Turkish Arabic
 
2020-02-05   Arkad‏‎na gِnder
37 (36)


نائب: علاوي باشر منذ 45 يوما بالبحث عن طاقمه الوزاري.. سيختارهم بحرية بعد موافقته على شرطين




كشف النائب عن كتلة الفتح البرلمانية، مختار الموسوي، الإثنين (3 كانون الثاني 2020) إن رئيس الوزراء المكلف، محمد توفيق علاوي، باشر منذ 45 يوما بالبحث عن طاقمه الوزاري.

وقال الموسوي، في تصريح صحفي تابعته ( بغداد اليوم ) إن “رئيس مجلس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي باشر منذ خمسة وأربعين يوما بالبحث عن طاقمه الوزاري بعد طرح اسمه من قبل تحالفي سائرون والفتح كمرشح لرئاسة الحكومة خلفا للمستقيل عادل عبد المهدي”، مضيفا أن “خياراته للوزراء ستكون بعيدة عن إملاءات الكتل والأحزاب السياسية”.

وأكد الموسوي وهو نائب عن المكون التركماني ان “مجموعة من النواب التركمان التقوا المرشح محمد توفيق علاوي قبل أسبوع من تكليفه بتشكيل الحكومة في العاصمة بغداد، ودار الحديث عن تهميش التركمان في حكومة عبد المهدي”، لافتا إلى ان علاوي أكد لهم على انه ينظر للعراقيين بمنظار واحد.

وأضاف، أن “علاوي تعهد في اجتماعه مع المكون التركماني بترشيح وزراء مستقلين مهنيين بعيدين عن الأحزاب والكتل والمكونات”، مستبعدا أن “يعتمد المرشح بتشكيل الحكومة على إطلاق نافذة الكترونية لاختيار وزرائه”.

ورجح أن “حكومة محمد توفيق علاوي ستحدد نهاية العام الحالي موعدا لإجراء الانتخابات البرلمانية المبكرة تنفيذا لمطالب المتظاهرين”.

وتابع النائب عن نينوى، أن “علاوي أبدى استعداده لتنفيذ شرطين وضعهما تحالفا سائرون والفتح بإخراج القوات الأمريكية من الأراضي العراقية، وتنفيذ الاتفاقية مع الجانب الصيني مقابل منحه حق اختيار أعضاء كابينته الوزارية بعيدا عن المحاصصة”.

وكلف رئيس الجمهورية برهم صالح، السبت (1 شباط 2020)، محمد توفيق علاوي بتشكيل الحكومة المؤقتة خلفاً للمستقيل عادل عبد المهدي.أول من امس.

وقال البخاتي، في حديث لـ(بغداد اليوم)، ان “المؤشرات تقول وتؤكد ان حكومة علاوي، ستكون بنفس الوزارات الحالية، دون اي تقليص فيها، وتكون حكومة طبيعية لها كامل الصلاحيات، حالها كحال الحكومة المستقيلة”.

وبين، ان “مهمة حكومة محمد توفيق علاوي، ستكون معالجة الملفات المهمة، على رأسها اقرار موازنة 2020، والانتخابات المبكرة وفرض القانون، وانصاف شهداء وجرحى التظاهرات”.

وأشار البخاتي إلى أن “القوى السياسية تنتظر ما يتمكن من تطبيقه رئيس الوزراء المكلف على أرض الواقع، وما سوف يتضمنه برنامجه الحكومي”.




Arkad‏‎na gِnder