Turkish Arabic
 
مقالات اخرى
محمد هاشم الصالحي
انـا وطيــور الحـــب (66)
جمهور كركوكلي
احتراما لمشاعر الاخرين لا تنشروا صور موائدكم على الملأ (87)
جمهور كركوكلي
مائدة الإفطار عند بعض الصائمين ... (106)
محمد هاشم الصالحي
الســيد الـرئيـــس (119)
جمهور كركوكلي
أيقونة المسرح التركماني ... تنبل عباس (115)
1 - 5

اخبار اخرى
توران يدعو الى الحيطة والحذر
(2019-05-31)
ما حدث في كركوك الليلة
(2019-05-31)
مذكرة احتجاج حول الاجراءات التعسفية لمجلس المفوضين بحق الموظفين التركمان
(2019-05-31)
الداخلية تصدر توضيحا بشأن اطلاق الانتربول اللبناني سراح محافظ كركوك السابق
(2019-05-27)
تقرير الامم المتحدة بشأن المناطق المتنازع عليها يصب الزيت على النار بدلا من ايجاد الحلول
(2019-05-27)
1 - 5
البحث في الموقع

@ اتصل بنا @
info@bizturkmeniz.com
اصدقاؤنا
2019-05-23   Arkad‏‎na gِnder
67 (42)


انـا وطيــور الحـــب


محمد هاشم الصالحي


طيور الحب صنف من الطيور التي تقبل العيش داخل القفص. تقبل بالذل والهوان وسلب الإرادة وهي تتكاثر داخل الاقفاص التي تسجن فيها دون اي مبالاة. طيور الحب هذه تتصور نفسها حرة وصاحبة ارادة، فهي تأكل متى ما تشاء وتتناسل متى ما تشاء وتنام متى ما تشاء، وهي تعيش حياة عائلية كاملة دون نقصان. الماء متوفر وتشرب متى ما تعطش وتأكل متى ما تريد ودون تعب وكد في البحث عن الطعام وما الى ذلك. تلعب وتتسلق الدرج الذي وضع لها داخل القفص وتنزل من على الدرج بكل حرية وفرح. الحقيقة والواقع فإنها لا تنقصها اي شيء فكل شيء متاح لها ولا احد يتدخل ليمنعها من حريتها هذه.

في مجمل الامر فان كل هذه الحرية هي داخل القفص.. كل هذه الحرية هي بحكم ارادة السجان.. كل هذا الطعام الذي تأكله هذه الطيور هو ما يقدمه صاحب القفص وبمشيئة حصرا. الدرج الذي يتسلقه الطير هذا وضعه صاحب القفص. الماء والحبوب وغرف النوم وحتى الهواء. فاذا شاء هذا الشخص منع عنهم الهواء والماء على حد سواء، وليس للطيور حول ولا قوة.

لا تعلم طيور الحب هذه ان كل تلك الحريات والامتيازات هي بمشية الصياد. لا تعلم الطيور ان المأكل والمشرب الذي يحصلون عليه وان كان دون جهد ولكنه ليس دون مقابل. لا تعلم هذه الطيور ان الدنيا اكبر بكثير من القفص الذي هم فيه وان الطبيعة اجمل بكثير من كل هذا. لا تعلم هذه الطيور ان التحليق بين الاشجار ومحاكاة الطبيعة شيء مختلف تماما عن الحياة في القفص. طيور الحب التي ولدت وترعرعت في داخل القفص تجهل الكثير وتحسب ان الدنيا هي ما في داخل القفص فقط. ولكنها لو خرجت الى احضان الطبيعة وتحررت من قفص السجان، لما عادت من جديد الى حياة الذل والهوان وان جاعت وان لم تجد الماء.

احيانا احس نفسي طيرا من طيور الحب هذه.. وليس كطير البلبل الذي يتوقف عن التكاثر بمجرد وضعه في قفص. وليس كالطير الحر الذي يخنق نفسه في القفص وينتحر.

احس نفسي كطيور الحب في بلد لا يزرع ولا ينتج ولا يتحكم الى ارادته. ناكل ما يزرعون نلبس ما يخيطون لنا ونركب ما يصنعون. فاذا منعوا عن الحنطة فلن نجد الخبز.. واذا منعوا عنا الثياب سنكون عراة.


Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  محمد هاشم الصالحي

1 - لكل من ينشر صور الاطعمة مع التحية
2 - الســيد الـرئيـــس
3 - التجــدد في التغــــيير
4 - مهرجان المسرح التركماني الثالث
5 - المواقف مرأة الوطنية والقومية
6 - انتخابات ابو المطعم الحرة والنزيهة
7 - أنا و أبي و لعــبة الشــطرنج
8 - ذكرى مجزرة التون كوبرو والانتقادات
9 - سأفتقد صديقا عزيزا
10 - مناهج دراسية مفبركة
11 - المهندس المعماري انور زين العابدين بياتلى.. الراحل بصمت
12 - ايــام الحصـــار
13 - طاقة كامنة
14 - يوم الخميس.. علاء الدين سينما الاطفال خيرية حبيب خمائل
15 - شــريط احصــائي
16 - بعد عشرين عاما امنت بنظرية داود.. عمي دخن وهي تصف
17 - مفهوم الحزب كما افهمه انا
18 - شعب ينتظر عمل ولا ينتظر صور
19 - مطلوب لص
20 - التركمان بين المركز والاقليم
21 - يكتبون لنا التاريخ ويرسمون لنا الجغرافيا
22 - عراق موحد
23 - وكم منزلا في الارض يألفه الفتى
24 - حكاية تركمانية تبكي الحجر قبل البشر
25 - سفينة السلام تبحر ومن عليها يهتف للجلاد والتركمان يقتلون في التون كوبرو
26 - استثمار الجهل
27 - هل جزاء الاحسان الا الاحسان؟
28 - صراع الوجود القومي التركماني والتيارات المذهبية
29 - وزارة للتركمان منصب قومي وليس ديني مذهبي
30 - 24 كانون الثالني 1970 والحقوق الثقافية التركمانية.
>>التالي >>