Turkish Arabic
 
2020-01-07   Arkad‏‎na gِnder
502 (250)


اسباب ازمة السكن في العراق


عباس احمد

عقود طويلة مرت بحلوها ومرها على ابناء شعبنا العراقي ومشاكل متعددة حلت بعضها ولو جزئيا وبقيت الاخريات دون حل سليم لها , وسنوات عجاف مضت وازمة السكن في جميع محافظات ومدن العراق اخذت حيزا ومهما وكبيرا في عقول بعض المسؤولين والمواطن العادي وبالاخص رب العائلة وهي ازمة تعد من اكثر الازمات خطورة وتاثيرا على المجتمع وقد تجر وراء اذيالها ازمات ومشاكل اخرى وتؤدي الى متاهات لا نهاية لها .
ترى ما هي الاسباب الحقيقية لازمة السكن في العراق وهل باستطاعة رب العائلة او اي فرد اخر ان يحلم بامتلاك سكن خاص له ويجمع افراد عائلته تحت سقف يحميهم من عاديات الزمن ويضع جانبا والى الابد مشكلة الايجار ؟ .
ان واحدا من اهم الاسباب هو عدم وجود خطط استراتيجية بشقيها قصيرة المدى وطويلها لحل هذه الازمة المستعصية من اجل تلافي المؤشرات السلبية التي تنتج عنها , بالاضافة الى سياسات الانفاق على حرب الارهاب والتكاليف الباهضة للعمليات العسكرية وادواتها , ولا ننس ايضا الفساد المستشري في معظم مفاصل الدولة العراقية .
كل هذه الاسباب وغيرها جعلت حلول ازمة السكن مجرد وعود غير قابلة للتطبيق وفقاعات للاستهلاك المحلي , لذا فان عدم تفعيل وانجاز مشاريع الاسكان وخاصة واطئة الكلفة ادت الى تضخم مشكلة السكن مع زيادة واستمرار معاناة العائلة العراقية التي عاجزة امام هذا الامر ولا تستطيع فعل اي شيء للخروج من هذه الورطة التي اصبحت مزمنة من شمال الوطن الى جنوبه .
ان نظرة بسيطة الى سكن بعض العوائل في ما تسمى بالهياكل او في دور مهدمة واخرى لا تملك ابسط مقومات العيش البسيط وهم لا حول ولا قوة لهم الا بالاذعان لمتطلبات هذه الحياة القاسية والعيش في ظروف غير ملائمة .
ان معظم المواطنين واصحاب العوائل يعتمدون على الرواتب او الاجور اليومية بصفتها مصدر دخلهم الوحيد للاعتماد عليها في تسيير امور معيشتهم وتغطية احتياجاتهم اليومية وان ايجار البيت ياتي على النسبة الكبيرة من مدخولاتهم ويقصم ظهر الراتب , لذا فان الجهات المسؤولة مدعوة الى ايجاد حلول مستعجلة قصيرة الامد واخرى طويلة المدى لهذه المشكلة التي اثرت وما تزال تؤثر سلبا على حياة شريحة واسعة والملايين من ابناء العراق محدودي الدخل , وكذلك فان وزارة الاسكان تستطيع المساهمة الفعالة في انقاذ مئات الالاف من العوائل من ازمة السكن عن طريق بناء مجمعات سكنية من البناء الجاهز وغيرها ذات التكاليف البسيطة الواطئة وهي خطوة من الممكن ان تكون مقدمة لخطوات اخرى تساهم فعليا في حل هذه الازمة بنسب كبيرة .



Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  عباس احمد

1 - التركمان ووحدة الخطاب السياسي
2 - العودة الى المساجد عودة الى الحياة من جديد
3 - البحث عن الديمقراطية
4 - الدكتور يلدرم شاهد على التاريخ
5 - الحياة في زمن الكرونا
6 - لماذا ارتفعت وتيرة الاصابة بكرونا في كركوك
7 - عجينة التراب والدم
8 - من تداعيات كرونا ومنع التجوال .. العنف الأسري
9 - كلمات عن قاياجي بعد تسعة اعوام على رحيله
10 - حكومة جديدة
11 - الممتلكات العامة من يحميها
12 - الاستحقاق القومي التركماني في 2020 .. والحقوق الثقافية سنة 1970
13 - لمناسلة الذكرى الاربعين ليوم الشهيد التركماني 16 كانون الثاني أبطال عظام كنجوم لامعة تتلألأ في سماء التركمان
14 - طموحات التركمان في العام الجديد
15 - نهر خاصة جاي
16 - الاغتراب داخل الوطن
17 - هكذا اوصاني الاستاذ
18 - التلاحم افضل رد على الاطماع
19 - الاحتجاجات وازمة البطالة
20 - يا ليتني كنت رجلا خارقا
21 - كلمة الحق مندثرة في زوايا الظلام
22 - تغيير الدستور لا تعديله
23 - التسول طريق الى الفساد والانحراف
24 - و تساءلت والدتي بدمها و دموعها .. مجزرة 14 تموز.. ذكريات شاهد عيان
25 - مواقع التواصل الاجتماعي والانترنيت
26 - كركوك أمل ويأس
27 - حوادث بشعة وترابط اسري مفكوك
28 - عند باب العزاء
29 - نجوم في سماء التركمان .. أيام الإبادة الجماعية في مدن توركمن ايلي ساعات رعب في أذار 1991
30 - بعد عقود من الزمن تكريم القائد التركماني عمر علي
>>التالي >>