Turkish Arabic
 
2019-11-04   Arkad‏‎na gِnder
103 (29)


نفــط العــرب للعــرب


محمد هاشم الصالحي

هكذا كانوا يلقنوننا في المدارس ونحن طلبة. الشعار لم يقل ان نفط العراق للعراقيين او النفط ملك الشعب، بل اكد بان النفط للعرب فقط. ولكوني لست عربيا كنت احسد اصدقائي العرب على هذا الشعار الجميل. يا لحظ العرب الذين يملكون هذا النفط ويعيشون ابد الدهر سعداء في أوطانهم لا يحتاجون الى اي احد. النفط يكفي العرب والنفط يكفي كل سلالات العرب واجيالهم القادمة. العرب ليسوا بحاجة الى العمل، انهم يبيعون النفط ويعيشون ويعطوننا شيئا منه لأننا عراقيين بالنتيجة ونعيش معهم على الارض نفسه ولنا حق عليهم ولنا حق صغير في نفطهم. قضيت شبابي وانا احسد العرب على هذا الوطن المليء بالخير وعلى النفط الذي يغني عن كل شيء.

حتى مرت الايام وادركت ان النفط ليس للعرب قط. ادركت ان النفط كان للجميع الا العرب. علمت ان العرب ليسوا سوى ضحية هذا النفط وان العرب يعملون فقط لدى الشركات النفطية الاجنبية بالأجور. علمت ان النفط للإنكليز اولا ومن ثم الامريكان والفرنسيين واسرائيل والدول المتنفذة ولم يكن النفط للعرب يوما. علمت ان كل ما يعانيه العرب اليوم في اوطانهم هو بسبب دينهم الاسلامي ومن ثم ثرواتهم وعلى راسها النفط. تيقنت ان نفط العرب مصادر قبل ان يستخرج من باطن الارض.





Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  محمد هاشم الصالحي

1 - انتحــار ســـياسي
2 - ندوة لتطوير الفن التركماني
3 - نومــا هانئـا للجمــيع
4 - خريج مريج..
5 - لكل من ينشر صور الاطعمة مع التحية
6 - انـا وطيــور الحـــب
7 - الســيد الـرئيـــس
8 - التجــدد في التغــــيير
9 - مهرجان المسرح التركماني الثالث
10 - المواقف مرأة الوطنية والقومية
11 - انتخابات ابو المطعم الحرة والنزيهة
12 - أنا و أبي و لعــبة الشــطرنج
13 - ذكرى مجزرة التون كوبرو والانتقادات
14 - سأفتقد صديقا عزيزا
15 - مناهج دراسية مفبركة
16 - المهندس المعماري انور زين العابدين بياتلى.. الراحل بصمت
17 - ايــام الحصـــار
18 - طاقة كامنة
19 - يوم الخميس.. علاء الدين سينما الاطفال خيرية حبيب خمائل
20 - شــريط احصــائي
21 - بعد عشرين عاما امنت بنظرية داود.. عمي دخن وهي تصف
22 - مفهوم الحزب كما افهمه انا
23 - شعب ينتظر عمل ولا ينتظر صور
24 - مطلوب لص
25 - التركمان بين المركز والاقليم
26 - يكتبون لنا التاريخ ويرسمون لنا الجغرافيا
27 - عراق موحد
28 - وكم منزلا في الارض يألفه الفتى
29 - حكاية تركمانية تبكي الحجر قبل البشر
30 - سفينة السلام تبحر ومن عليها يهتف للجلاد والتركمان يقتلون في التون كوبرو
>>التالي >>