Turkish Arabic
 
2010-04-29   Arkad‏‎na gِnder
2636 (1175)


ييلمان هاجر أوغلو .. أهنئك على سبقك الصحافي


جتين البزركان

في عالم الصحافة الجميل هناك أمل يتمناه كل صحافي في أن يحقق سبقا صحافيا في أي مجال من مجالات العمل ألاعلامي .
والسبق الصحافي أشبه بالفرصة الذهبية التي تلوح في ألافق والصحافي الماهر هو من يسعى لاقتناصها وعرضها أمام الرأي العام وهي تحمل أسلوبه الصحافي وتوقيعه وهذا ألامر يشمل مجال العمل ألاعلامي المرئي والصحافة المكتوبة وعلى نفس المستوى .
قبل أيام اتصلت تليفونيا بأستاذي وزميلي الصحافي التركماني المعروف ييلمان هاجر أوغلو مدير فضائية توركمن ايلي لأمر شخصي وخلال رده علي أوضح أنه حاليا في منطقة قريبة من سلسلة جبال مكحول أي أنه في مهمة صحافية خارج مدينة كركوك .
وبالطبع فان التساؤلات بدأت تتقافز في ذهني بفعل كوني صحافيا حول طبيعة المهمة الصحافية التي ذهب اليها ييلمان هاجر أوغلو في تلك المنطقة رغم ألاوضاع ألامنية الغير المستقرة فيها والتي قد تعرض حياته وحياة الفريق الصحافي المرافق له لخطر حتمي ... وبالطبع وكما قلت فان الصحافي المهني الحقيقي حين يشم رائحة السبق الصحافي فانه يسعى بكل السبل للوصول اليها ويستهين بكل المخاطر من أجلها وهنا تكمن روعة وجمالية هذه المهنة .
ومرت ألايام واذا بي وأنا أقلب التلفاز وحين استقر رأي على متابعة ماستعرضه فضائية توركمن ايلي بعد النشرة الخبرية المسائية واذا بي أرى تقريرا تلفزيونيا أقل مايقال عنه أنه رائع بفعل ألاعداد المتقن وألاخراج التلفزيوني المتميز اضافة الى جمالية ونقاء الصورة التلفزيونية التي صورها كاميرا مان الفضائية كما جذبني جمالية ألالقاء الصوتي المصاحب لهذا التقرير التلفزيوني .
وفوق هذا كله فان الموضوع الذي تناوله التقرير التلفزيوني الذي حمل بصمات وأسلوب ييلمان هاجر أوغلو كان أكثر من رائع وهو يتناول من خلاله جانبا مهما من تاريخ العراق الحديث وان لم أكن مخطئا فانه يتناول أحداثا عسكرية جرت وقائعها في العام 1917 ان لم أكن مخطئا حين بادرت القوات البريطانية بالتحرك لاكمال احتلال المناطق الواقعة في عارضة حمرين بعد احتلالها للعاصمة بغداد وحسب الوثائق التاريخية فان هذه المنطقة الممتدة ابتداء من مناطق الفتحة وتكريت والدور والواقعة الى الشمال الغربي من كركوك كانت مسرحا لهذه المعارك الطاحنة وقد كانت ترابط فيها قوات النخبة من الجيش العثماني والتي كانت تسمى فيلق يلدرم ( الصاعقة ) .
وحسب الوثائق التاريخية المعتمدة فان الأتراك كانوا قد حصنوا مواضع دفاعاتهم في هذا القاطع منذ أمد, وقد كان مؤلفا من خطين.

الأول : خط الفتحة الذي يتألف من جبل مكحول بالضفة اليمنى من نهر دجلة ويمتد موازيا له باتجاه الشمال الغربي, أما في الضفة اليسرى من النهر فكان يمتد مع جبل حمرين باتجاه الجنوب الشرقي .

الثاني : خط المسحق ويقع على بعد 20 ميلاً الى شمال الخط الأول ويمر من عين الدبس شرقاً الى المسحق في ملتقى الزاب الصغير في دجلة ثم يتعقب ضفة الزاب الشمالية.

