Turkish Arabic
 
2020-12-24   Arkad‏‎na gِnder
454 (203)


باجة كركوك .... سيدة موائد الشتاء


جمهور كركوكلي


إستنبطت ربة البيت التركمانية في كركوك قديماً، أنواعاً بعينها من الأكلات والطبخات التي تلائم فصل الشتاء، وتعلمت كيف يمكن مقاومة برده القارص، وخصوصاً مع قدوم ( قيش جيلله سي ) أو اربعينية الشتاء التي تحل كل عام اعتباراً من 21 كانون اول وحتى 30 كانون الثاني، والتي تُعتبر من أكثر أيام السنة برودة وتساقطاً للأمطار وتصل درجات الحرارة في بعض المناطق خلالها الى ما دون الصفر.
وقد دأبت المرأة التركمانية على مراعاة الظروف المناخية التي تعيشها، بإعداد وجبات ساخنة تمنح الجسم دفئاً بالإضافة الى الإحساس بالشبع، لذلك تُكثر في أيام الشتاء من طبخ وإعداد الأطعمة الدسمة، وهو موروث قديم متجدد، تناقلته الأجيال بعضها عن بعض منذ القدم .
وكانت المرأة فيما مضى، تحرص على أعداد تشريب الباجة( حساء راس الغنم والسيقان) كوجبة غذائية معلومة ليوم الجمعة وخصوصاً حين يكون الجو باردا وممطراً، كطقس شتائي موروث لا يمكن تجاوزه، وهنالك إلى اليوم، الكثير من البيوت في كركوك تحافظ على هذا الموروث وتخصص أيام الجمع لطبخ الباجة الكركوكلية الشهيرة التي تمتاز بقيمتها الغذائية العالية،وتتكون من سيقان (كوارع ) ورأس الخروف او الماعز او العجل، تمر بعدة مراحل تبدأ بتنظيف الراس والسيقان والأحشاء ( وتخصصت بعض العوائل بمنطقة المصلى القيام بذلك لقاء أجر زهيد ) ثم تُجهز الوجبة الكركوكلية المتميزة بإضافة توابل خاصة وبمقادير معلومة، ويتم سلقها على نار هادئة مع إستمرار كشط الرغوة المتجمعة عليها، وكان من المألوف قديما أن يتم أعداد الباجة في التنور المنزلي بوضع القدر الخزفي الخاص بالباجة داخل التنور من العصر الى صباح اليوم التالي، حيث تنضج على جمر التنور، وهي طريقة تكاد أن تكون اليوم منقرضة ولم تعد معروفة لدى أبناء جيل اليوم .
وقد رايت في بعض مدن الأناضول بتركيا وخصوصاً محافظات ( اورفه وايلازيغ وسيواس ) حرص الناس في الشتاء على تناول حساء كرشة الخروف صباحاً وبشكل شبه يومي، وتسمى الأكلة عندهم ( إشكنبة شوربه سي ) كما رأيت في بعض مدن ساحل البحر الأسود التركية ، طريقة غريبة في أعداد الباجة ، حيث يتم تقديم قطع لحم راس الخروف المشوي في التنور، كوجبة خاصة بتلك المناطق، وتذوقت منها مرة أو مرتين، وألفيتها لا تباري الباجة الكركوكلية بمذاقها الطيب ورائحتها الشهية التي تتسلل عبر نوافذ وابواب البيوت في أيام الجمع ،في مشهد يكاد أن يكون معتاداً في أيام الشتاء لا سيما حين يكون الجو ممطراً وبارداً وتجتمع العائلة بكامل أفرادها على مائدة الطعام المحتوية على الباجة ، وتٌضفي حرارةُ لّم الشمل، حرارة أخرى على المشهد، فتٌنسي الآكلين برودة الشتاء ....!


Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  جمهور كركوكلي

1 - الحب السيبراني والحب العذري...
2 - العندليب الحزين فخر الدين اركيج .. في ذكرى وفاته التاسعة عشرة
3 - في زمن كورونا .. موتٌ بلا مُشيّعين
4 - العيد في ظل جائحة كورونا ...
5 - رمضان في ظل كورونا ... جوامع مؤصدة ، وطقوس مؤجّلة
6 - زمن الحظر وفيروس كورونا ... رُبّ ضارةٍ نافعة
7 - الكرنتينة من الطاعون الى كورونا المستجد ...
8 - مقهى المصلى بثوبه القشيب ....
9 - قاريء القران كيلان قصاب اوغلو ... وريث المدرسة الكركوكلية في التلاوة.
10 - في يوم الشهيد التركماني ... تتجّدد الذكرى وتُسنبط الدروس
11 - إنقضى عام .. وأقبل عام ...
12 - شب عروس .... ليلة اللقاء العظيم ....
13 - نداءات باعة السوق بين سجع الأمس وزعيق اليوم ...
14 - الشاعر المظلوم عثمان مظلوم ... شعر بنكهة الألم
15 - دمعةُ سالت على حاشية كتابٍ قديم ..
16 - شكرا ايتها الساحرة المستديرة ...
17 - في رحاب هجري ده ده
18 - دللي سبيح .... جنون من نوع اخر
19 - شركة فضولي للطباعة والنشر ..تكامل مهني متميز... وصرح ثقافي بارز
20 - فاتنة قلعة كركوك ( مادلين ) المقتولة ظلماً ....
21 - قار ياغدي ومادلين .. قصص تراجيدية أنتهت بالموت
22 - مع قرب بدء العام الدراسي الجديد: إدارات المدارس التركمانية تفتح أبوابها لتسجيل التلاميذ الجدد
23 - حين يحب الانسان سعادة الاخرين ... أحسان نموذجاً
24 - 50 عاماً على هبوط الأنسان على القمر: كركوك.. ورحلة ابولو 11
25 - في 7 تموز 1970 دماء على سفح القلعة ....
26 - أوقفوا هواة الكلام الهابط واللحن الرخيص ...
27 - احتراما لمشاعر الاخرين لا تنشروا صور موائدكم على الملأ
28 - مائدة الإفطار عند بعض الصائمين ...
29 - أيقونة المسرح التركماني ... تنبل عباس
30 - بنت الحتّة .. فتاة أحلام مشاهدي تلفزيون كركوك
>>التالي >>