كركوك لعبوا دورا مهما وأساسيا ونحن نعتبرهم رفعة رأس بالنسبة لنا فهم أناس وطنيون وواضحون ومضحين ومعطائين ومتحضرين ونحن حقيقة سعداء بوجودهم معنا وفرحين بهذا الشيء .

ييلمان هاجر أوغلو : اذا ماشكلتم الحكومة المقبلة فماذا يتضمن برنامجكم الحكومي من نقاط .

أياد علاوي : هناك عدة محاور مهمة وأول محور منها هو ألامن وألاستقرار وهذا المحور يقع في خانتين رئيسيتين ألاولى منها هي بناء المؤسسات المحترفة والنزيهة والكفؤة والثانية منها تغيير الجانب السياسي وبما يحقق المصالحة الوطنية الحقيقية و بما يضمن الخروج من الطائفية السياسية وهذا سيؤدي الى عزل ألارهابيين والقضاء عليهم وهذا الموضوع سنعطيه ألاولوية في برنامجنا الحكومي وتفكيرنا , أما المحور الثاني فهو اعادة هيكلية القضاء العراقي وتطويره وضمان استقلاليته لأنه لن تقوم ديمقراطية في العراق ولن يكون بوسع العراق أن يستمر مالم يكن هناك قضاء عراقي قوي ومستقل ونزيه لاتتدخل في شؤونه أيا من السلطتان التشريعية والتنفيذية على حد سواء أما المحور الثالث الذي سنعمل على تحقيقه فهو تأمين الخدمات من خلال سياسات ووزارات ومؤسسات واضحة أما المحور الرابع الذي سيتركز عليه اهتمامنا وسنسعى لتحقيقه فهو تعديل المسار ألاقتصادي للبلاد وتعظيم موارد ألاسرة العراقية وأخيرا وليس أخرا اتباع سياسة خارجية واضحة
قوية تكون على تواصل مع دول المنطقة بناء على المصالح ألاقتصادية المشتركة من جهة وبناء على السيادة واحترام السيادة من جهة أخرى لخلق فهم اقليمي واسع في ضرورة حفظ ألامن وألاستقرار في المنطقة

ييلمان هاجر أوغلو : ومسألة كركوك .. أليست ضمن جدول أعمال الحكومة المقبلة .

أياد علاوي : مسألة كركوك وغيرها من المنطق تقع ضمن مانسميه نحن المؤسسات والمصالحة الوطنية وتقع ضمن حل ألاشكالات وضمن تناول موضوع الدستور , فالدستور فيه ثغرات وفيه مشاكل وفيه اجراءات ينبغي أن تعدل وأن تعالج استنادا الى فقرات الدستور ألاخرى ,, لكننا يجب أن نعالجها ليس اعتمادا فقط على فقرات الدستور وانما علينا أن نأخذ الى جانبها المعطيات السياسية والحوار السياسي الهادف الذي يؤمن الشراكة الحقيقية لكل العراقيين .. وهذه بالنتيجة يتم طرحها على الناس لتعطي رأيها فيه .. وكركوك ستكون من ضمن أولويات هذا الموضوع باذن الله تعالى , ونحن نعتقد بأنه كلما نهضت الدولة وتشكلت كلما تراجعت هذه المشاكل ,, فحين تبنى المؤسسات وتتحقق الشراكة الوطنية الحقيقية في البلاد نشهد بالمقابل تراجع مثل هذه التوترات وبالتالي يسهل حلها ومنها وعلى رأسها مشكلة كركوك ان شاء الله .