وقد اعد الأتراك في موضع البلاليج الواقع حوالي 10 أميال شمال عين الدبس, مواضع عديدة لصد الاحاطة المحتمل توجيهها الى جناحهم الأيمن, وقد اعد الأتراك بالإضافة الى ذلك خطاً ثالثاً قرب الشرقاط التي تقع حوالي 30 ميلاً الى شمال المسحق, ونصبوا جسراً على دجلة في موقع الحمر الى شمال السحق مباشرة.
أنيطت مهمة قيادة القوة البريطانية بالجنرال قوب التي كان تعرضها يهدف الى القضاء على جحفل دجلة التركي, وكان يرسم في خطته الى الاستيلاء على المواضع التركية في الخط الأول في حمرين شرق دجلة عبر مهاجمتها من جهة, والاحاطة بجناحها الأيسر بعد أن يعبر من مضيق ( درب الخيل) في جبل حمرين من جهة ثانية, وكذلك للوصول الى نفس الهدف بخصوص المواضع التركية غرب دجلة, عبر فعالية المهاجمة في مكحول, والاحاطة مارا من مضيق عين النخيلة في حمرين ثم يعبر نهر الزاب الصغير في محل يبعد 25 ميلاً عن مصبه في دجلة, ثم يقوم بعبور دجلة بعد انجلاء الموقف لقطع خط الرجعة على القوات التركية شمال شرقاط, واسند مهمة الاحاطة من غرب جبل مكحول الى قوات مدرعة للتعاون مع الخيالة لقطع خطوط البرق.
والحق أن التقرير تناول أسلوب الدفاع المستميت من جانب جنود الجيش العثماني الذي كان يحارب باسم ألاسلام ودولة الخلافة أمام الجيش البريطاني الزاحف لالتهام ماتبقى من أجزاء العراق رغم اختلاف كفة الموازين بينهما في تلك الفترة ورأينا كيف أن أولئك الجنود الميامين قد ربطوا أرجلهم بالحبال والسلاسل في مواضعهم كي يتغلبوا على أية نزعة ضعف بشرية قد تراودهم حين يحسون بدنو خطر الموت اليهم وليظلوا صامدين حتى نيلهم لمرتبة الشهادة وهم يدافعون عن أرض اسلامية تتشرف بأنها تحتضن رفات أهل البيت عليهم السلام وألائمة ألاطهار ومن كافة المذاهب ألاسلامية .
ورأينا من خلال التقرير الملاجيء التي كان يعيش فيها هؤلاء الجنود وهي محفورة في عمق الجبال ورأينا مواضعهم القتالية وهي عبارة عن أحجار مرصوصة فوق بعضها البعض كما رأينا قبورهم وهي ممتدة على امتداد البصر بالقرب من مواضعهم القتالية وهو أمر يدل أنهم قد نالوا شرف الشهادة الذي اختاروه بارادتهم وماتوا وهم يقاتلون ولم يبادروا الى الفرار أو ألانسحاب.
وحسب ظني فان أهالي المنطقة هم من بادروا في ذلك الوقت الى دفنهم وفق الشريعة ألاسلامية السمحاء وهو أمر له دلالة بالغة حسب وجهة نظري ويؤكد أن أهالي المنطقة كانوا ينظرون الى هؤلاء الجنود نظرة ألاخوة المدافعين عن راية ألاسلام وعنهم وليس كجيش محتل لبلدهم رغم أن العراق كبلد بحدوده السياسية والجغرافية الحالية لم يكن قد جرى تأسيسه بعد بل كان العراق جزءا من الدولة العثمانية وبالتالي فان هؤلاء المقاتلين ألاشاوس يكونون شهداء نالوا شرف الشهادة دفاعا عن بلادهم
ومالفت نظري في التقرير أن أهالي المنطقة وأغلبهم من ألاخوة العرب وهم أحفاد أولئك الناس الطيبين الذين بادروا الى دفن رفات هؤلاء الشهداء الكرام كانوا يتحدثون عن هؤلاء المقاتلين بكل ود ومحبة واحترام وتقدير باعتبارهم دافعوا حتى الرمق ألاخير من حياتهم عن بلادهم وهم وحتى يومنا هذا ظلوا يحرسون هذه القبور ويحيطونها بالعناية اللازمة باعتبارها تعود لأناس مسلمين مثلهم ضحوا بأنفسهم دفاعا عن هدف نبيل .
وبالعودة الى تقرير زميلي هاجر أوغلو فانني أرى أنه مارس دوره ألاعلامي بمهارة وأظهر لنا جوانب غير معروفة من تاريخ العراق الحديث خلال حقبة الحرب العالمية ألاولى فأنا شخصيا لم يكن يخطر على بالي سوى حصار مدينة الكوت التاريخية المعروفة وسلسلة المعارك العسكرية الكبيرة التي جرت بين الجيشين العثماني والبريطاني على أطراف هذه المدينة والتي أسفرت أخيرا عن استسلام القوات البريطانية بقيادة الجنرال طاونزند الى الجيش العثماني من دون قيد أو شرط سنة 1916 .
وجميعنا نعلم أن شرارة الجهاد ضد زحف الجيش البريطاني الى العراق مابين الاعوام ( 1914 – 1917 ) اندلعت انطلاقا من مدن الجنوب العراقي وامتدت بعد ذلك شرارتها الى كافة مدن العراق من الجنوب الى أقصى الشمال وشارك جميع العراقيون فيها بعربهم وأكرادهم وتركمانهم وساندوا وأزروا الجيش العثماني انطلاقا من رابطة الدين الواحد وماحفظه لنا التاريخ من المأثر التي قام بها السيد محمد سعيد الحبوبي الذي قاد الميليشيات في مدينة الناصرية ( ذي قار حاليا ) اضافة الى كلا من مهدي الخالصي ومهدي الحيدري ومعظم فقهاء مدينة النجف ألاشرف الذين قادوا الميليشيات في مدن الجنوب العراقي ألاخرى ضد المحتل البريطاني في تلك الفترة والشيخ محمود الحفيد الذي تمكن من اخراج الجيش البريطاني من مدينة السليمانية والعديد من المدن الكردية ألاخرى عام 1919 وهي مترابطة مع المأثر التي قدمها هؤلاء الجنود ألاتراك الذين قاتلوا المحتل البريطاني حتى أخر نفس لديهم ورقدوا بسلام وأمان في أرض العراق الطاهرة .



