Turkish Arabic
 
2020-01-16   Arkad‏‎na gِnder
295 (143)


في يوم الشهيد التركماني ... تتجّدد الذكرى وتُسنبط الدروس


جمهور كركوكلي

إنّ مسلسل الشّهادة الطّويل والمتجذر في ارض وتراب توركمن ايلي قد جعلها موطناً وموئلاً للشّهداء، وغدا في كلِّ مدينةٍ منها وقرية، شواهدَ خالدةً على تجذّر قيم الجهاد والتّضحية والشّهادة في روح الانسان التركماني، وعشقه للشهادة من اجل العقيدة والقضية والأرض. ففي كل بقعة من بقاعها العشرات من قصص الشهادة وسير الابطال الذين جادوا بأرواحهم وانفسهم في سبيل القضية( والجود بالنفس اقصى غاية الجود).
إنّ إحياءَ ذكرى الشهيد التركماني في كل عام، يعني إحياء واستذكار تاريخ الجهاد والنّضال والإيثار من أجل الحريّة والعدالة ونيل المطالب المشروعة، واستحضارَ التّجارب التّاريخيّة لمعنى الشهادة، وأخذَ العبرة و إستنباط الدّروس منها.
لقد خصّصَ أبناءُ شعبنا يوم السادس عشر من شهر كانون الثاني من كلِّ عام يوماً يُحتفى ويُحتفل به للشهداء، وهو ذكرى ارتقاء ارواح الشّهداء الدكتور نجدت قوجاق ، والزعيم عبد الله عبد الرحمن والدكتور رضا دميرجي، والشهيد عادل شريف، إلى ربها راضية مرضية، حيث كانت دماؤهم الطاهرُة
عنواناً وشهادة حق لتضحيات الشهداء وجراح المعذبين وأنين المسجونين ، ومعاناة النازحين، وبراهين على صدق الموقف وعدالة القضية وصدقها.
إنّ الإحتفاء بيوم الشهيد التركماني في 16 كانون الثاني ، والإحتفال به ، يعني الأحتفاء بكل الشهداء على إمتداد خارطة توركمن ايلي، بدءاً من تلعفر وانتهاءاً بكل شبر من الأرض سال عليها دم الشهيد او ارتقت عليها روحه الى السماء.
ونحن إذ نحتفي بالشهيد ونستذكره في مثل هذا اليوم من كل عام ، ونستحضر سيرهم العطرة وسفرهم المكّلل بالبطولة والشجاعة والإقدام ، فإننا نُدشّن لمشوار جديد من صفحة ناصعة من قيم الشهادة المتجددة والمتجذرة في نفوسنا، ونؤكد في كل حين وزمان ، بأننا على العهد ماضون، مادام فينا عِرقٌ ينبض، وقلبٌ يخفق، ولسانٌ يلهج .!
سلام وتحية ووقفة إكبار وإجلال لكل الشهداء الذين جادوا بارواحهم من أجل ان نحيى نحن ونمضي ونسير في الطريق الذي خطّوه لنا، والنهج الذي أختاروه للأجيال اللاحقة من بعدهم ، وهم يُقدمون أرواحهم الى مهاوي الردى لغايةٍ ساميةٍ وهم يبتغون حياةً تُسّر الصديق وتُغيظ العدى ، وكأن الشاعر قد عناهم وقصد بطولاتهم حين أنشد :
سأحمل روحي على راحتي ... وألقي بها في مهاوي الردى
فإمّا حياة تسرّ الصديق .... وإمّا مماتٌ يغيظ العدى
ونفسُ الشريف لها غايتان .... ورود المنايا ونيلُ المنى
وما العيشُ؟ لاعشتُ إن لم أكن .... مخوف الجناب حرام الحمى
إذا قلتُ أصغى لي العالمون ..... ودوّى مقالي بين الورى
لعمرك إنّي أرى مصرعي .... ولكن أغذّ إليه الخطى


Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  جمهور كركوكلي

31 - أبتسم ... تبتسم لك الدنيا
32 - كيْ لا يُغنّي أطفالُنا غناءَ الكِبار
33 - في عيدِ الحُب -- نُحبُّ بصمتٍ ، ونعشقُ بِلا كَلام
34 - متىٰ نسمعها مرّةً أخرىٰ
35 - أسواق كركوك من تكساس الى ... تورا بورا .. !
36 - الحافظ نورالدين بقال اوغلو .. وبقايا ذكريات
37 - هكذا عرفتهم ... جنكيز باشا اوغلو ... اللحن المذبوح
38 - صاري قاميش.. وشهيد قلعة كركوك ...
39 - سامي توتونجو .. نفتقدكَ اليوم كما أفتقدناك كلَّ يوم
40 - يِلعبْ أبو جاسم حلوة مَلاعيبه...!
41 - رِفقاً بأصحابِ الشهادات
42 - حريق قيصرية كركوك .. تداعيات وخواطر
43 - بهجت .. العبقري الذي ظلمناه
44 - روستم ... الارجوزة الساخرة من الوضع السياسي
45 - فتاح باشا .. وتسعين القديمة
46 - يوم سجلنا أجمل أهداف الموسم
47 - اللقلق بين الأمس واليوم
48 - الدكتور مصطفى صابر .. واللحن الذي لم يكتمل
49 - عدنان القيسي في كركوك
50 - تداعيات عند مَرقدِ الرومي
51 - تَجليات في حَضرةِ مولانا جلال الدين
52 - أيلول وشذى الأرض ...
53 - العيد والمعايدة التكنلوجية ...
54 - معروف اوغلو .. نرثيك أم نرثي حالنا …؟
55 - مَنْ يفعل ما فَعَلهُ خيرالدين ؟...
56 - عموش قيطوان ... الغائب المنسي
57 - خَنساءٌ القلعة تَبكي أخاها الشهيد ..
58 - أبو الفقراء لَمْ يعُدْ أباً للفقراءِ
59 - العَشر الأواخر مِن رَمَضان في قَلعةِ كركوك
60 - رَمَضان .. في قلعةِ كركوك قديماً ...
>>التالي >> <<السابق <<