Turkish Arabic
 
2019-12-31   Arkad‏‎na gِnder
336 (188)


إنقضى عام .. وأقبل عام ...


جمهور كركوكلي



بعد فاصلٍ زمنيٍ قصير، لا يتعدى ساعات قليلة، سنلوّح بمناديل الوداع، لعام سيمضي وينقضي بكل ما حمل من الأحداث والتناقضات، وأغلبها كانت متّشحة بالسواد ومغموسة بطعم الألم والإحباط ، ونستقبل بعيونٍ ترنو لغدٍ افضل،عاماً بكل أمنياته وتطلعاته وأحلامه، عاماً نتمنى من الأعماق أن لا يكون مثل ما مضت من الأعوام الحبلى بكل ما يكدّر النفس ويغّص العيش، عاماً يتحقق فيه ولو جزء من أحلامنا التي نحتناها في خيالنا، وظلّت على حالها،وتسمرت في مكانها، ولم تر النور ولو بصيصاً منه، وظلّت مؤجلةً كما اُجلّت أخواتُها من قبل،وصرنا نحلم ان يأتينا يومُ تتحق فيه أحلامنا ونصحو على واقع جميل كما يفعل باقي خلق الله، ومع إطلالة كل عام جديد، تصحو أحلامنا وتستيقظ ، وتعود إليها الحياة ، وتكبر الأمنيات معها، وكلنا امل في أن يكون العام الجديد ، جديداً في كل شيء ، نفرح فيه ونهنأ ، لا نبكي ونتحّسر ونندبُ ، عاماً نتمنى أن يمّر علينا كالأيام ، لا اياماً تمّر كأنها عام ، كما قال الشاعر :
مرّت سنون بالوئام وبالهنا ..... فكأننا وكأنها أيّــــام
ثُم عقبت أيام ســـوء بعدَها ..... فكأننا وكأنها أعـوام...
والاعوام لا تموت ولا يخبو أوارها، بل تمضي، لتُقبل أعوام أخرى مثيلاتها، تستلم الراية،وتواصل المشوار في معترك الحياة الصاخب، والتي تمضي ولا تعود ، هي أعمارنا التي تستنفذ ايامها، وتتساقط اوراقها واحدة تلو أخرى، في رحلة تُشارف على النهاية :
قالوا: سيرحلُ من أعوامنا عام ً .. فقلتُ : كيف؟ وهذا العمرَ ايامُ
لاَ يَرْحَلُ العَامُ نحنُ الرَّاحِلُونَ إلى... نهايةِ العُمْرِ والأَعْوامُ أَرْقَامُ....!
ونحن على أعتاب عام جديد، ونستقبل فجر يومه الأول، نلتمس قلوبنا برفق، لنتأكد ان أمنياتنا ما زالت تنبض، وفيها بقية حياة، وأنها تقاوم الإحباط والخيبة عاماً بعد عام ، على أمل أن تتحقق يوماً ما ،ونتشبث بأحلامنا التي ظلت حبيسة عقولنا منذ أمدٍ بعيد، وهي تنتظر معنا، وننتظر معها أن تتحول الى واقع وردي، وحقيقةٍ ملموسة، قبل أن يغتالها أعداء الأحلام الذين يحيطون بنا ( وما أكثرهم اليوم ) ، ورغم كل الحواجز والمُعرقلات سنبقى نحلمُ ونحلم،رغم أنف كل من يحاول أن يمنعنا من أن نحلم ، ونستذكر مع الحلم مقولة الثائر ارنستو تشي جيفارا :
من يقتلك .... ليس من يطلق عليك رصاصة .. بل من يقتل أحلامك ...!


Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  جمهور كركوكلي

1 - العيد في ظل جائحة كورونا ...
2 - رمضان في ظل كورونا ... جوامع مؤصدة ، وطقوس مؤجّلة
3 - زمن الحظر وفيروس كورونا ... رُبّ ضارةٍ نافعة
4 - الكرنتينة من الطاعون الى كورونا المستجد ...
5 - مقهى المصلى بثوبه القشيب ....
6 - قاريء القران كيلان قصاب اوغلو ... وريث المدرسة الكركوكلية في التلاوة.
7 - في يوم الشهيد التركماني ... تتجّدد الذكرى وتُسنبط الدروس
8 - شب عروس .... ليلة اللقاء العظيم ....
9 - نداءات باعة السوق بين سجع الأمس وزعيق اليوم ...
10 - الشاعر المظلوم عثمان مظلوم ... شعر بنكهة الألم
11 - دمعةُ سالت على حاشية كتابٍ قديم ..
12 - شكرا ايتها الساحرة المستديرة ...
13 - في رحاب هجري ده ده
14 - دللي سبيح .... جنون من نوع اخر
15 - شركة فضولي للطباعة والنشر ..تكامل مهني متميز... وصرح ثقافي بارز
16 - فاتنة قلعة كركوك ( مادلين ) المقتولة ظلماً ....
17 - قار ياغدي ومادلين .. قصص تراجيدية أنتهت بالموت
18 - مع قرب بدء العام الدراسي الجديد: إدارات المدارس التركمانية تفتح أبوابها لتسجيل التلاميذ الجدد
19 - حين يحب الانسان سعادة الاخرين ... أحسان نموذجاً
20 - 50 عاماً على هبوط الأنسان على القمر: كركوك.. ورحلة ابولو 11
21 - في 7 تموز 1970 دماء على سفح القلعة ....
22 - أوقفوا هواة الكلام الهابط واللحن الرخيص ...
23 - احتراما لمشاعر الاخرين لا تنشروا صور موائدكم على الملأ
24 - مائدة الإفطار عند بعض الصائمين ...
25 - أيقونة المسرح التركماني ... تنبل عباس
26 - بنت الحتّة .. فتاة أحلام مشاهدي تلفزيون كركوك
27 - احتدام الصراع بين الطربوش والسدارة في كركوك
28 - حادثة عبّارة الموصل مالم يذكرهُ التقرير ..
29 - حادثةُ كرايست چيرش .. والقادمُ أدهىٰ وأمّر
30 - الحُوذّيُ الشَرِس ... بوبي
>>التالي >>