Arkad‏‎na gِnder

Yorumlar:

Kararlı olmak
Türkmeneli televizyonu siyasilerin yapmadıklarını yapmıştır.Bunu inkar etmeye kimsenin hakkı ve şansı yok.Her gün bi başka elbiseye bürünen yazar kardeşimiz de artık rengine karar versin.
DAKUKLİ
erol56@hotmail.com
نتمنى من تلفزيون توركمن ايلي ان يقدم لجمهور التركماني البرامج الجيده ك البرنامج انا اعتبرها برنامج وثائقي كان ناجح لان من خلال االبرنامج عرفنا ما كنا لا نعرفهاعن شهداء الاتراك في توركمن ايلي.كما ارجوا ان نرى في تلفزيون توركمن ايلي البرنامج الناجح كر جكلر كونوشيور(gercegler konusuyur) من اعداد المثقف محمد هاشم صالحي
ايلماز ارول
التقرير و سؤال!
نعم التقرير عن مقبرة الشهداء العثمانيين كان جميل و ممتاز، شكرا لفضائية تركمن ايلي و شكرا للاستاذ يلمان. و سؤالي موجه الى اليسد جتين بزركان الذي نشر قبل ايام تقريرا عن الفضائية ، اقل ما يقال عنع انه ( يلعب النفس) بسبب الكلمات غير لائقة وردت فيه، اذن كيف اصبح الاستاذ يلمان صديقه و استاذه؟ و هل من الأدب ان يصف تلميذ استاذه بالصفات اللتي نشرها جتين؟ اين المنطق و اين الحقيقة؟ و كيف ينقلب الشخص بين ليل و اخرى.. اذن من حقي ان اقول بأن ما كتبه جتين ضد الفضائية كان و لأجل امر شخصي ربما!! و شكرا
متابع
أعادة عرض
أتمنى أعادة عرض التقرير على اليوتيوب
حسين آوجي
iyi bir calisma
Elbette iyi calismayi Milletce alkislamamiz lazim gonul isterki bu gibi calismalar her dalda cogalsin. ALKISLARIMIZ, SEVGI VE SAYGILARIMIZ SIZLERLE OLSUN.
Abbas Kasap


