Turkish Arabic
 
2020-11-04   Arkad‏‎na gِnder
89 (64)


الإنسحاب التكتيكي" الأرميني و التقدّم الأذربيجاني يتواصلان


عباد باغيروف

صحفي أذربيجاني حر

لعل مُصطلح "الإنسحاب التكتيكي" سيبقى مَحفوراً في ذاكرة تاريخ حرب (قاراباغ) الثانية والأخيرة بعون الله، كمصطلح هو الأكثر انتشاراً بين المصطلحات التي تأتي وتتردد على لسان مسؤولي أرمينيا عند كل تقدّم على الأرض من جانب القوات المسلحة الأذربيجانية، الهادفة إلى تحرير أراضينا التاريخية في (إقليم قاراباغ) التي جرى احتلالها أرمينياً.
النهج الأرميني التوسعي يُورّث من الأجداد للأبناء باستمرار، وهو يتقمّص سياسة التطهير العرقي للأذربيجانيين، كما إعترف بذلك مشاهير الأرمن أنفسهم، في كتبهم المُوثِقة للأحداث التي تعرض لحقائق توسيع أراضيهم على حساب الغير، وكذلك كيفية تنفيذ أعمال المذبحة مِن قِبل الأرمن ضد الأذربيجانيين الأبرياء قبل عدة عقود. ومن هؤلاء المشاهير على سبيل المِثال لا الحصر، داود خيريان في كتابه "من اجل الصليب"، الصادر في بيروت عام ٢٠٠٠م؛ و زوري بالايان في كتابه "الاحياء"، الصادر في عام ١٩٩٦م، وهو عن مذبحة خوجالي.
نُدرك ونَعلم أن هذا المصطلح؛ "الإنسحاب التكتيكي"؛ يَعني في الواقع الحربي الذي نشهده الآن في (قاراباغ) الأذربيجانية، مفردة خبيثة، لكنها مكشوف ومفضوحة في واقع (التراجع) العسكري الأرميني السريع على أرض المعركة.. فمسؤولي أرمينيا لا يفضّلون فحسب، بل هم أيضاً غير مُعجَبين أيضاً بمفردة (التراجع)، وذلك لمعناها الصريح والواضح الذي لا لُبس فيه.
في تسعينيات القرن المنصرم، أي قبل نحو ثلاثين عاماً، لم تُنكر أذربيجان حقيقة تراجعها عن تلك الأراضي الأذربيجانية، ووقائع نتائجها المُؤلمة، بخاصة ما تمخّضت عنه من وجود أكثر من مليون لاجيء أذربيجاني، هُجّروا من (قاراباغ) بالقوة العسكرية الإحتلالية الأرمينية الغاشمة، بالإضافة إلى ذلك آلاف عديدة من شهداء أذربيجان العسكريين، ومعهم عدد كبير من المواطنين الأذربيجانيين المسالمين، والأطفال والُّرضّع.
لقد تسبّب هذا الإحتلال الأرميني الفاشي بجرائم حربية إرهابية، سواء في ساحة القتال أو خارجها، وما استهداف مدن كنجه و مينكجيفير و برده الاذربيجانية، البعيدة عن ساحة المعارك، سوى خير دليل، خلال الأسبوعين الأخيرين، على حقد أرمينيا على المدنيين المسالمين، وهي ممارسات يَندى لها جبين الإنسانية، تشجبها الأديان السماوية، والقيم الإنسانية، وهِبة الحياة المُقدّسة.
لقد تقدمت أذربيجان قيادةً وشعباً، وبكل طبقاتها السياسية، خلال السنين المطوية، مراراً وتكراراً، بمطالب شرعية لمنظمات دولية، للمساعدة في حل مشكلة أراضينا المحتلة سِلماً، وذلك إيماناً منّا في ضرورة تحقيق العدالة بهذه الطريقة المتحضرة. لقد وقفت المنظمات الدولية إلى جانب الحق، وأصدرت قرارات طالبت فيها بانسحاب القوات الأرمينية من الأراضي الأذربيجانية المحتلة. لكن، وللأسف الشديد جداً، بقيت تلك القرارات الدولية في جُعبة أرمينيا المُعتدية علينا حِبراً على ورق، مما يَدل على نية استمرارية أحتلال أراضينا المغتصبة، الخ...
واليوم، وإذ نرى حقيقة رفض أرمينيا أمام العالم كله لمطالب الاستسلام، ها هي قيادتها تواصل دفع شعبها إلى التضحية بنفسه من أجل تحقيق سياساتها الفاشية، بجانب إشراكها الأطفال في العمليات العسكرية في (قراباغ). هذه السياسة الأرمينية معادية للشعب الأرميني نفسه، ومعادية كذلك لمصالحه ولرغبته بالعيش في سلام ووئام مع جيرانه.
وليس ختاماً، أتوجه في نهاية هذه المقالة إلى تلك الدول التي تعرّضت أراضيها وشعوبها للاحتلال، أن تَصبر، وأن تَدرس نموذج التقدم الأذربيجاني في شتى المناحي، وأن تَحتذي به مقرونة بأطيب تمنيات السلام لكل العالم.


Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  عباد باغيروف

1 - حقائق خوجالي: الجذور التاريخية لجريمة بشعة ارتكبت ضد الإنسانية والبشرية