Turkish Arabic
 
2019-12-11   Arkad‏‎na gِnder
416 (162)


التلاحم افضل رد على الاطماع


عباس احمد

لا شك ان الحقيقة التي تفرض نفسها عبر سجلات التاريخ وصفحات الماضي التليد للتركمان بل وتؤكدها الشواهد الحضارية وهي جمة وكثيرة بان كل الدلائل تشير الى تركمانية مدينة كركوك العراقية , ونسوق لكم هذه الحقيقة التي لم تترك الاحزاب التركمانية وكذلك المنظمات والشخصيات التركمانية اينما كانوا فرصة الا والتاكيد عليها ولم يتركوا مناسبة الا واشاروا الى هذه الحقيقة , خاصة بعد مرور حوالي اكثر من ستة عشر عاما على سقوط النظام السابق واستقدام ما يسمى بالديمقراطية الجديدة بعد سنة 2003 .
والجدير بالذكر بان التركمان واحزابهم ومنظماتهم ليسوا الوحيدون الذين اكدوا على تركمانية وعراقية كركوك , بل واكد على هذا الحق العديد من الوطنيون والكثير من الكتل السياسية الاخرى , ما عدا بعض الجهات التي ترى في تركمانية كركوك وعراقيتها ضربة موجعة لمصالحها ونواياها .
ان التركمان لم يكونوا يوما متوحدين على امر ما كما هم في قضية كركوك التي يعتبرونها قضيتهم الاساسية الا وهي قضية كركوك العراقية بالنكهة التركمانية الخالصة .
ان هذا الراي الموحد للتركمان على طول مدن وبلدات توركمن ايلي يزعج بعض الاطراف التي لم تدع ولا تدع فرصة الا وقاموا بعرقلة حصول التركمان على حقوقهم المشروعة في كافة الميادين واولها اللغة التركمانية الام وكذلك بقية الحقوق المشروعة الدستورية وغيرها .
لقد اثبتت صفحات التاريخ انه وكلما ازدادت وتصاعدت وتيرة الاطماع في تراب وخيرات توركمن ايلي عامة وكركوك خاصة قابلها التلاحم الشديد لجميع القوى والاحزاب والمنظمات التركمانية وتوحدت الرؤى والافكار على راي واحد وقوفا ضد الطامعين في ترابها وثروتها وخاصة النفطية .
وفي هذا المجال نود الاشارة الى ان صنوف الادب التركماني ومنذ حوالي قرن من الزمان خصب وثر في الموضوع القومي حيث العديد من القصائد والالاف من الخوريات التي تجسد التمسك المخلص بتراب توركمن ايلي وكركوك والتغني بكلمات الاشعار بحب التركمان لارضهم .
ولا يسعني هنا الا ان اختم مقالتي بقطعة شعرية يشتهر بها التركمان الا وهي الخوريات وتشير الى الانتماء الى هذه الارض الطيبة , كركوك , مدينة با با كركر العزيزة على لسان الشاعر والمطرب صديق بنده غفور .

Kerküklüyem men özüm
Kulağ ver dinne sözüm
Aşretim sana kurban
Evvel aştan men özüm



Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  عباس احمد

31 - في الذكرى السادسة لاستشهاد سفير الثقافة التركمانية محمد مهدي بيات
32 - كركوك جذور التركمان في اعماق التاريخ
33 - التركمان والحقوق الثقافية سنة 1970 والاستحقاق القومي في 2019
34 - نوارس قلبي
35 - لمناسلة الذكرى التاسعة والثلاثين ليوم الشهيد التركماني 16 كانون الثاني نجوم تتلألأ في سماء التركمان
36 - ذكريات ودموع
37 - وفاء الاجيال
38 - حريق قيصرية كركوك - تاريخ تحول الى رماد
39 - تهميش التركمان والحفاظ على وحدة العراق
40 - قصة من الخيال هل نراها في واقعنا - مجمع توركمن ايلي
41 - وطنية التركمان الصادقة جزء من التاريخ
42 - الوصول إلى الهدف على متن قطار
43 - مدينة الحزن.. صوتي لا يصل إليك
44 - الساحة الزرقاء : القدرة الكامنة للشعب والاعتصام نموذجا
45 - عقول مبدعة ورؤوس خاوية
46 - مسرحية هزيلة وممثلون قرقوز
47 - 3 مايس اليوم العالمي لأتراك العالم
48 - النواب التركمان للانتخابات البرلمانية القادمة 12 أيار 2018 كم ام من ؟ ...
49 - هو والظل
50 - الأحد ..... العشرون من آذار 2011 بعض ملامح التربية القومية
51 - لمناسبة عيد المرأة نجوم في سماء التركمان ...الشهيدة زهراء بكتاش
52 - في ذكرى رحيل نجم من نجوم التركمان اللامعة - مولود طه قاياجي – الأستاذ والإنسان القومي والقدوة الصالحة
53 - شرارات من وراء التلال
54 - في ذكراه الثامنة والثلاثين يوم الشهيد التركماني منارة تنير درب النضال
55 - رسالة الى بابا نوئيل من اطفال مدينتي
56 - من هو فخر الدين باشا ..نمر الصحراء
57 - الصبر والاستقامة طريق نحو الحرية
58 - جسدي سارية للراية الزرقاء
59 - التركمان والحفاظ على المبادئ السامية
60 - كل الطرق تؤدي الى وطني
>>التالي >> <<السابق <<