Turkish Arabic
 
2019-11-25   Arkad‏‎na gِnder
104 (50)


يا ليتني كنت رجلا خارقا


عباس احمد

نظرة بسيطة الى واقع الشعب العراقي من شماله الى جنوبه تظهر باننا جميعا نمر بازمة هوية حقيقية وخطيرة , ويا ترى متى نعرف باننا نحن ونحن فقط الاصحاب الحقيقيون لهذه الارض .
ويبدو أن هذا الوقت لن يأتي ابدا , ولن نعرف هذا الزمن مطلقا
. يا ترى هل هناك في حياتنا سوبر مان او روبوت عنكبوت او الرجل الوطواط او كران دايزر او في دواخلنا الطفل العنكبوت ؟
عمليا لا يمكن لهذا ان يحدث ابدا في حياتنا الحقيقية .
لكن في خيالنا , لا يوجد فرق واينما نكون , لان سبايدر مان دائما موجود لانقاذنا ويصون حقوقنا في الحياة وحقنا في الحرية والامان .
هذا الذي ذكرناه .... كله نسج خيال او يحدث في الافلام وخاصة افلام الصور المتحركة .
لكن بالعودة الى العالم الحقيقي ....
فان قصصنا مختلفة تماما عن الواقع المر ....
مع عدم وجود رجال الامن الخارقين ومع عدم وجود القوة لدينا , اصبحنا نعتمد على مؤسسات الدولة ورجالاتها لحمايتنا وصون حقوقنا .
ورغم ذلك , ورغم انها من صميم واجباتهم , ففي كثير من الاحيان تنتهك الحكومة ورجالاتها حقوقنا .
عندما تنتهك الحقوق ... وتصادر الحريات ...
ويسجن الرجال ... وتعذب النساء ...
ويتيتم الاطفال ... وتسحل الاجساد في الشوارع .... عند ذاك نستيقظ على حقيقة ان الصور التي شاهدناها في الافلام وعلى مواقع التواصل الاجتماعي لم تكن الا مجرد خيالات ابتدعناها للهروب من الواقع المرير .
اذن بدون وجود السوبر مان والرجل العنكبوت او الابطال الخياليين الخارقين لحمايتنا , هل يجب ان نستسلم .
هناك دائما من يقف من بيننا ومن يقف معنا من اجل حريتنا وحقوقنا .
اذن كل فرد منا من الممكن ان يكون بطلا خارقا ....
ويعيش في داخله على الاقل كالرجل السوبرمان .



Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  عباس احمد

31 - هو والظل
32 - الأحد ..... العشرون من آذار 2011 بعض ملامح التربية القومية
33 - لمناسبة عيد المرأة نجوم في سماء التركمان ...الشهيدة زهراء بكتاش
34 - في ذكرى رحيل نجم من نجوم التركمان اللامعة - مولود طه قاياجي – الأستاذ والإنسان القومي والقدوة الصالحة
35 - شرارات من وراء التلال
36 - في ذكراه الثامنة والثلاثين يوم الشهيد التركماني منارة تنير درب النضال
37 - رسالة الى بابا نوئيل من اطفال مدينتي
38 - من هو فخر الدين باشا ..نمر الصحراء
39 - الصبر والاستقامة طريق نحو الحرية
40 - جسدي سارية للراية الزرقاء
41 - التركمان والحفاظ على المبادئ السامية
42 - كل الطرق تؤدي الى وطني
43 - قرمزية النار الازلية
44 - رايتي مدينتي
45 - الاحزاب تأكل رجالها الحلقة ( 2 )
46 - بعد التعدلات الدستورية في تركيا :نحوعلاقات متينة ومتطورة مع العراق والعالم
47 - في الذكرى السادسة والعشرين لمذبحة التون كوبري سيبقى التركمان مرفوعي الهامات واصحاب حق
48 - بعض ملامح التربية القومية
49 - ذكرى قاياجي ... نقطة وفاء
50 - لو كان العمر بيدي ... لاهديته لامي
51 - من وحي مبادئ الميثاق التركماني
52 - التركمان والحقوق الثقافية سنة 1970 وديمقراطية 2017
53 - 16 كانون الثاني يوم الشهيد التركماني..التركمان شعب خلقوا للرفعة والعزة والكرامة
54 - رباه .... اقف على بابك
55 - رثاء الى روح المرحوم الصديق العزيز احسان حميد ده ميرجي
56 - الاحزاب تأكل رجالها الحلقة ( 1 )
57 - ومضى بي قطار العمر يا امي
58 - الاسد والغزالة
59 - مجزرة 14 تموز, شاهد عيان و تساءلت والدتي بدمها و دموعها
60 - ولادة الصحافة العراقية من رحم الصحافة التركمانية
>>التالي >> <<السابق <<