 كتابات  جتين البزركان

1 - أديبنا المبدع نصرت مردان يتحفنا برائعته الجديدة ,, وداعا سيلوبي ,,
2 - اما أن أخذ اسطنبول ؟ أو تأخذني هي!
3 - عبد الرحمن ﮜﻮل ساس´´ يتحدث عن رحلته الفنية التي ابتدأت من بلدة ألتون كوبرو`` ومازالت متواصلة من فنلندا حيث يقيم"
4 - سالار أربيل يتحدث بكل شفافية وصراحة عن الوضع السياسي الراهن للتركمان في مدينة أربيل
5 - مقارنة بين استراتيجية حزب توركمن ايلي والجبهة التركمانية العراقية
6 - حماية نائب رئيس الجبهة التركمانية العراقية ينهالون بالضرب المبرح على المصور التلفزيوني جتين أيدن الذي يعمل في فضائية توركمن ايلي
7 - ييلمان هاجر أوغلو يخطو خطوة موفقة أخرى في سعيه لتطوير ألاعلام المرئي التركماني
8 - مجلة ألاخاء ( قارداشلق ) رؤية موضوعية
9 - أين تكمن مصلحتنا الحقيقية كتركمان عراقيين نشكل جزءا لايتجزأ من النسيج ألاجتماعي العراقي
10 - خارطة طريق تركمانية جديدة للأنتخابات العامة المقبلة
11 - ياسادة ياكرام , لقد أسأتم لفننا وموروثنا الغنائي التركماني أيما اساءة .. فكفوا أيديكم عنها رجاء
12 - قزل أي وداعا ... والى الملتقى بعد حين
13 - د. أياد علاوي يحل ضيفا على فضائية توركمن ايلي / القسم الثاني
14 - Žاله النفطجي : لاصحة للأنباء التي أفادت بأنني قد تنازلت عن شرف تمثيل شعبنا التركماني في مجلس النواب العراقي الجديد
15 - د. أياد علاوي يحل ضيفا على فضائية توركمن ايلي / القسم ألاول
16 - ملاحظات حول أسلوب عمل مركز ألاخبار في فضائية توركمن ايلي
17 - هكذا أتواصل مع العالم في عصر الثورة المعلوماتية
18 - لقاء مع النائبة التركمانية عن القائمة العراقية ( ﮋالا النفطجي )
19 - مشروع تفعيل العمل السياسي التركماني
20 - كي نضع النقاط على الحروف
21 - رسالة الى كل من يحمل في داخله هم الشعب التركماني
22 - رسائل الى أحفاد الياسوي
23 - صاري كهية : الكيانات السياسية التركمانية التي ستشارك في ألانتخابات العامة المقبلة وضمن قوائم مختلفة متفقة على وحدة العمل المشترك بينها
24 - حسن توران :علينا ايجاد صيغة اتفاق جماعي بيننا لتنظيم مشاركتنا في ألانتخابات المقبلة في حال نزولنا بأكثر من قائمة واحدة في محافظة كركوك
25 - عمار كهية : تيار ألاصلاح الوطني العراقي يدعم ادراج فقرة خاصة بكركوك في قانون ألانتخابات العامة المقبلة يضمن تقسيمها الى أربعة دوائر انتخابية
26 - محمد كوك قايا : الشباب التركمان عقدوا العزم على أن يكونوا نموذجا يقتدى به من حيث التزامهم بالعمل بروح الفريق الواحد خدمة لمصالح شعبنا
27 - صاري كهية : حزبنا طرح مشروعا يتضمن اجراء ألانتخابات العامة المقبلة على مرحلتين متتابعتين لضمان وصول الممثلين الحقيقيين للشعب العراقي الى مجلس النواب القادم
28 - صاري كهية : أن ألاوان لتأسيس منظمات مجتمع مدني تركمانية جديدة تبنى على أسس صحيحة وسليمة !!
29 - حسن توران لقناة العراقية : نطالب بسن قانون جديد للانتخابات العامة المقبلة على ان تتضمن فقرة خاصة حول مدينة كركوك
30 - هل تملكون الجرأة لتنظروا في عيونهم
>>التالي >>