Turkish Arabic
 
2010-04-20   Arkad‏‎na gِnder
2221 (984)


كي نضع النقاط على الحروف


جتين البزركان

مايؤلمني حقيقة هو ألاستفسار الذي يحمل طابع التهكم وألاستهزاء الذي يوجه البعض من المحسوبين على جهة سياسية تركمانية معينة لي خلال لقائي بهم في مدينة كركوك .
وفحوى السؤال هو ؟ أين ذهب أولئك الذين نالوا أصواتا لم تتجاوز العشرات في ألانتخابات العامة الماضية وماذا حل بمصيرهم .
وحقيقة فانني أتجنب الرد على أسئلتهم وأحاول الرد بطريقة ديبلوماسية لاتجرح أحدا ايمانا من نظرتي للأمور بأن الذين يحاولون التهكم والذين يتهكمون عليهم هم جميعا من بني جلدتي ,
هنا أود ألاستفاضة في هذا ألامر وأود قول مايلي :-
حسنا ماذا تريدون ... هل تريدون أن يغادر الساسة التركمان الذين خسروا في العملية ألانتخابية مواقعهم ومناصبهم الحزبية منها أو الرسمية .. حسنا وان قرروا ذلك ماهو البديل ؟
هل المطلوب هو حصر العملية السياسية التركمانية بجهة سياسية أو حزب تركماني واحد من دون منافس سياسي يتولى دور المعارضة الضرورية لضمان سير ألامور بالشكل الطبيعي وللوقوف بوجه أي انحراف قد يحصل في المسيرة التركمانية .
معروف أن النظم الديمقراطية تعتمد في هيكليتها على نظام ألاغلبية وألاقلية وألاغلبية هي من تمكنت من حصد أصوات الناخبين في العملية ألانتخابية وبالتالي فانها هي من تتولى مقاليد ألامور بينما ترضى ألاقلية استنادا الى هذا النظام بدور المعارضة السياسية السلمية وبمعنى أصح دور الرقيب .
ودورة الحياة مستمرة فمن الممكن أن تشهد العملية ألانتخابية المقبلة تبدلا في المزاج العام للمواطن التركماني فيصوت للذين لم يتحمس للتصويت لهم في ألانتخابات السابقة وبالتالي فهم من سيصبحون ألاغلبية
ولو أسقطنا هذا ألامر على الساحة التركمانية .. ولو أردنا خلق حالة ديمقراطية صحية فان هذا ألامر سيكون كالتالي :-
لو جرى تفعيل عمل مجلس تركمان العراق الذي ظل حتى اليوم مهمشا وكلنا نعرف أنه وحسب الهيكلية السياسية التركمانية فان هذا المجلس يشكل البرلمان التركماني ... لنفرض أن القوى السياسية التركمانية قد راجعت حساباتها وقررت تفعيل عمل هذا المجلس واعتباره من ألان فصاعدا هو المرجعية التشريعية لتركمان العراق ,, وبالتالي فانه واستنادا الى الوضع الراهن فان الجبهة التركمانية العراقية ستشكل ألاغلبية فيه من حيث عدد ألاعضاء استنادا الى النتائج التي حققتها في ألانتخابات العامة السابقة بينما تكتفي ألاحزاب التركمانية ألاخرى بدور لعب المعارضة داخل هذا المجلس .
لا حظوا أنني أقترح تقسيم مقاعد المجلس بين القوى السياسية التركمانية استنادا الى مبدأ الديمقراطية التوافقية وبالتوافق السياسي بينهم لاأنه لاتوجد نية لعقد مؤتمر تركماني عام تشارك فيه كافة القوى السياسية التركمانية في ألافق المنظور أو في المستقبل القريب .
حسنا لنتأمل هذا ألامر ونرى حجم النقلة النوعية التي سنراها في ألية العمل السياسي التركماني وشخصيا فانني أرى في السيد يونس بيرقدار رئيس مجلس التركمان الحالي شخصية سياسية مقبولة من جانب كافة ألاطراف السياسية التركمانية .. فالرجل يمتلك ثقلا سياسيا واجتماعيا اضافة الى ثقافة سياسية عامة وسياسية كبيرة اضافة الى الخبرة المتراكمة لديه .
السادة القراء الكرام :-
لنتأمل ألامر ونرى أن كل قرار سياسي تركماني يصدر منذ ألان وصاعدا من مجلس تركمان العراق استنادا الى التصويت العام وأن كل المؤسسات التركمانية سواء ألاقتصادية أو ألاجتماعية أو منظمات المجتمع المدني التركمانية تخضع لاشراف المجلس ورقابته عليها عن طريق اللجان التي يتم تشكيلها وتضم ممثلين عن كافة القوى السياسية التركمانية اسوة بألية عمل مجلس النواب العراقي وهيكليته .
