Turkish Arabic
 
مقالات اخرى
عمر حسين بك اوغلو
عذرا يا فخامة الرئيس برهم صالح شهداء التركمان اليسوا عراقيين (65)
ذنون قره باش
منتدى تلعفر الثقافي .. ديوان المثقفين برئاسة الشاعر الأنيق زينل الصوفي (38)
جمهور كركوكلي
أبتسم ... تبتسم لك الدنيا (40)
عباس احمد
ثمان سنوات عجاف على رحيل قاياجي (171)
رشدي جلبي
المؤشرات الاستنتاجية في حديث القيادي التركماني ارشد الصالحي في اجتماع قصر السلام (80)
1 - 5

اخبار اخرى
بيان حول استشهاد كوكبة نيرة من العناصر الامنية التركمانية اثر عملية ارهابية غادرة
(2019-03-12)
بيان من وقف كركوك حول وفاة الدكتور باسل عطا خيرالله
(2019-03-10)
التركمان يلوحون باللجوء إلى الأمم المتحدة بشأن كركوك
(2019-03-09)
محافظ كركوك" يشعل أزمة.. وكردستان في عين العاصفة
(2019-03-09)
عضو مجلس محافظة كركوك نجاة حسين : المسؤولين الأكراد لصوص العراق
(2019-03-09)
1 - 5
البحث في الموقع

@ اتصل بنا @
info@bizturkmeniz.com
اصدقاؤنا
2019-03-05   Arkad‏‎na gِnder
172 (64)


ثمان سنوات عجاف على رحيل قاياجي


عباس احمد

1941 ---- 2011
السابع من أذار ذكرى رحيل صامت لقلم طالما ابدع ولطالما قد دافع عن الشعب التركماني وقضيته العادلة , نعم انها ذكرى رحيل الاديب القومي الفذ مولود طه قاياجي .
ها هو التاريخ يطوي صفحاته , واصبحنا في العام 2019 لتمر سنوات طويلة وعام بعد عام يدير ظهره لنا منذ ان ودعنا المرحوم الاديب القدير قاياجي في السابع من اذار سنة 2011 .
ترى ماذا سنفعل وماذا سيفعلون في الذكرى الثامنة لرحيله ؟ .
لا اظن اننا سنرى شيئا ملموسا .
فطوال السنوات الماضية لم تقم اية جهة رسمية كبيرة بفعالية لها شان يذكر لاستذكار هذا الاديب ولم يذكر قاياجي في المجالس الا من قبل اشخاص معدودين , وان فعلوه فكان بدافع الوفاء الشخصي او لنقل ( لخاطر الزاد والملح ) ... اما الاخرون فلا .
ترى ماذا ساقول في ذكراه ؟
ولمن ساوجه خطابي ؟
فليس لي سوى ان اسرد بعضا من سيرته ...
لقد كان لأديبنا المبدع الأستاذ مولود قاياجي الدور المهم في رفد الساحة الأدبية التركمانية والعراقية بروائع المقالات والكتب القيمة , ورياديته في بث راديو سومرFM وكانسان صاحب فكر قومي كانت هموم شعبه من أولويات تفكيره ولم يخطر على باله أبدا المنفعة المادية او السعي وراء الكراسي والمناصب .
حقيقة ان الكلمات لتعجز عن وصف مسيرة هذا المناضل التركماني الراحل الكبير وان الجمل الكلامية لتنحني احتراما لهذا الرجل الانسان والأديب الفذ والصحفي والإعلامي البارع والإنسان الإنسان الذي كرس حياته بكاملها لخدمة شعبه التركماني النبيل وقضيته القومية الشرعية ليدافع عنها في كل زمان ومكان وبكل ما اوتي من قوة وصبر وجلد .
فمن هو قاياجي ؟.
انه مولود طه مولود قاياجي الانسان القومي الفذ الذي فتح عينيه ليبصر نور حبيبته مدينته العزيزة الرائعة كركوك ومن محلة بولاق عام 1941 .
لقد حباه الله تعالى بنعمة الروح القومية العالية الصادقة والنفس الإنسانية المحبة للخير منذ شبابه وهو الذي افتتح عام 1960 مكتبة في محلة أوجي في كركوك باسم مكتبة ( فضولي ) لتعليم أبناء الشعب التركماني لغتنا الأم .
وكان الأستاذ مولود طه مولود قاياجي قد كتب أول قصيدة شعر باللغة التركية في مجلة قارداشلق ( الإخاء ) في عام 1961 , وفي نفس السنة بدا بكتابة عمود صحفي بعنوان ( غيض من فيض ) باللغة العربية في نفس المجلة قارداشلق .
ولم تتوقف النتاجات الفكرية لأديبنا المبدع الى هذا الحد , بل كانت كالنهر العذب يروي مختلف مجالات الحياة التركمانية والعراقية .
فقد كان مولود قاياجي اول من نادى وكتب حول التعليم باللغة التركمانية وأول من نادى بجغرافية توركمن ايلي ونشرت لأول مرة في مجلة قارداشلق ( الإخاء ) وذلك في عام 1970 وفي عام 1995 أحيل على التقاعد بعد ان أمضى أكثر من 33 عاما في إيصال وتربية أجيال عديدة عبر سلك التعليم .
بعد احتلال العراق في نيسان 2003 كان أديبنا المبدع اول المبادرين مع مجموعة من زملائه الى تأسيس اتحاد الأدباء التركمان في مدينة كركوك واختير بالإجماع كأول رئيس للاتحاد وقد أثمرت جهوده القيمة في قيام الاتحاد بإصدار جريدة ( كركوك ) في حزيران عام 2003 .
أتحفت كتاباته الرائعة ومنذ عام 2003 صفحات جريدة توركمن ايلي بمقالاته و بكتابته فيها باستمرار ومنذ 2005 ولغاية رحلته الابدية الى الباري عز وجل كلف بصفة محرر ومترجم في القسم التركي من الجريدة أعلاه , وعمل منذ شباط 2008 كمشرف على القسم التركي من مجلة توركمن ايلي للأدب والفن وكتب على صفحاتها المقالات القيمة .
وقد ألف الأديب الرائد قاياجي كتبا عديدة في مواضيع مختلفة وله مساهمات في العديد من المجلات والصحف قديما وحديثا ولا ننسى ان نقول ان قاياجي معروف بشكل جيد وله شهرة واسعة محليا ودوليا خاصة في العالم التركي .
وقد كان علامة بارزة في الأدب والثقافة التركمانية ويعتبر أستاذا ومعلما ورائدا والقدوة الصالحة للعديد من الشباب التركمان .
يا ترى هل نجد من يبادر الى تبني واقامة امسية وفعالية مرموقة تليق بقاياجي وذكراه .
ويا من نهلتم من فكره هل ستتذكرونه كي نعرف بان هناك بصيص امل من الوفاء .
ويا من استفدتم من توجيهاته هلا استذكرتموه .
ام والاف المرات ام لن نرى شيئا .
نم قرير العين يا استاذي وليرزقك الله الابدية في الفردوس الاعلى .



Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  عباس احمد

1 - في الذكرى السادسة لاستشهاد سفير الثقافة التركمانية محمد مهدي بيات
2 - كركوك جذور التركمان في اعماق التاريخ
3 - التركمان والحقوق الثقافية سنة 1970 والاستحقاق القومي في 2019
4 - نوارس قلبي
5 - لمناسلة الذكرى التاسعة والثلاثين ليوم الشهيد التركماني 16 كانون الثاني نجوم تتلألأ في سماء التركمان
6 - ذكريات ودموع
7 - وفاء الاجيال
8 - حريق قيصرية كركوك - تاريخ تحول الى رماد
9 - تهميش التركمان والحفاظ على وحدة العراق
10 - قصة من الخيال هل نراها في واقعنا - مجمع توركمن ايلي
11 - وطنية التركمان الصادقة جزء من التاريخ
12 - الوصول إلى الهدف على متن قطار
13 - مدينة الحزن.. صوتي لا يصل إليك
14 - الساحة الزرقاء : القدرة الكامنة للشعب والاعتصام نموذجا
15 - عقول مبدعة ورؤوس خاوية
16 - مسرحية هزيلة وممثلون قرقوز
17 - 3 مايس اليوم العالمي لأتراك العالم
18 - النواب التركمان للانتخابات البرلمانية القادمة 12 أيار 2018 كم ام من ؟ ...
19 - هو والظل
20 - الأحد ..... العشرون من آذار 2011 بعض ملامح التربية القومية
21 - لمناسبة عيد المرأة نجوم في سماء التركمان ...الشهيدة زهراء بكتاش
22 - في ذكرى رحيل نجم من نجوم التركمان اللامعة - مولود طه قاياجي – الأستاذ والإنسان القومي والقدوة الصالحة
23 - شرارات من وراء التلال
24 - في ذكراه الثامنة والثلاثين يوم الشهيد التركماني منارة تنير درب النضال
25 - رسالة الى بابا نوئيل من اطفال مدينتي
26 - من هو فخر الدين باشا ..نمر الصحراء
27 - الصبر والاستقامة طريق نحو الحرية
28 - جسدي سارية للراية الزرقاء
29 - التركمان والحفاظ على المبادئ السامية
30 - كل الطرق تؤدي الى وطني
>>التالي >>