Turkish Arabic
 
2019-08-18   Arkad‏‎na gِnder
356 (116)


بسـاتين تلعفـر


ابو عمار الكاتب



يعود تاريخ البساتين في تلعفر الى الآف السنين يوم كانت وقفاً للالهة
عشتار معبودة الآشوريين (1) وتمتد على مساحات خضراء واسعة الى الجنوب من
مركز قضاء تلعفر اذ تغطي قرابة خمسمائة ( 500 ) دونم من الاراضي الخصبة
مزروعة بأجود الانواع من اشجار التين والرمان التي تشتهر بها تلعفر

والبساتين هي ملك صرف لسكان تلعفر وبالسند الخاقاني ( قره ققان ) المسجل
في دوائر الطابو العثمانية ، يقول البروفيسور آزار احد كبار المؤرخين
الاتراك :

هناك وثائق تثبت أن كل من سكن تلعفر قبل مائة وخمسين سنة فأكثر ويملك
أراضٍ وعرصات في جنوب بساتين تلعفر وكذلك مشارات البساتين فهو من الأسر
والعشائر التركمانية التي اسكنها السلاجقة والعثمانيون ، إذ كانت
الاقطاعات توزع ( حصراً ) على الاسر التركمانية ضمن حدود المنطقة

ولقد كان للرحالة والمؤرخين انطباعاتهم الحسنة وشهاداتهم الحية لها .. اذ
يصف الرحالة البريطاني Budge في كتابه ( رحلات الى العراق ) الذي كتبه
سنة 1899 م بساتين تلعفر بالقول : " تطيف بها بساتين وسيعة يكثر فيها شجر
الفاكهة .. "(2) ويشير هنري لايارد سنة1841 م الى وجود اشجار التفاح
والنخيل والزيتون بالاضافة الى التين والرمان في هذه البساتين(3)

كما يشير الى ذلك مؤرخ العراق الكبير الاستاذ عبد الرزاق الحسني في كتابه
( العراق قديما وحديثا ) : " تسيل مياه هذا الينبوع في وادٍ يقسم تلعفر
الى قسمين فتحوله الى مزارع واسعة من التين والرمان "(4)

تسقى البساتين ومنذ القدم من مياه عين تلعفر ( صوباشى ) .. يقول لايارد :
" يجري من اسفل القلعة نهير صغير يسقي بساتين المدينة .."(5)

ويعتمد نظام الإرواء على توزيع البساتين الى مقاطعات ( بولگه ) تروى حسب
جدول زمني دقيق وبصورة دورية كل اسبوع بحيث ان كل بستان يسقى اربع مرات
في الشهر ، ويقاس حجم ومساحة البستان اعتماداً عدد المشارات ( مفردها
مشارة ) ، وكلمة ( مشارة ) مصطلح تركماني اصيل وهي مجموعة من أشجار التين
والرمان والتوت ما بين ( 15 - 30 ) شجرة حسب كبر المشارة او صغرها

وحسب اقوال المسنين وبعض مهندسي الري في تلعفر إن الإمام سعد ( صاحب
المقام الشهير في سوق المدينة ) ، هو الذي قام بتقسيم مياه بساتين تلعفر
التي تمتد من المنبع ( صوباشي ) وصولاً الى الأراضي الزراعيه التي تسمى (
صـو آلطـى ) وهي الاراضي الزراعية الخصبة جنوب البساتين ، وسعد هذا هو
مهندس ري عثماني ، ومما يؤيد كلامنا هذا ان هناك مساحات واسعة جنوب تلعفر
في منطقة البساتين كانت تعرف حتى فترة متأخرة بـ ( بساتين الامام سعد )

واشهر هذه المقاطعات هـي :

- ديشيرى بولگسه

- پرچه باغ بولگسه

- نه ردان بولگسه

- اورطا قوروغ بولگسه

- سـيدلار بولگسه

كان التين والرمان الى زمن قريب جداً يصدر ويباع في الموصل اذ كان يدخل
منافساً قوياً لمحاصيل التين والرمان المنتوجة في القرى المجاورة للموصل
، ومن اشهر انواع التين في بساتين تلعفر .. اغ اغاج .. قزلار اغاجه ..
اوزون اوزون .. احمد قره .. اصلام اغاجه .. شور قره ... الخ

اما اشهر انواع الرمان فهي .. ديوه دشه .. قزل بوين .. قرمز چدنه .. قاطر
باشه .. ككره شرن .. ميز اغاجه ...

والى جانب اهميتها الاقتصادية فإن للبساتين قيمة جمالية وبيئية وترفيهية
، فهي بمناظرها الطبيعية تسر الناظرين وفي سحر جمالها راحة للنفوس
وإدخالٌ للبهجة في القلوب ، كما انها تساهم في التخفيف من تلوث الجو
ومكافحة التصحر ، اضافة الى تقديمها خدمات ترفيهية بالمجان لشباب تلعفر
حيث يقضون فيها الساعات الطوال لغرض النزهة او تعلم انواع معينة من
الرياضة البدنية وممارستها كالسباحة مثلاً في البرك والتجمعات المائية
الممتدة من عين صوباشى مثل : خالل بك – قانه – حيّـو گولو – سلمى دره –
فطّـو گولو ... الخ

بالاضافة الى ذلك فأن مياه صوباشى كانت تسقي مساحات واسعة من الاراضي
المزروعة بالخضراوات والفاكهة كالبطيخ والرقي والتفاح والزيتون والعنب ،
اضافة الى زراعة القطن حسب الاعراف المحلية التي كانت سائدة بين فلاحي
تلعفر

ولم يقتصر وجود البساتين على مركز قضاء تلعفر فحسب ، بل وجدت ايضاً في
النواحي التركمانية التابعة لتلعفر والقرى المحيطة بها مثل بساتين آفگني
( العياضية ) وبساتين المحلبية وبساتين قرية الشيخ ابراهيم وبساتين قرية
فقة وبساتين العبرة الصغيرة ... الخ وكانت تنتج الى جانب التين والرمان ،
التوت والزيتون والعنب

..........................................................

(1) عبد الجبار محمد جرجيس ، نينوى ، ماضيها وحاضرها ، ص135

(2) محمد يونس السيد عبد الله ، تاريخ تلعفر قديماً وحديثاً ، ص89

(3) Nineveh and Its remains . New York , 1849 , p : 257-259 Austen Layard

(4) عبد الرزاق الحسني ، العراق قديماً وحديثاً ، ص261

(5) Austen Layard-p259






Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  ابو عمار الكاتب

1 - اسماء تلعفر عبر التاريخ
2 - المدرسة الابتدائية العثمانية الاولى في تلعفر
3 - قائـممقامية قضـاء تلعفـر :
4 - لغة سكان تلعفـر
5 - محلـة السـراي في تلعفر :
6 - مسـاهمة التلعفـريين فـي الحـروب الصليبية
7 - من تقاليدنا الجميلة: الچومچله
8 - الماء والكهرباء في تلعفر
9 - طقـوس العيـد فـي تلعفـر ايام زمـان
10 - التصوير الفوتوغرافي في تلعفر :
11 - النخـيل فـي تلعـفر :
12 - سـياسـة التتريـك وأثـرها فـي مجتمـع تـلعفـر- الجزء الاول