Turkish Arabic
 
2020-02-26   Arkad‏‎na gِnder
418 (182)


حكومة جديدة


عباس احمد

انشغل الشارع العراقي عامة وما يزال بتشكيل الحكومة الجديدة بل فان الاحاديث والاقاويل والحلقات الاجتماعية ايضا وكذلك المشهد السياسي والاكاديمي وحتى الثقافي حول هذا الحدث لم ينقطع واخبار عن الكابينة الوزارية الجديدة التي من المفروض ان يقوم السيد محمد توفيق علاوي بتشكيلها على امل ان تكون البوابة التي يخرج منها العراق من النفق الضيق .
ان الحديث حول هذا الموضوع متشعب وذو شجون عبر بوابة اختلاف التسميات التي تصف الحكومة المقبلة ان اقبلت ونعوتها المختلفة , فمنهم من يقول انها ستكون حكومة تكنوقراط واخرون يتحدثون عن حكومة طبق الاصل من سابقتها لكن بتغيير شخوصها , ومنهم من يتوقع ان تكون حكومة كفاءات واكاديميين بعيدا عن المحاصصة المقيتة مع مراعاة التوافق والتوازن بين المكونات السياسية العراقية , مع وجود اطراف تنعت حكومة محمد توفيق علاوي بحكومة الوحدة الوطنية ناهيك عن وجود تسميات غيرها عند جهات اخرى عديدة .
بين هذا المشهد او ذاك فان الانتظار مستمر لمخاض ولادة عسيرة او قيصرية لحكومة جديدة بعد ان ادرك الجميع صعوبة استمرار مهام الحكومة السابقة لرئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي بتشكيلنها الحالية بعد الانتقادات الحادة والتجاذبات السياسية على الساحة العراقية .
ان العراق بحاجة الى حكومة قوية كفوءة ومخلصة وتنهض بمهامها بفاعلية ومهنية وتتحمل المسؤلية الملقاة على عاتقها للنهوض بالواقع العراقي نحو الاحسن والافضل .
ان السؤال المهم الذي يفرض نفسه حاليا هو هل المشكلة التي يعيشها العراق والمواطن العراقي تتمثل في تغيير الوزراء كشخصيات وكذلك تغيير عمل الوزارات كلها ام ان المشكلة ناجمة عن ضعف الرؤية السياسية والارادة السياسية لبعض المكونات السياسية العراقية .
وبيت القصيد هنا هو هل ستكون للحكومة الجديدة اذا تشكلت ارادة سياسية مستقلة ام ان القوى المشاركة في العملية السياسية ستجير هذه الارادة لصالحها ومصالحها وتاخذها الى بحور المحاصصة والتوافق مرة اخرى وهي التي ستكون لها الكلمة الفصل في تشكيلها .
لا شك بان الجميع يعلم بان الجدل حول الحكومة المقبلة سواء على وسائل الاعلام او وراء الكواليس وهو اكثره طبعا كان وما يزال على اشده للحصول على اكبر قطعة ممكنة من الكعكة رغم ان الشعب بغالبيته لا يعلم متى تتشكل حكومة علاوي المقبلة ولا كيفية تشكيلها ؟ .
ولو فرضنا جدلا بانه تم الاتفاق على تشكيل الحكومة ورأت النور بكابينة جديدة فهل ستكون قادرة على حل الاشكالية التي نعيشها منذ الاحتلال سنة 2003 ؟ .
وهل سيتغير الواقع العراقي نحو الافضل ؟ .
الشيء الاكيد ان ما نحتاجه الان هو مراجعة جادة لكل ما مر به وطننا العراقي وحكوماته المتعاقبة , والعمل بعقلية المواطن العراقي وليس الحزبي او الفئوي وبعقلية شفافة وبصدر مفتوح من قبل الجميع وبقلوب بيضاء لا تحمل الحقد والضغينة والحوار على طاولة مستديرة وعلى اسس سليمة بعيدة عن نزعة الاقصاء والتهميش والبعد عن سياسة الاستئثار ورفض المقابل التي مارستها وما زالت تمارسها بعض القوى السياسية الكبيرة , حيث انها سياسة اثبتت فشلها وفشل القائمين عليها واصابت العراق والعراقيين بضرر كبير .
لذا يجب النظر بعين التفاؤل والعمل الجاد بنكران الذات وتحمل المسؤولية , ومن ثم اعادة قراءة المشهد السياسي العراقي بروح الاخوة والمواطنة العراقية الحقة , املين ان يكون تشكيل الحكومة الجديدة بداية مرحلة نزيهة وشفافة لولادة ارادة سياسية عراقية مستقلة بعيدة عن المحاصصة والتكتلات بعد ان نكون قد استوعبنا دروسا عن الحكومات الماضية والسنوات المريرة والقاسية .



Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  عباس احمد

1 - التركمان ووحدة الخطاب السياسي
2 - العودة الى المساجد عودة الى الحياة من جديد
3 - البحث عن الديمقراطية
4 - الدكتور يلدرم شاهد على التاريخ
5 - الحياة في زمن الكرونا
6 - لماذا ارتفعت وتيرة الاصابة بكرونا في كركوك
7 - عجينة التراب والدم
8 - من تداعيات كرونا ومنع التجوال .. العنف الأسري
9 - كلمات عن قاياجي بعد تسعة اعوام على رحيله
10 - الممتلكات العامة من يحميها
11 - الاستحقاق القومي التركماني في 2020 .. والحقوق الثقافية سنة 1970
12 - لمناسلة الذكرى الاربعين ليوم الشهيد التركماني 16 كانون الثاني أبطال عظام كنجوم لامعة تتلألأ في سماء التركمان
13 - اسباب ازمة السكن في العراق
14 - طموحات التركمان في العام الجديد
15 - نهر خاصة جاي
16 - الاغتراب داخل الوطن
17 - هكذا اوصاني الاستاذ
18 - التلاحم افضل رد على الاطماع
19 - الاحتجاجات وازمة البطالة
20 - يا ليتني كنت رجلا خارقا
21 - كلمة الحق مندثرة في زوايا الظلام
22 - تغيير الدستور لا تعديله
23 - التسول طريق الى الفساد والانحراف
24 - و تساءلت والدتي بدمها و دموعها .. مجزرة 14 تموز.. ذكريات شاهد عيان
25 - مواقع التواصل الاجتماعي والانترنيت
26 - كركوك أمل ويأس
27 - حوادث بشعة وترابط اسري مفكوك
28 - عند باب العزاء
29 - نجوم في سماء التركمان .. أيام الإبادة الجماعية في مدن توركمن ايلي ساعات رعب في أذار 1991
30 - بعد عقود من الزمن تكريم القائد التركماني عمر علي
>>التالي >>