Turkish Arabic
 
2020-01-02   Arkad‏‎na gِnder
117 (76)


تاسيس مركز السلطان مظفرالدين كوكبورو للفكر والتأريخ


شيرزاد شيخ محمد الاربيللي

سلطان مظفرالدين كوكبورو فكر و تاريخ مركزى
بعد اكثر 750 سنة , الرجوع الى المقام السلطان مظفرالدين امير اربل..

:
من المسلمات و لايخفى على أحد أن المنارة عموما في كل الحضارات و البلدان و كل بقاع الأرض هي رمز من الرموز المعروفة للمساجد والجوامع الأسلامية والمنارة المظفرية أو ما يسمى حديثا في اربيل الآن بـ ( منارةى جولى ) أو ( جول ميناراسى ) كانت في ايام امارة اربل-و زمن السلطان مظفر الدين زين الدين على كجوك( امير اربل) مركزا فكريا و منبرا للعلم و الدين و الفقه و جامعا ومدرسة واسعة ومهمة تسمى بـ(جامع العتيق ) أو (جامع الربض) , و الجامع بني قبل بناء المنارة حوالي أكثر من مائتي سنة. و في زمن السلطان مظفرالدين الكوكبورو , القائد التركمانى و امير اربل قام ببناء( المنارة المظفرية ) في غاية الجمال والتنسيق في الجهة الغربية من الجامع ولا تزال جداري المسجد باقية في الجزء السفلي في جهة الشمالية الغربية من المنارة فقاعدة المنارة مبنية من قاعدة ثمانية له شرف عمياء ومزججة بالسيراميك الأخضر أكثرها زائلة بسبب عوامل التعرية وعدم الأهتمام بصيانة المنارة في العهود القديمة وفي الجهة السفلى من قاعدة المنارة خماسية بنيت في زمنه في الزاوية الشمالية الغربية من مصلى الجامع .
هنا نحن لا نريد أن نكتب عن المنارة المظفرية القديمة ووصفها ومعلومات كاملة عن عمارتها وتصميمها إنما هدفنا الأساسي أن نطمئن شعب مدينة أربيل الكرماء أنه هناك أناس جاهدوا وعملوا خفيا لأعادة بناء جامع مع المنارة المظفرية خاصة بعد أن تعرضت مدينة أربيل وقلعتها الشامخة لغزوات الأعداء .تم هدم الجامع العتيق قبل أكثر من 750 سنة ونحن حبا لتراث مدينتنا, سعينا جاهدين في تحقيق حلم الأربليين واستطعنا أن نجعل من (المركز السلطان مظفرالدين الكوكبورللفكر و التاريخ) - النواة الأساسي لأعادة بناء الجامع المظفري- المذكور ونرجو من الله تعالى أن يوفقنا لتحقيق ما نصبوا اليه والوصول الى مبتغانا ونرى مرة أخرى جامعا ملا صقا للمنارة المظفرية ولا ننسى جهود الكاتب خسرو بيربال القصاب الاربيلي و دوره الفعال لتحقيق حلم تأسيس هذا المركز الهام ولا يخفى على أحد أن الأخ هو من الأسرات المشهورة في أربيل وهو حقا لم يكل ولم يمل في محاولاته الجادة وعلاقاته الطيبة مع المراكز الأكاديميةوالعلمية لتحقيق هذه الأمنية وتأيس مركز يحمل إسم كوكبورو تحت إسم (سلطان مظفرالدين كوكبورو فكر وتأريخ مركزى ) أي (مركز السلطان مظفر الدين كوكبورو للفكر والتأريخ ) ونحن ندين كلنا لهذا الأربيلي الأصيل خسرو بيربال الذي عمل وحقق أمنية عظيمة لم يستطيع عمله من ينادون بأسم اربيل وهمهم الوحيد ملأجيوبهم بالسحت والحرام..
انشالله ان يكون المركز نواة لبناء جامع يذكر فيه أسم الله آناء الليل وأطراف النهار . لأجل أعادة إسم الجامع العتيق والتي خرجت من أروقة مدرستها خيرة علماء الفقه والشرع والأدب في أربيل إبان العهد الأتابكي أمثال إبن المستوفي وإبن الخلكان وغيره من العلماء والشعراء ورجال الدين .
وختاما نبتهل الى الله تعالى أن يكون إفتتاح هذا المركز فاتحة خير للأربليين لكي تقر عيونهم وهم يرون طرفا مستقلا لا ينتمي الى أي جهة أو طرف سياسي عملت جاهدا لتحقيق هذا المنجز أيها الكتاب والمؤرخين في أربيل الخير والبركة أربيل التأخي والسلم والأمن والأمان كونوا أداة فعالة لنجاح دور هذا المركزلإحياء تراث أربيل وكونوا من الداعمين لهذا المشروع ..
.(( وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُون)َ
شيرزاد شيخ محمد الاربللي
19/12/2019
موقع مركز السلطان مظفرالدين كوكبورو للفكر والتأريخ- أربيل / شارع البارزاني الخالد (الشارع الثلاثيني ) بجانب مكتبة التفسير ..



Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  شيرزاد شيخ محمد الاربيللي

1 - المنارة المظفرية والمسجد العتيق في أربيل