وبناء عليه فانه سيتم تشكيل لجان مختصة بالتربية والتعليم والرياضة والشباب واللجنة القانونية واللجنة السياسية واللجنة المالية وغيرها من اللجان التي تتولى كل منها العمل في مجال اختصاصها .
وهذه ألالية لو جرى تطبيقها فباعتقادي أنها ستنال رضا كافة ألاطراف السياسية التركمانية وعلى رأسها الجبهة التركمانية العراقية كونها ستشكل مركز الثقل وألاغلبية في هذا المجلس وهذا هو مايفرضه الواقع السياسي الراهن شئنا أم أبينا استنادا الى نتائج ألانتخابات العامة السابقة
وألان أود العودة الى موضوعنا ألاساسي وأود الرد على أولئك الذين يسألوني السؤال الذي ذكرته أعلاه وردي هو :-
يااخوتي الكرام .... ماذا تريدونا أن يفعل أولئك الذين خسروا ألانتخابات من التركمان هل يتركوا مناصبهم كما قلت من قبل أو يهاجروا ويتركوا البلد ويتخلوا عن كل تاريخهم وارتباطهم المصيري بالحركة التركمانية العراقية ويركنوا الى حياة الدعة والراحة .
حسنا ,, منذ أوائل العشرينات من القرن الماضي ظهر فكر الحركة التركمانية العراقية ومر بمراحل سبات طويلة كما مر بمراحل تطور عديدة حتى يومنا هذا ... حسنا هناك المئات من الذبن ناضلوا في صفوف هذه الحركة ورحلوا من دنيانا من دون أن يتمكنوا من تحقيق من ترسيخ حقوقنا القومية المشروعة ضمن الوطن العراقي بل ظل عملهم مقتصرا في الحفاظ على جوهر وروح الحركة التركمانية العراقية ,,, وكذلك الحال اليوم فهناك ساسة تركمان يعتبرون محترفين استنادا الى خبرتهم السياسية المتراكمة وذكائهم الوقاد في صياغة فكر الحركة التركمانية وايجاد وخلق المشاريع السياسية وحسب المعطيات التي تفرضها الظروف السياسية وكذلك فان لدينا ساسة يعدون محترفين في مجالات أخرى وفي نفس الوقت فان لدينا ساسة تركمان حظوا مؤخرا بالتفاف جماهيري وشعبي حولهم بشكل شكل مفاجأة للجميع استنادا الى نتائج ألانتخابات العامة ألاخيرة .
اذن فالعمل السياسي التركماني ينقسم الى جناحين يكملان بعضهم البعض
الجناح ألاول هو جناح السياسيين المفكرين والذين يأتي في صدارتهم السيد رياض صاري كهية وعدد أخر من الساسة التركمان داخل القطر والجناح ألاخر الذي يستند الى شعبيته بين المواطنين التركمان يمثله كلا من السيد أرشد الصالحي وألانسة جالا النفطجي وهذا الجناح سينشغل من ألان فصاعدا في العاصمة بغداد حيث مقر مجلس النواب العراقي باعتبارهما يمثلان التركمان هناك وهم بحاجة للتواصل مع العمق السياسي والفكري التركماني المنكب في مدينة كركوك على اعداد وصياغة المشاريع السياسية المتعلقة بتركمان العراق والتي سوف تقدم من خلالهما للمناقشة والتصويت داخل المجلس القادم ... حسنا ألاترون أن كلا الجناحين يكملان بعضهما البعض .
ولا ننسى أن هناك سياسيون تركمان على درجة عالية من الوعي والثقافة السياسية وقوة الشخصية والجاذبية الوهاجة ويأتي على رأس هؤلاء كلا من السيدان علي مهدي صادق وحسن توران وهاتان الشخصيتان وبفعل ظروف متشابكة ومعقدة لانريد الخوض فيها لم يتمكنا من الوصول الى البرلمان العراقي الجديد رغم ألامال الكبيرة التي كانت معقودة عليهما ورغم ذلك فهما مازالا يمارسان مهامهما في مجلس محافظة كركوك كعضويين في الكتلة التركمانية في المجلس وفي رأيي الشخصي فان وجودهما في مجلس محافظة كركوك يساوي عضوية مجلس النواب العراقي لأننا بحاجة ماسة الى شخصيات سياسية تركمانية قوية وتمتلك الخيرة والحنكة لتمثيلنا في هذا المجلس لضمان الحفاظ على حقوقنا القومية في مدينة كركوك .



