Turkish Arabic
 
2020-06-13   Arkad‏‎na gِnder
73 (42)


تـدرج وظيـفي


محمد هاشم الصالحي



يبدو أنني كنت ساذجاً جداً في مرحلة عمرية مبكرة عندما كنت أفكر بالتدرجات الوظيفية. كم من السنين يحتاجه المعلم ليكون مدير مدرسة وكم من العمل الشاق والطويل يحتاجه الطبيب ليكون مديراً لمستشفى. كم يحتاج المهندس ليكون مديرا للبلدية وكم يحتاج العامل البسيط ليكون شئياً ما يرمي عن كاهله أعباء السنين.

التدرج في الوظيفة وتسنم المسؤوليات الكبيرة لا بد إنه أمر يحتاج إلى الخبرة والتميز إلى جانب الشهادات العلمية. فحتى الفراش يسأل عن الخبرة وعدد سنوات العمل عند تقديمه الى للعمل في دائرة بسيطة. فالمهارة هي التي تجعل من الإنسان مميزاً على أقرانه، وإلاّ سيبقى المرء في مستوآه حتى التقاعد دون أن يكون شيئا مذكوراً.

عندما كنت أنظر إلى مدير مدرستنا كنت أقول في قرارة نفسي إنه شخص أفضل من كل المعلمين، ومدير المستشفى لا بد أنه أفضل من كل الأطباء وليس من شك بأن رئيس البلدية هو أفضل مهندس في المدينة على الإطلاق.

تيقنت أن هذه النظرة لم تكن صائبة بعد أن إكتشفت أن تعين المدراء والمدراء العامين ومدير البلدية وحتى الوزراء ورئيس الوزراء لا يمد بصلة إلى الشهادة والكفاءة والمهارة وما إلى ذلك من الكلمات الرنانة الملونة، بقدر ما يتعلق الأمر بالقرابة والإنتماءات الحزبية والفئوية والولاءات والمحسوبيات وما يخفيه الفرد تحت الثرى. فمن الممكن أن يكون الفرد وزيراً حتى وإن لم يعمل مديراً للقسم، والطبيب مديراً لمستشفى من بين عشرات الأكفاء من الأطباء وإن كان شاباً. ومن الممكن جداً أن تكون قائد فرقة عسكرية وأنت عديم الكفاءة، بل من الممكن أن يكون في أي موقع رفيع وإن كان قد تخرج حديثا من جامعة أهلية. دون ذلك فتبوء مقعدك من النار وإن كنت بعلم الرازي أو إبن سيناء.

اكتشفتها ولكن بعد عمر طويل وبعد فوات الاوان.


Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  محمد هاشم الصالحي

31 - يوم الخميس.. علاء الدين سينما الاطفال خيرية حبيب خمائل
32 - شــريط احصــائي
33 - بعد عشرين عاما امنت بنظرية داود.. عمي دخن وهي تصف
34 - مفهوم الحزب كما افهمه انا
35 - شعب ينتظر عمل ولا ينتظر صور
36 - مطلوب لص
37 - التركمان بين المركز والاقليم
38 - يكتبون لنا التاريخ ويرسمون لنا الجغرافيا
39 - عراق موحد
40 - وكم منزلا في الارض يألفه الفتى
41 - حكاية تركمانية تبكي الحجر قبل البشر
42 - سفينة السلام تبحر ومن عليها يهتف للجلاد والتركمان يقتلون في التون كوبرو
43 - استثمار الجهل
44 - هل جزاء الاحسان الا الاحسان؟
45 - صراع الوجود القومي التركماني والتيارات المذهبية
46 - وزارة للتركمان منصب قومي وليس ديني مذهبي
47 - 24 كانون الثالني 1970 والحقوق الثقافية التركمانية.
48 - مجتمع باحث عن الظاهر وليس الباطن
49 - وقد صدق الخباز.. بالعافية علينا العجين.
50 - يا لهذه الدنيا الدنيئة..
51 - ياوز فائق من خشبة المسرح الى فراش المرض
52 - الكاتب الراحل محمد خورشيد الداقوقي (1932-2011) وتبدد حلم إنشاء مكتبة وطنية تركمانية عامة
53 - الشق الثاني من الاسم
54 - المسالة اكبر يا أمي..
55 - ازمات العراق
56 - مواطن درجة ثانية..
57 - ركعتين صلاة الشكر بعد كل فريضة اصبحت واجبة
58 - الكتابة بإخفاء الشخصية والاسماء المستعارة
59 - شكرا النائب ارشد الصالحي.. وهنيئا لشعبك فهكذا تكون القيادة.
60 - المنفيست.. كلمة لا تقتصر على السيارات فقط
>>التالي >> <<السابق <<