Turkish Arabic
 
2019-06-03   Arkad‏‎na gِnder
127 (61)


توران يهنئ بعيد الفطر ويستذكر بفخر الوقفة البطولية في ميدان الساحة الزرقاء



ويدعو لعدم السماح للإرهاب بتنفيذ مخطاطاته الخبيثة لضرب الاستقرار الذي تشهده مدينة كركوك

هنأ السيد نائب رئيس الجبهة التركمانية العراقية حسن توران بهاء الدين الامة الاسلامية بمناسبة حلول ايام عيد الفطر المبارك .
جاء ذلك في حديث توران بهذه المناسبة حيث اضاف قائلا بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك يسعدني ويشرفني ان ابعث الى الامة الاسلامية والعراقيين عامة والشعب التركماني النبيل في عموم مدن وبلدات توركمن ايلي خاصة باسمي شخصيا اسمى ايات التهنئة مقرونة باطيب التمنيات بهذه المناسبة المباركة , داعيا العلي القدير ان يعيده على وطننا وشعبنا التركماني النبيل باليمن والخير والبركات وقد تحققت الاماني ببسط الامن والسلام والاخوة وان ينال شعبنا كافة حقوقه , واذ نهنئ الامة الاسلامية جمعاء والشعب التركماني النبيل خصوصا بعيد الفطر المبارك اعاده الله على الجميع بالخير والبركات , فاننا نرفع اكف الدعاء سائلين الله عز وجل ان يتقبل من الجميع صيامهم وقيامهم وان يرفع الله درجاتهم , وقدم توران تعازيه لذوي ضحايا سلسلة الانفجارات التي شهدتها مدينة كركوك متمنيًا الشفاء العاجل للجرحى داعيا للوقوف على الاسباب التي ادت إلى الخرق الأمني في هذه الايام المباركة في الوقت الذي يشهد فيه اهالي كركوك استقرارًا امنيًا وتحضيرات عيد الفطر المبارك . واضاف نتمنى ان تعود علينا ايام العيد القادم والبلاد والعباد تنعم بالخير والسلام وان تعم الحرية والعدل والمساواة وحقوق الانسان وأكد نائب رئيس الجبهة التركمانية العراقية في حديثه "ان التاريخ السياسي للتركمان العراق حافل بمقارعة مختلف انظمة الحكم التي استهدفت محو الهوية القومية للتركمان والاستيلاء على ارضيهم ومصادرة حقوقهم السياسية والادارية والثقافية وان التركمان دافعوا عن وحدة العراق طوال تاريخهم السياسي في الدولة العراقية" وإن الدولة العراقية منذ تأسيسها تتجنب التعامل مع التركمان كمواطنين درجة اولى رغم تضحيات كبيرة لأبناء المكون في الدفاع عن وحدة التراب العراقي . وحذر توران من تهديدات مستمرة وتحديات كبيرة تمارس التهميش بحق ابناء الشعب التركماني لاخضاعه لأمر واقع ومحو هويته القومية، داعيًا إلى الوقوف خلف المؤسسة السياسية التي تدافع عن حقوق التركمان وتحقيق مشاركة واسعة في الاستحقاقات المقبلة والدفاع عن اراضينا ومشددًا على ان الباطل يعيش في خوف دائم ويعمل على محو الهوية القومية للتركمان واسكات صوت الحق واغتصاب حقوقهم وإرادتهم السياسية.
وفي ختام حديثه قال توران كما اتقدم بالتهنئة والدعاء الى كل اخواننا الذين ظلوا يفترشون الارض ويلتحفون السماء طوال ثمانية وعشرين يوما من الصمود البطولي ولكل من شارك في وقفة الصمود والعز لكشف الفاسدين في ميدان الساحة الزرقاء كي تستمر المسيرة وان يبقى التركمان مرفوعي الراس دوما باذن الله .
وكل عام وشعبنا التركماني النبيل بالف خير

نائب رئيس الجبهة التركمانية العراقية
حسن توران بهاء الدين



Arkad‏‎na gِnder