Turkish Arabic
 
2019-12-25   Arkad‏‎na gِnder
609 (264)


نهر خاصة جاي


عباس احمد


نهر الخاصة او كما هو مشهور عند الكركوكليين بخاصة صو او خاصة جاي وهو احد الروافد الموسمية لنهر دجلة ويمر من وسط مدينة كركوك مقسما المدينة الى شطرين او كما يحلو لابناء كركوك ان يقولوا الى صوبين وهما الصوب الكبير اي ( بيوك ياخا ) الذي يحوي القلعة والمصلى وبيوك بازار ( السوق الكبير ) وعدد اخر من المناطق والاحياء السكنية وكذلك كوجوك ياخا ( الصوب الصغير ) الذي يضم صارى كهية وعرفة وشاطرلو وتسعين وغيرها .
يعتمد نهر خاصة صو او الجاي على الامطار والسيول الناتجة عن هطول الامطار في فصل الشتاء على الجبال والوديان المحيطة بمدينة كركوك .
ويجف النهر بصورة كلية في بعض الاحيان اثناء فصل الصيف ويتحول في اوقات اخرى خاصة في الربيع الذي يلي الشتاء الممطر بكثافة الى نهر عال جارف ذي سيول فيضانية عارمة كما حدث في منتصف خمسينيات وبداية ستينيات القرن العشرين .
لقد نفذ العديد مما يسمى بالمشاريع على نهر الخاصة لغرض اعادة تنظيم توفير المياه لمجرى النهر لكنها كانت جميعها مشاريع مبتورة ولم تنجح كما كان متوقعا لاسباب عديدة ومنها قلة التخصيصات المالية .
وفي زمن ليس ببعيد جدا كان شباب كركوك يتسامرون عند صفاف نهر الجاي ويقضون اوقاتا سعيدة ممتعة , لكن الان الوضع مختلف تماما حيث اصبح النهر مكبا للنفايات , ويقينا لو كان هذا النهر موجودا في مكان اخر في العالم لاصبح معلما سياحيا بارزا ومن اهم الملامح السياحية في مدينة كركوك وحتما كان سيستقطب الاف السياح والزوار من كركوك والمحافظات الاخرى .
والجدير بالذكر ان مسار النهر تخترقه ستة جسور لعبور المركبات وجسر القلعة التاريخي الذي يسمى ( طاش كوبري ) الجسر الحجري الذي اعادت ادارة كركوك تشيديه قبل سنوات .
وبعد ان كان يعتبر نهر خاصة صو من ابرز معالم مدينة كركوك بعد القلعة وسوق القيصرية والقشلة وهي معالم حضارية تميز مدينة كركوك عن باقي المحافظات العراقية , فانه بالامكان تفعيل المشروع المهم جدا باعادة احياء النهر والذي سيوفر الالاف من فرص العمل لايناء كركوك وكذلك استثمار نهر خاصة جاي سياحيا بعد توفير الماء له عبر سدود او سبل اخرى , وكذلك ببناء الفنادق والمطاعم والمحلات التجارية والمتنزهات على جانبي النهر , وهذا الامر حتما يؤدي الى انتعاش مدينة كركوك اقتصاديا وازدهارها سياحيا وجماليا ومساهمتها في تحسين البيئة في كركوك , وهذ نداء الى ادارة كركوك والجهات المعنية لاخذ هذا الامر بنظر الاعتبار وبجدية بالغة وكبيرة .



Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  عباس احمد

1 - التركمان ووحدة الخطاب السياسي
2 - العودة الى المساجد عودة الى الحياة من جديد
3 - البحث عن الديمقراطية
4 - الدكتور يلدرم شاهد على التاريخ
5 - الحياة في زمن الكرونا
6 - لماذا ارتفعت وتيرة الاصابة بكرونا في كركوك
7 - عجينة التراب والدم
8 - من تداعيات كرونا ومنع التجوال .. العنف الأسري
9 - كلمات عن قاياجي بعد تسعة اعوام على رحيله
10 - حكومة جديدة
11 - الممتلكات العامة من يحميها
12 - الاستحقاق القومي التركماني في 2020 .. والحقوق الثقافية سنة 1970
13 - لمناسلة الذكرى الاربعين ليوم الشهيد التركماني 16 كانون الثاني أبطال عظام كنجوم لامعة تتلألأ في سماء التركمان
14 - اسباب ازمة السكن في العراق
15 - طموحات التركمان في العام الجديد
16 - الاغتراب داخل الوطن
17 - هكذا اوصاني الاستاذ
18 - التلاحم افضل رد على الاطماع
19 - الاحتجاجات وازمة البطالة
20 - يا ليتني كنت رجلا خارقا
21 - كلمة الحق مندثرة في زوايا الظلام
22 - تغيير الدستور لا تعديله
23 - التسول طريق الى الفساد والانحراف
24 - و تساءلت والدتي بدمها و دموعها .. مجزرة 14 تموز.. ذكريات شاهد عيان
25 - مواقع التواصل الاجتماعي والانترنيت
26 - كركوك أمل ويأس
27 - حوادث بشعة وترابط اسري مفكوك
28 - عند باب العزاء
29 - نجوم في سماء التركمان .. أيام الإبادة الجماعية في مدن توركمن ايلي ساعات رعب في أذار 1991
30 - بعد عقود من الزمن تكريم القائد التركماني عمر علي
>>التالي >>