Turkish Arabic
 
2019-03-20   Arkad‏‎na gِnder
407 (188)


حادثةُ كرايست چيرش .. والقادمُ أدهىٰ وأمّر


جمهور كركوكلي


فُجعَ العالمُ صبيحة يوم الجمعة 15آذار بنبأ قيام سفاح متطرف يُدعىٰ برينتون تارانت بأطلاق النار على مُصلين بمسجدين بمدينة كرايست چيرش في نيوزيلندا فخلّف مجزرةً بشرية راح ضحيتها لحّد الان خمسين مدنياً ، وجرح 49، بينهم أطفال ونساء عُزّل وآمنين كانوا يمارسون شعائرهم الدينية بسلام وخشوع . والعملية البشعة جرت وتمّت أمام أنظار الملايين ، لان المجرم ، وثّق فعله البشع من البداية وحتى النهاية ،بواسطة كاميرا (گوبرو) ثبتها على راسه، وبثه مباشرة ًعبر تطبيق ( فيسبوك لايف ) لينقل للعالم في شريط ٍصادم أمّتد لسبعة عشرة دقيقة ، مذبحةً بشرية، قلَّ نظيرُها في عالم الجريمة والأنحطاط الخلقي.
والسؤالُ المطروح الان ، هل أنّ المجرم برينتون ، إرتكبَ الفعلَ الآثم لوحده أم أنّ هناك جهة أو جهات سهّلت له الأمر ، وساعدته في نقل أدوات القتلِ الى مكانِ الجريمة ليقوم بما قام به من قتلِ وجرح ِعشرات المصّلين بوابلٍ من الرصاص أطلقها عليهِم، علىٰ وقعِ موسيقىٰ أغنية صربية ، تُمّجد كلماتها السفاحَ المُجرم (رادوفان كاراديچ) وهو قائد صربي أُدين بقتل الالاف من المسلمين البوسنيين ، ابان حرب البوسنة في عام 1992 . ؟ الجواب هو بالطبع ، لا ..
فالمجرم ( برينتون ترانت ) هو خلاصة فِكرٍ متطرف ،وصنيع ماكنةٍ إعلامية ضخمة ،سيظهرُ مَن هُم علىٰ شاكلته ، غداً ، أو بعد غد ، وبأسماءٍ مختلفة ، وفي أماكن متباينة ، لكن النتيجة ستكونُ واحدة ، وهي دعم وتضخيم الإرهاب الفاشي المعاصر، والمتمّثل ب ( الاسلاموفيا ) وترويج الفكر المتطرف ضد الإسلام ، وكل ما هو مسلم ، وتصويره على أنه نسخة مشابهة لبن لادن ، والزرقاوي ، وملا عمر .!
لانّ الماكنةَ الإعلامية الغربية ، تريدُ أن يرىٰ الناسُ المشهدَ ، كما تريدُه هي ، لا كما يبدو المشهدُ نفسه ، وهي ذكية في صناعة الأوهامِ والتبسيطات العاطفية ، ودغدغةِ المشاعر.!
لِذا فإن اجيالاً مِن العالم في الغربِ والشرق، نشأت اليوم َ، وهي لم تسمع أنجازات العلماء المسلمين في مجالاتِ الطب والفيزياء والفلك ، ولم تعرف من هو الرازي وابن سينا وابن النفيس، لان الاعلام الغربي تريد لها أن تعرف فقط ،من هو داعش، وطالبان، وبوكو حرام ...!


Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  جمهور كركوكلي

1 - دمعةُ سالت على حاشية كتابٍ قديم ..
2 - شكرا ايتها الساحرة المستديرة ...
3 - في رحاب هجري ده ده
4 - دللي سبيح .... جنون من نوع اخر
5 - شركة فضولي للطباعة والنشر ..تكامل مهني متميز... وصرح ثقافي بارز
6 - فاتنة قلعة كركوك ( مادلين ) المقتولة ظلماً ....
7 - قار ياغدي ومادلين .. قصص تراجيدية أنتهت بالموت
8 - مع قرب بدء العام الدراسي الجديد: إدارات المدارس التركمانية تفتح أبوابها لتسجيل التلاميذ الجدد
9 - حين يحب الانسان سعادة الاخرين ... أحسان نموذجاً
10 - 50 عاماً على هبوط الأنسان على القمر: كركوك.. ورحلة ابولو 11
11 - في 7 تموز 1970 دماء على سفح القلعة ....
12 - أوقفوا هواة الكلام الهابط واللحن الرخيص ...
13 - احتراما لمشاعر الاخرين لا تنشروا صور موائدكم على الملأ
14 - مائدة الإفطار عند بعض الصائمين ...
15 - أيقونة المسرح التركماني ... تنبل عباس
16 - بنت الحتّة .. فتاة أحلام مشاهدي تلفزيون كركوك
17 - احتدام الصراع بين الطربوش والسدارة في كركوك
18 - حادثة عبّارة الموصل مالم يذكرهُ التقرير ..
19 - الحُوذّيُ الشَرِس ... بوبي
20 - أبتسم ... تبتسم لك الدنيا
21 - كيْ لا يُغنّي أطفالُنا غناءَ الكِبار
22 - في عيدِ الحُب -- نُحبُّ بصمتٍ ، ونعشقُ بِلا كَلام
23 - متىٰ نسمعها مرّةً أخرىٰ
24 - أسواق كركوك من تكساس الى ... تورا بورا .. !
25 - الحافظ نورالدين بقال اوغلو .. وبقايا ذكريات
26 - هكذا عرفتهم ... جنكيز باشا اوغلو ... اللحن المذبوح
27 - صاري قاميش.. وشهيد قلعة كركوك ...
28 - سامي توتونجو .. نفتقدكَ اليوم كما أفتقدناك كلَّ يوم
29 - يِلعبْ أبو جاسم حلوة مَلاعيبه...!
30 - رِفقاً بأصحابِ الشهادات
>>التالي >>