Turkish Arabic
 
2020-02-26   Arkad‏‎na gِnder
367 (159)


حكومة جديدة


عباس احمد

انشغل الشارع العراقي عامة وما يزال بتشكيل الحكومة الجديدة بل فان الاحاديث والاقاويل والحلقات الاجتماعية ايضا وكذلك المشهد السياسي والاكاديمي وحتى الثقافي حول هذا الحدث لم ينقطع واخبار عن الكابينة الوزارية الجديدة التي من المفروض ان يقوم السيد محمد توفيق علاوي بتشكيلها على امل ان تكون البوابة التي يخرج منها العراق من النفق الضيق .
ان الحديث حول هذا الموضوع متشعب وذو شجون عبر بوابة اختلاف التسميات التي تصف الحكومة المقبلة ان اقبلت ونعوتها المختلفة , فمنهم من يقول انها ستكون حكومة تكنوقراط واخرون يتحدثون عن حكومة طبق الاصل من سابقتها لكن بتغيير شخوصها , ومنهم من يتوقع ان تكون حكومة كفاءات واكاديميين بعيدا عن المحاصصة المقيتة مع مراعاة التوافق والتوازن بين المكونات السياسية العراقية , مع وجود اطراف تنعت حكومة محمد توفيق علاوي بحكومة الوحدة الوطنية ناهيك عن وجود تسميات غيرها عند جهات اخرى عديدة .
بين هذا المشهد او ذاك فان الانتظار مستمر لمخاض ولادة عسيرة او قيصرية لحكومة جديدة بعد ان ادرك الجميع صعوبة استمرار مهام الحكومة السابقة لرئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي بتشكيلنها الحالية بعد الانتقادات الحادة والتجاذبات السياسية على الساحة العراقية .
ان العراق بحاجة الى حكومة قوية كفوءة ومخلصة وتنهض بمهامها بفاعلية ومهنية وتتحمل المسؤلية الملقاة على عاتقها للنهوض بالواقع العراقي نحو الاحسن والافضل .
ان السؤال المهم الذي يفرض نفسه حاليا هو هل المشكلة التي يعيشها العراق والمواطن العراقي تتمثل في تغيير الوزراء كشخصيات وكذلك تغيير عمل الوزارات كلها ام ان المشكلة ناجمة عن ضعف الرؤية السياسية والارادة السياسية لبعض المكونات السياسية العراقية .
وبيت القصيد هنا هو هل ستكون للحكومة الجديدة اذا تشكلت ارادة سياسية مستقلة ام ان القوى المشاركة في العملية السياسية ستجير هذه الارادة لصالحها ومصالحها وتاخذها الى بحور المحاصصة والتوافق مرة اخرى وهي التي ستكون لها الكلمة الفصل في تشكيلها .
لا شك بان الجميع يعلم بان الجدل حول الحكومة المقبلة سواء على وسائل الاعلام او وراء الكواليس وهو اكثره طبعا كان وما يزال على اشده للحصول على اكبر قطعة ممكنة من الكعكة رغم ان الشعب بغالبيته لا يعلم متى تتشكل حكومة علاوي المقبلة ولا كيفية تشكيلها ؟ .
ولو فرضنا جدلا بانه تم الاتفاق على تشكيل الحكومة ورأت النور بكابينة جديدة فهل ستكون قادرة على حل الاشكالية التي نعيشها منذ الاحتلال سنة 2003 ؟ .
وهل سيتغير الواقع العراقي نحو الافضل ؟ .
الشيء الاكيد ان ما نحتاجه الان هو مراجعة جادة لكل ما مر به وطننا العراقي وحكوماته المتعاقبة , والعمل بعقلية المواطن العراقي وليس الحزبي او الفئوي وبعقلية شفافة وبصدر مفتوح من قبل الجميع وبقلوب بيضاء لا تحمل الحقد والضغينة والحوار على طاولة مستديرة وعلى اسس سليمة بعيدة عن نزعة الاقصاء والتهميش والبعد عن سياسة الاستئثار ورفض المقابل التي مارستها وما زالت تمارسها بعض القوى السياسية الكبيرة , حيث انها سياسة اثبتت فشلها وفشل القائمين عليها واصابت العراق والعراقيين بضرر كبير .
لذا يجب النظر بعين التفاؤل والعمل الجاد بنكران الذات وتحمل المسؤولية , ومن ثم اعادة قراءة المشهد السياسي العراقي بروح الاخوة والمواطنة العراقية الحقة , املين ان يكون تشكيل الحكومة الجديدة بداية مرحلة نزيهة وشفافة لولادة ارادة سياسية عراقية مستقلة بعيدة عن المحاصصة والتكتلات بعد ان نكون قد استوعبنا دروسا عن الحكومات الماضية والسنوات المريرة والقاسية .



Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  عباس احمد

31 - في الذكرى السادسة لاستشهاد سفير الثقافة التركمانية محمد مهدي بيات
32 - كركوك جذور التركمان في اعماق التاريخ
33 - التركمان والحقوق الثقافية سنة 1970 والاستحقاق القومي في 2019
34 - نوارس قلبي
35 - لمناسلة الذكرى التاسعة والثلاثين ليوم الشهيد التركماني 16 كانون الثاني نجوم تتلألأ في سماء التركمان
36 - ذكريات ودموع
37 - وفاء الاجيال
38 - حريق قيصرية كركوك - تاريخ تحول الى رماد
39 - تهميش التركمان والحفاظ على وحدة العراق
40 - قصة من الخيال هل نراها في واقعنا - مجمع توركمن ايلي
41 - وطنية التركمان الصادقة جزء من التاريخ
42 - الوصول إلى الهدف على متن قطار
43 - مدينة الحزن.. صوتي لا يصل إليك
44 - الساحة الزرقاء : القدرة الكامنة للشعب والاعتصام نموذجا
45 - عقول مبدعة ورؤوس خاوية
46 - مسرحية هزيلة وممثلون قرقوز
47 - 3 مايس اليوم العالمي لأتراك العالم
48 - النواب التركمان للانتخابات البرلمانية القادمة 12 أيار 2018 كم ام من ؟ ...
49 - هو والظل
50 - الأحد ..... العشرون من آذار 2011 بعض ملامح التربية القومية
51 - لمناسبة عيد المرأة نجوم في سماء التركمان ...الشهيدة زهراء بكتاش
52 - في ذكرى رحيل نجم من نجوم التركمان اللامعة - مولود طه قاياجي – الأستاذ والإنسان القومي والقدوة الصالحة
53 - شرارات من وراء التلال
54 - في ذكراه الثامنة والثلاثين يوم الشهيد التركماني منارة تنير درب النضال
55 - رسالة الى بابا نوئيل من اطفال مدينتي
56 - من هو فخر الدين باشا ..نمر الصحراء
57 - الصبر والاستقامة طريق نحو الحرية
58 - جسدي سارية للراية الزرقاء
59 - التركمان والحفاظ على المبادئ السامية
60 - كل الطرق تؤدي الى وطني
>>التالي >> <<السابق <<