Turkish Arabic
 
2010-03-16   Arkad‏‎na gِnder
2284 (1049)


أنامل بنفسجية ترسم لوحات عشق تركماني


جمهور كركوكلي

مع أول خيط من صباح السابع من آذار الجاري كانت القلوب النابضة بحب الوطن على موعد مع الوفاء وصدق الانتماء لأرض الآباء والجدود , أرض طالما تخضبت بسيل زكي من دماء الشهداء , وطالما أحتو ثناياها رفات أباء وإخوان وأبناء لنا اعدموا أو قتلوا غيلة وغدراً لا لشيء ألا لأنهم وطنيون اقحاح أبوا ظلم محتل وضيمً إذنا به , وشرفاء اصلاء لم يذعنوا لاملأءات أجنبية ..
ذلك الصباح الربيعي جدد تاريخا تليداً من ماضò زاخر بصور التضحية والفداء .. صباح ليس ككل صباح ويوم لا يشبه باقي الأيام ..
في ذلك الصباح وعلى امتداد ضحاه وظهيرته وعصره وأصيله كانت الجموع تترى من شتى مناطق التركمان والآلاف تتوافد على مراكز الاقتراع كي تقول كلمتها الفصل ,( نعم ) لمرشحي التركمان .. نعم لإخوتنا وأبنائنا الذين هم منا ونحن منهم قاسمونا الضراء والسراء ..
فكان ذلك اليوم بحق يوم بيعة حقيقية. قالتها الجموع التي خرجت مع اول خيوط صباح ذلك اليوم بكل بيان وجلاء ووضوح . نعم لمرشحي الجبهة التركمانية العراقية ..
مرحى لتلك الأنامل التي تخضبت بحبر العشق ورسمت أروع صور الانتماء الحقيقي لأرضها وعرقها الأصيل ..
مرحى للشباب والشابات .. مرحى لامهاتنا اللائي كن في أول الركب في ذاك العرس .. ومرحى لابنائنا الذين علمونا أن القائد الحقيقي هو من يقول لجنده: اتبعوني .. لا أن يقول : تقدموا ثم اتبعكم .. لقد كان شيوخنا رموز مشبعة بالعزة والشمم .. وهم يتقدمون الصفوف في السابع من آذار ليضربوا لنا مثلا بليغاً ورائعاً من أمثلة الأبوة الحق والوطنية الصادقة ..
ومرحى لكل عين دمعت فرحاً لمشهد ذلك اليوم .. ولكل لسان لهج بالدعاء إلى الله في ذلك اليوم ..
ومرحى لكل تركماني أصيل خضب انملته وشارك في رسم تلك اللوحة المعبرة في ذلك اليوم التأريخي.



Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  جمهور كركوكلي

1 - الحب السيبراني والحب العذري...
2 - باجة كركوك .... سيدة موائد الشتاء
3 - العندليب الحزين فخر الدين اركيج .. في ذكرى وفاته التاسعة عشرة
4 - في زمن كورونا .. موتٌ بلا مُشيّعين
5 - العيد في ظل جائحة كورونا ...
6 - رمضان في ظل كورونا ... جوامع مؤصدة ، وطقوس مؤجّلة
7 - زمن الحظر وفيروس كورونا ... رُبّ ضارةٍ نافعة
8 - الكرنتينة من الطاعون الى كورونا المستجد ...
9 - مقهى المصلى بثوبه القشيب ....
10 - قاريء القران كيلان قصاب اوغلو ... وريث المدرسة الكركوكلية في التلاوة.
11 - في يوم الشهيد التركماني ... تتجّدد الذكرى وتُسنبط الدروس
12 - إنقضى عام .. وأقبل عام ...
13 - شب عروس .... ليلة اللقاء العظيم ....
14 - نداءات باعة السوق بين سجع الأمس وزعيق اليوم ...
15 - الشاعر المظلوم عثمان مظلوم ... شعر بنكهة الألم
16 - دمعةُ سالت على حاشية كتابٍ قديم ..
17 - شكرا ايتها الساحرة المستديرة ...
18 - في رحاب هجري ده ده
19 - دللي سبيح .... جنون من نوع اخر
20 - شركة فضولي للطباعة والنشر ..تكامل مهني متميز... وصرح ثقافي بارز
21 - فاتنة قلعة كركوك ( مادلين ) المقتولة ظلماً ....
22 - قار ياغدي ومادلين .. قصص تراجيدية أنتهت بالموت
23 - مع قرب بدء العام الدراسي الجديد: إدارات المدارس التركمانية تفتح أبوابها لتسجيل التلاميذ الجدد
24 - حين يحب الانسان سعادة الاخرين ... أحسان نموذجاً
25 - 50 عاماً على هبوط الأنسان على القمر: كركوك.. ورحلة ابولو 11
26 - في 7 تموز 1970 دماء على سفح القلعة ....
27 - أوقفوا هواة الكلام الهابط واللحن الرخيص ...
28 - احتراما لمشاعر الاخرين لا تنشروا صور موائدكم على الملأ
29 - مائدة الإفطار عند بعض الصائمين ...
30 - أيقونة المسرح التركماني ... تنبل عباس
>>التالي >>