Arkad‏‎na gِnder

Yorumlar:

الثقافه السياسيه
انا معك قلبا وقالبا لكن السبب هو قلة الثقافه السياسيه عند اصحاب التفكير الضيق ان الياسه لاتنتهي بعدم الصعود الى البرلمان حيث تم اقصاء البعض قبيل الانتخابات هل انتهى دورهم لا طبعا لان ليست النهايه بعدم الاشتراك اوالصعود العمل السياسي يجب ان يستم لان السياسه لاتنتهي حتى بعد نيل التمني بل سيبدا الصراعات والمعارضه والانتقادات ومن يقول ان الذي صعد الى البرلمان انه ن سياسي ناجح عليه ان يفي بوعوده اولا وان يبرز بين النواب بالحصول على ما ذهب من اجله الى البرلمان ومن سيقيم ذلك ومن سوف ينتقد افعاله وسلبياته اذن السيلسه مستمره بالاضافه الى انه توجد قنوات كثيره للعمل لاالسياسي اليرلمان قناة من هذه القنوات قد تودي الى نيل المطالب او يفشل ولا الصعود الى البرلمان يحصل بالشخص المرشح بل بتضافر الجهود وانفاق الملايين وقوة الكتله وامور اخرى ولكن الاحزاب باقيه وسوف تعمل لان في الامه طاقات جباره ومتمكنه للغايه ومشهوده من الاعداء فبل الاصدقاء وان الامه التي فبها رياض وجمال وعلي وحسن واخرين لايسع الاوراق بذكر اسمائهم المهم انني متفائل جدا بان المستقبل سيكون زاهرا وسوف ينال كل من لايخدم قوميته الخزي والعار وان الايام سوف يثنت ذلك
وهبي طلعت


 كتابات  جتين البزركان

1 - أديبنا المبدع نصرت مردان يتحفنا برائعته الجديدة ,, وداعا سيلوبي ,,
2 - اما أن أخذ اسطنبول ؟ أو تأخذني هي!
3 - عبد الرحمن ﮜﻮل ساس´´ يتحدث عن رحلته الفنية التي ابتدأت من بلدة ألتون كوبرو`` ومازالت متواصلة من فنلندا حيث يقيم"
4 - سالار أربيل يتحدث بكل شفافية وصراحة عن الوضع السياسي الراهن للتركمان في مدينة أربيل
5 - مقارنة بين استراتيجية حزب توركمن ايلي والجبهة التركمانية العراقية
6 - حماية نائب رئيس الجبهة التركمانية العراقية ينهالون بالضرب المبرح على المصور التلفزيوني جتين أيدن الذي يعمل في فضائية توركمن ايلي
7 - ييلمان هاجر أوغلو يخطو خطوة موفقة أخرى في سعيه لتطوير ألاعلام المرئي التركماني
8 - مجلة ألاخاء ( قارداشلق ) رؤية موضوعية
9 - أين تكمن مصلحتنا الحقيقية كتركمان عراقيين نشكل جزءا لايتجزأ من النسيج ألاجتماعي العراقي
10 - خارطة طريق تركمانية جديدة للأنتخابات العامة المقبلة
11 - ياسادة ياكرام , لقد أسأتم لفننا وموروثنا الغنائي التركماني أيما اساءة .. فكفوا أيديكم عنها رجاء
12 - قزل أي وداعا ... والى الملتقى بعد حين
13 - د. أياد علاوي يحل ضيفا على فضائية توركمن ايلي / القسم الثاني
14 - Žاله النفطجي : لاصحة للأنباء التي أفادت بأنني قد تنازلت عن شرف تمثيل شعبنا التركماني في مجلس النواب العراقي الجديد
15 - د. أياد علاوي يحل ضيفا على فضائية توركمن ايلي / القسم ألاول
16 - ملاحظات حول أسلوب عمل مركز ألاخبار في فضائية توركمن ايلي
17 - ييلمان هاجر أوغلو .. أهنئك على سبقك الصحافي
18 - هكذا أتواصل مع العالم في عصر الثورة المعلوماتية
19 - لقاء مع النائبة التركمانية عن القائمة العراقية ( ﮋالا النفطجي )
20 - مشروع تفعيل العمل السياسي التركماني
21 - رسالة الى كل من يحمل في داخله هم الشعب التركماني
22 - رسائل الى أحفاد الياسوي
23 - صاري كهية : الكيانات السياسية التركمانية التي ستشارك في ألانتخابات العامة المقبلة وضمن قوائم مختلفة متفقة على وحدة العمل المشترك بينها
24 - حسن توران :علينا ايجاد صيغة اتفاق جماعي بيننا لتنظيم مشاركتنا في ألانتخابات المقبلة في حال نزولنا بأكثر من قائمة واحدة في محافظة كركوك
25 - عمار كهية : تيار ألاصلاح الوطني العراقي يدعم ادراج فقرة خاصة بكركوك في قانون ألانتخابات العامة المقبلة يضمن تقسيمها الى أربعة دوائر انتخابية
26 - محمد كوك قايا : الشباب التركمان عقدوا العزم على أن يكونوا نموذجا يقتدى به من حيث التزامهم بالعمل بروح الفريق الواحد خدمة لمصالح شعبنا
27 - صاري كهية : حزبنا طرح مشروعا يتضمن اجراء ألانتخابات العامة المقبلة على مرحلتين متتابعتين لضمان وصول الممثلين الحقيقيين للشعب العراقي الى مجلس النواب القادم
28 - صاري كهية : أن ألاوان لتأسيس منظمات مجتمع مدني تركمانية جديدة تبنى على أسس صحيحة وسليمة !!
29 - حسن توران لقناة العراقية : نطالب بسن قانون جديد للانتخابات العامة المقبلة على ان تتضمن فقرة خاصة حول مدينة كركوك
30 - هل تملكون الجرأة لتنظروا في عيونهم
>>التالي >>