Arkad‏‎na gِnder

Yorumlar:

متي كنت صديقا لنا يا علاوي
يا علاوي نحن التركمان لسنا اغبياء و نعرف جيدا انك لست احسن بكثير من صدام المقبور. يا شعبنا التركماني الاصيل لا تنخدعوا بكلامه المعسول.
السيد زنبور تسنلي


 كتابات  جتين البزركان

1 - أديبنا المبدع نصرت مردان يتحفنا برائعته الجديدة ,, وداعا سيلوبي ,,
2 - اما أن أخذ اسطنبول ؟ أو تأخذني هي!
3 - عبد الرحمن ﮜﻮل ساس´´ يتحدث عن رحلته الفنية التي ابتدأت من بلدة ألتون كوبرو`` ومازالت متواصلة من فنلندا حيث يقيم"
4 - سالار أربيل يتحدث بكل شفافية وصراحة عن الوضع السياسي الراهن للتركمان في مدينة أربيل
5 - مقارنة بين استراتيجية حزب توركمن ايلي والجبهة التركمانية العراقية
6 - حماية نائب رئيس الجبهة التركمانية العراقية ينهالون بالضرب المبرح على المصور التلفزيوني جتين أيدن الذي يعمل في فضائية توركمن ايلي
7 - ييلمان هاجر أوغلو يخطو خطوة موفقة أخرى في سعيه لتطوير ألاعلام المرئي التركماني
8 - مجلة ألاخاء ( قارداشلق ) رؤية موضوعية
9 - أين تكمن مصلحتنا الحقيقية كتركمان عراقيين نشكل جزءا لايتجزأ من النسيج ألاجتماعي العراقي
10 - خارطة طريق تركمانية جديدة للأنتخابات العامة المقبلة
11 - ياسادة ياكرام , لقد أسأتم لفننا وموروثنا الغنائي التركماني أيما اساءة .. فكفوا أيديكم عنها رجاء
12 - قزل أي وداعا ... والى الملتقى بعد حين
13 - Žاله النفطجي : لاصحة للأنباء التي أفادت بأنني قد تنازلت عن شرف تمثيل شعبنا التركماني في مجلس النواب العراقي الجديد
14 - د. أياد علاوي يحل ضيفا على فضائية توركمن ايلي / القسم ألاول
15 - ملاحظات حول أسلوب عمل مركز ألاخبار في فضائية توركمن ايلي
16 - ييلمان هاجر أوغلو .. أهنئك على سبقك الصحافي
17 - هكذا أتواصل مع العالم في عصر الثورة المعلوماتية
18 - لقاء مع النائبة التركمانية عن القائمة العراقية ( ﮋالا النفطجي )
19 - مشروع تفعيل العمل السياسي التركماني
20 - كي نضع النقاط على الحروف
21 - رسالة الى كل من يحمل في داخله هم الشعب التركماني
22 - رسائل الى أحفاد الياسوي
23 - صاري كهية : الكيانات السياسية التركمانية التي ستشارك في ألانتخابات العامة المقبلة وضمن قوائم مختلفة متفقة على وحدة العمل المشترك بينها
24 - حسن توران :علينا ايجاد صيغة اتفاق جماعي بيننا لتنظيم مشاركتنا في ألانتخابات المقبلة في حال نزولنا بأكثر من قائمة واحدة في محافظة كركوك
25 - عمار كهية : تيار ألاصلاح الوطني العراقي يدعم ادراج فقرة خاصة بكركوك في قانون ألانتخابات العامة المقبلة يضمن تقسيمها الى أربعة دوائر انتخابية
26 - محمد كوك قايا : الشباب التركمان عقدوا العزم على أن يكونوا نموذجا يقتدى به من حيث التزامهم بالعمل بروح الفريق الواحد خدمة لمصالح شعبنا
27 - صاري كهية : حزبنا طرح مشروعا يتضمن اجراء ألانتخابات العامة المقبلة على مرحلتين متتابعتين لضمان وصول الممثلين الحقيقيين للشعب العراقي الى مجلس النواب القادم
28 - صاري كهية : أن ألاوان لتأسيس منظمات مجتمع مدني تركمانية جديدة تبنى على أسس صحيحة وسليمة !!
29 - حسن توران لقناة العراقية : نطالب بسن قانون جديد للانتخابات العامة المقبلة على ان تتضمن فقرة خاصة حول مدينة كركوك
30 - هل تملكون الجرأة لتنظروا في عيونهم
>>التالي >>