Turkish Arabic
 
2020-03-19   Arkad‏‎na gِnder
284 (137)


وباء ام حرب جرثومي


أوزدمير هرموزلو


يبدو إن الانتشار فضيع لفيروس كورونا يجعلنا ان نضعه في تصدر الأحداث التي تأزم العالم سيما بعد الغموض في كشف عن مصدره.

في بادئ الامر كانت منظمة الصحة العالمية تصر على عدم اعلان هذا الفيروس وباء عالمي رغم انتشاره في العديد من الدول،لكن بعد ازدياد إعداد المصابين في الولايات المتحدة الأمريكية وفِي اليوم الذي أعلنت الصين انها قد سيطرت على الفيروس اضطرت المنظمة الى إعلانه كوباء عالمي وهذا ما يؤدي الى ازدياد علامات الاستفهام في اذهاننا.

الصين كانت الضحية الاول لهذا الفيروس،ورغم انها تحتوي على قطاع صحي مطور لكن لحد الان تجد صعوبة في العثور على مصدر الفيروس.

مسالة فيروس كورونا،يشوبه الكثير من سيناريوهات نظرية المؤامرة الإعلامية لكنه في الزمن عينه موضوع مهم ولابد؛ الوقوف عند تأثيراته شريطة المهنية والصدق في نقل المعلومات لانه الشغل الشاغل.

اصبحت كورونا سببا في انهيار الامبراطورية الأوربية بحيث أضطرت فرنسا الى طلب مساعدة الجيش لكي يمنعوا مواطنيها من مغادرة المنزل وتحولت مدن ايطالية ذات خلفيات تاريخية الى مدن اشباح في وقت قصير جدا.

التكهنات كانت تتمحور حول نشوب حرب عالمية جديد.. لكن الكل كان ينظر استخدام كافة الأسلحة المتطورة في هذا الحرب،بالفعل وقع الحرب لكن دون استخدام السلاح والعدو مجهول يستطيع ان يخترق الانسان دون ان يحس بأية الم كما تفعله الرصاصة.

الفيروس ظهر لأول مرة في ولاية ووهان الصينية ثم انتشر بسرعة في اهم الدول الصناعية والسياحية بحيث أصبحت هذه الدول كابوس حقيقي لآخرين وتوقفت الرحلات الجوية والبرية والتبادل التجاري وتم عزل الناس من الشوارع بقوة العسكر انه بالفعل حربا جرثوميا والعدو مازال مجهولاً.
...



Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  أوزدمير هرموزلو

31 - ما الذي حصل في جلسة مجلس محافظة كركوك؟
32 - قصتي مع الجبهة التركمانية العراقية
33 - لا تقلقوا مازال الشاب التركماني بخير
34 - ليس دفاعا عن الحركة الطورانية لكنها ليست حركة انفصالية وإنما ثقافية
35 - عملية محو الوجود التركماني في منطقة الشرق الأوسط!
36 - الصالحي رأى ما لم أراه!
37 - الصمت مازال مستمرا في يوم الصحافة التركماني
38 - رئيس الجبهة التركمانية..والحديث المعقول عن مطالبنا المشروعة
39 - يوم ما بكى التركمان على آردالهم
40 - هذه الأسباب جعلتي أدافع عن التركمان
41 - أين دور رجال الاعمال التركمان من السياسة؟
42 - حذاري من العبث بالمؤسسات التي تعنى باللغة الام التركمانية
43 - ليلة سقوط الموصل عبر قناة البغدادية
44 - تغيير الراية والنشيد القومي خط احمر لا مساومة عليه
45 - الاعلام الاجتماعي التركماني يعالج الاخطاء في التحركات السياسية
46 - قف هنالك مشكلة في كلية التربية قسم الدراسة التركية
47 - التركمان بين نارين
48 - اواصر الفخر بين العراقيين والاتراك: معركة كوت العمارة
49 - التفاؤل في روح أردال اشيق
50 - التركمان لم يخسروا الانتخابات
51 - عشاق القضية في الانتخابات نلتقي
52 - إلى المرشحين التركمان
53 - في اوكرانيا اتراك التتار
54 - الحوار في العراق
55 - الحرب الباردة على أبواب العراق
56 - محاولات امتصاص القدرة التركمانية
57 - أنصار المرشحين التركمان
58 - محافظة طوزخورماتو ترحب بكم ومحافظة تلعفر تنتظر زيارتكم
59 - من يضمن مشاركة الناخب التركماني في الانتخابات؟
60 - في كركوك رأيت ذكريات التركمان
>>التالي >> <<السابق <<