Turkish Arabic
 
2020-12-15   Arkad‏‎na gِnder
169 (109)


يجب ألا ان تطأ أقدام مجموعة منيسك منطقة قره باغ مرة أخرى


الدكتور مختار فاتح بيديلي

كانت مجموعة مينسك ، العمود الفقري لحل الازمة في قرة باغ منذ قرابة 28 عامة، ولكن الان يجب ألا تطأ أقدام تلك المجموعة منطقة قره باغ مرة أخرى لعدم افساد ماحققته اذربيجان على الصعيد العسكري والسياسي من خلال حربها 44 يوما في قره باغ
الان بالكاد نجى الاخوة الاذربيجانيون اثنين من اصل الثلاثة الحيوانات المفترسة ، وإعادتهم إلى هنا مرة اخرى يمكن أن يجعل الأمور أكثر تعقيدًا فيما بعد اقصد فرنسا وامريكا
طبعا وجود روسيا محدد ولمدة 5 سنوات. وهدف دول ما يسمى بمجموعة مينسك بشكل عام المجيء إلى المنطقة لمساعدة الأرمن فقط باسم حل النزاع الذين لم يحلوا شبرا واحدا طوال الفترة الماضية
الان تم حل النزاع بالقوة العسكرية والسياسية الحكيمة لاذربيجان وإلى أجل غير مسمى
حسنًا ، نحن نفهم وجود روسيا في المنطقة ، باعتبار هذه المنطقة تعتبر الحديقة الخلفية للامبراطورية الروسية ، فهي تريد أن تكون هنا لحماية أمنها وحدودها الجنوبية ، ولمنع اندماج دول جنوب القوقاز في حلف الناتو ، ولكن ماسر وجود فرنسا والولايات المتحدة هنا ؟!
كان هناك عدد قليل من بعض الاطراف الدولية الذين ساعدوا أرمينيا ، يحلمون ايضا بالقدوم الى المنطقة مثل الامارات العربية المتحدة ولكن امالهم ذهبت الى مهب الريح بعد انتصارات الجيش الاذربيجاني بمساعدة الاتراك الغير محدود لهم.
لقد أثبتت الدول الثلاثة في مجموعة مينسك روسيا فرنسا امريكا أنهم موالون للأرمن ليسوا دول محايدة لحل الازمة ولم يكونوا إلى جانب أذربيجان طوال تلك الفترة ولو بشكل بسيط
الان أخرج الجيش الاذربيجاني وبحكمة الرئيس الهام علييف 2 من 3 دول مفترسة من اللعبة و بقيت الدولة الروسية في اللعبة ولمدة 5 سنوات
في النهاية نريد أن نسأل ، عجزت مجموعة "مينسك" عن حل نزاع قره باغ طيلة 28 عاما؟ ولكن ما هي سبب عودتهم بالظهور والاهتمام بالمنطقة بعد 28 عامًا من الصراع الذي لم يتم حله بعد الا بعد إراقة الدماء الابرياء ؟!
وعلى الرغم أرمينيا تحتل للأراضي الأذربيجانية، إلا أن العواصم الثلاث، كانت تريد الإبقاء على الوضع الاحتلال "خدمة" لمصالحها بالمنطقة، بدلا من تقديم حل سلمي للنزاع يتماشى مع القانون الدولي
اذربيجان تحالفت مع الشقيقة تركيا لضمان امنها في المنطقة وهم سعداء بذلك حكومة وشعبا ، ولكن الاخوة الاذربيجانيون اظنهم لن يكونوا سعدا بقدوم أعداء تركيا ايضا الى المنطقة ؟



Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  الدكتور مختار فاتح بيديلي

1 - يكفي التركمان ما عاناه طوال عشرة سنوات من عمر الثورة السورية “بتقديس الأشخاص”
2 - مأساة «20 يناير الأسود» هي صفحة المجد والشجاعة في تاريخ أتراك أذربيجان المجيد..
3 - علم من اعلام بلادي الشاعر التركماني عبود اسماعيل من اوائل شعراء الأدب الشعبي التركماني السوري ( 1904 _ 1987)
4 - الشاعر العبقري والمفكر الأذربيجاني، نظامي كنجوي (كنجافي)
5 - أزمة المشروع الوطني والقومي التركماني السوري وآفاقه المستقبلية
6 - عبق الشهادة يفوح من صاري قاميش بعد مرور أكثر من مائة عام..
7 - أذربيجـان..من الوثنيـة والزرادشتية إلى ديانات السماء وصولاً إلـى العلمانيـة.. بلد غربي الهوى ..اسلامي الهوية .. وشرقي التقاليــد