Turkish Arabic
 
مقالات اخرى
جمهور كركوكلي
مائدة الإفطار عند بعض الصائمين ... (53)
محمد هاشم الصالحي
الســيد الـرئيـــس (55)
جمهور كركوكلي
أيقونة المسرح التركماني ... تنبل عباس (65)
حيدر علي الشيخ
ديمقراطية مجلس محافظة نينوى... (72)
محمد شيخلر
الذكرى الرابعة والعشرون لتأسيس الجبهة التركمانية العراقية... (44)
1 - 5

اخبار اخرى
جامعة كركوك على المرتبة الاولى ضمن تصنيف الجامعات الاسيوية
(2019-05-07)
وفد من منظمات المجتمع المدني التركماني يسلًّم مذكرة لمكتب حقوق الانسان التابع لبعثة الامم المتحدة حول تداعيات انتحار الشاب التركماني النازح (اورهان صلاح الدين حمدون)
(2019-05-06)
حزب تركماني يكشف عن لجانٍ "سرية" لحسم 1200 منصب حكومي
(2019-05-06)
معاناة النازحين التركمان في المخيمات
(2019-05-06)
ماردين گوك قايا :- نحمل الحكومات المركزية والمحلية وجميع المنظمات الدولية والإنسانية التي تعني بحقوق الانسان المسؤولية الكاملة للحادثة الأليمة لانتحار الشاب التركماني ...
(2019-04-29)
1 - 5
البحث في الموقع

@ اتصل بنا @
info@bizturkmeniz.com
اصدقاؤنا
2019-03-02   Arkad‏‎na gِnder
129 (111)


المؤشرات الاستنتاجية في حديث القيادي التركماني ارشد الصالحي في اجتماع قصر السلام


رشدي جلبي


في نظرة تحليلية موضوعية في ثنايا حديث القيادي التركماني السيد ارشد الصالحي في الاجتماع التشاوري للرئاسات الثلاث مع قادة الكتل السياسية الذي جرى في قصر السلام ببغداد لبحث الملامح الاساسية لسياسة الحكومة الجديدة ، فاننا نستنبط المؤشرات المهمة التالية :
1. ان الهيمنة الكردية على المقدرات السياسية والادارية والامنية والاقتصادية والخدمية لكركوك وباقي المناطق ما يُسمى بالمتنازع عليها قد تسببت في إحداث تغيير ديمغرافي بُني على اسس من التمييز العنصري والصهر القومي والتهميش الاداري والاقصاء السياسي لباقي مكونات المحافظة في محاولة واضحة لفرض سياسة الامر الواقع ، مما ولد استياءاً شديداً وامتعاضاً كبيراً وشرخاً واسعاً في جدران الثقة بين مكونات كركوك ، مما دعا السيد ارشد الصالحي في اجتماع قصر السلام الذي ضم كبار رجالات الدولة العراقية في الرئاسات الثلاث وممثلي الكتل السياسية ، الى بيان موقف الجبهة التركمانية العراقية الصريح والرافض لاية اعادة لنشر قوات البيشمركة والاسايش في كركوك وطوز وباقي المناطق ما يُسمى بالمتنازع عليها ، والانتهاء من اعادة عقارب الساعة الرملية الى الوراء اي الى فترة ما قبل اﺳﺘﻌﺎﺩة ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻲ لكركوك وباقي ﺍﻟﻤﻨﺎﻁﻖ ما يُسمى باﻟﻤﺘﻨﺎﺯﻉ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻓﻲ السادس عشر من ﺗﺸﺮﻳﻦ ﺍﻷﻭﻝ/ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ 2017 في عمليات خاصة سُميت ب «عمليات فرض الأمن في كركوك».
2. ان وجهة نظر الجبهة التركمانية العراقية التي ادلى بها النائب السيد ارشد الصالحي في الاجتماع المذكور تتمثل بضرورة تبني مكونات كركوك بلورة حلول واقعية وجذرية وعادلة عن طريق الجلوس على طاولة واحدة والتوافق على حل منطقي ومتوازن لملفات كركوك مع اعلام الحكومة المركزية في بغداد بالمخرجات التي ستتخمض عنها تلك اللقاءات المشتركة ، دون اي تدخل من اربيل والسليمانية في شأن كركوك من قريب او بعيد ، كون مثل هكذا تدخل لا يزيد عملية حلحلة ملفات كركوك الا تعقيداً.
3. كما اكد النائب السيد ارشد الصالحي من خلال حديثه الذي ان دل على شئ فانما يدل على تجرأ صارم ، وموقف حازم ، وعدم المجاملة على حساب الحق التركماني تحت أية ظروف كانت ، على عدم قبول الجبهة التركمانية العراقية لأية عملية تحويل قسرية لكركوك الى صفقة سياسية بين الحكومة المركزية والأقليم دون اي حساب مسبق لمواقف مكونات كركوك وآرائها الجدية والواقعية بخصوص متعلقات ملفات كركوك وبما يضمن توافقاً سياسياً يرضي كل الاطراف السياسية.
4. وختاماً يمكن القول بان القيادي التركماني السيد ارشد الصالحي قد وضع النقاط على الحروف فيما يتعلق بايجاد حل واقعي ودائمي لملفات كركوك ، بتوجيه سيادته رسالة مهمة وحازمة للحكومة المركزية بعدم التلاعب بمصير كركوك والعبث بمقدراتها السياسية والادارية والامنية من خلال احتمالية اللجوء الى عقد صفقة سياسية وجانبية مع الاقليم ، وتوجيه رسالة الى الحزبين الكرديين الرئيسيين بعدم التلاعب بكرة كركوك الا في داخل ملعب كركوك من خلال ايجاد حل توافقي بين مكونات كركوك ، مع التخلي المسبق عن فكرة اعادة سيناريو الاوضاع التي شهدتها كركوك وطوز وباقي المناطق ما يُسمى بالمتنازع عليها الى ما قبل تاريخ السادس عشر من ﺗﺸﺮﻳﻦ ﺍﻷﻭﻝ/ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ 2017 ، واخيراً توجيه رسالة الى الشعب التركماني مفادها بان الجبهة التركمانية العراقية ستبقى الصرح السياسي الشامخ الذي يدافع ومن خلال رئيسها السيد ارشد الصالحي بشراسة عن ثوابتهم السياسية ، وتذود باستماتة عن قضاياهم العادلة ، وتعبر بصدق عن مواقفهم الوطنية ، وتعكس بصميمية عن مشاعرهم القومية ، وتعلن بصراحة عن تطلعاتهم المستقبلية ، وترسم بدراية ملامح خارطة طريقهم لتحقيق آمالهم المشروعة ، وتخطط بدقة وتعمل بعناية لدحر المؤامرات التي تهدد مقدراتهم المصيرية.



Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  رشدي جلبي

1 - دلالات زيارة النائب السيد ارشد الصالحي الى طوز خورماتو
2 - مسلسل تهميش التركمان من نتاجات الديمقراطية المشوهة في العراق
3 - مقترح لميثاق المصالحة الشاملة
4 - المنطلقات الجيواستراتيجية في اطروحة القيادي التركماني ارشد الصالحي حول اقليم توركمن ايلي
5 - عام 2014 والمؤامرة الكبرى على التركمان .. رؤية تحليلية والبحث عن حلول إستراتيجية
6 - يا من تهاوت نجمتك اللامعة مبكراً من سماء التركمان ..!
7 - انطباعاتي الموضوعية حول `الملتقى التركماني´
8 - رسالة مفتوحة للسيد حسن اوزمن البياتي المحترم ,
9 - الانتخابات النيابية والادوار التركمانية الواجبة
10 - المكاسب التركمانية خلال الدورة النيابية الأخيرة .. نظرة تحليلية شاملة
11 - دم الشهيد ينادي ..!
12 - طابت ثراك يا شهيد المظلومين ...!
13 - الدلالات الإستراتيجية للندوة الخاصة بدراسة وضع التركمان في العراق في مقر الأمم المتحدة في جنيف
14 - متى ينتهي النضال التركماني بتحقيق النصر النهائي ؟!
15 - الدلالات الإستراتيجية في تأشير تقرير اليونامي الخاص بوضع حقوق الإنسان في العراق لعام 2011 إلى قضية استهداف التركمان
16 - المأزق العراقي والمخرج التركماني
17 - الجلسة النيابية الخاصة بالقضية التركمانية .. الدلالات والمعطيات
18 - تحقيق الأهداف..من أين يبدأ ؟!
19 - ما يمكن لنا أن نفعله .. لنوفي دين شهدائنا على أحقه..!
20 - انتفاضة أهالي تسعين ..هل هي شرارة الربيع التركماني القادم ..!
21 - برقتَ كالرعدِ ..
22 - حقائق تاريخية عن الوجود التركماني في العراق