Turkish Arabic
 
2019-02-13   Arkad‏‎na gِnder
675 (380)


في عيدِ الحُب -- نُحبُّ بصمتٍ ، ونعشقُ بِلا كَلام


جمهور كركوكلي

سيستفيقُ العالمُ غداً في الرابع عشر مِن شهر شباط ، ليشهدَ عواصَمنا ومدننا وهي تحتفلُ بعيد الحب ، قد أصطبغتْ كلهّا باللون الأحمر ، فالملابس حمراء والهدايا حمراء والورود حمراء ، ويتبادلُ عشاقُ هذا الزمن ، البطاقات الحمراء التي تحمل أشكال مَلاك الحب ( كيوبيد ) حاملاً القوس والنشّاب ليغرِزه في قلوبِ مَن تقع عليهم بصرُه ،( حسب زعمِهم ) لينقلبوا عشاقاً ومحبيّن علىٰ حين غرّة.
ويحّق لنا أن نتساءل ونحنُ نَحذو حذو من إبتدعَ هذه التقليعة المزيفة ، ونقلد تقليداً أعمىٰ ، القديس الروماني ( فالانتاين ) هل حقاً أننا نحّب ، وهل نعرف مَعنىٰ الحب.؟
نعم ،قلوبُ كثيرين مِنّا أصبحت قاسية اليوم، تفتقرُ إلى الطيبة التي كنا نحملها بين جوانحِنا، وفقدنا أجملَ الأحاسيس ، وهو الأحساسُ بالحبِّ ِالحقيقي ،وغابَ عنا مع الأسف ذلك الشعور الأنساني النبيل بالصدقِ والتواصل مع مَن نُحب ، وصرنا لا نعيشُ الحب كلّ يوم وكلّ ساعة ، بلْ نحتفي به يوماً واحداً في كل عام ، باحتفالاتٍ زائفة ،وعاداتٍ وطقوس على نحو إستعراضي ، يُراد بها إبهارَ الأخرين ولفتِ أنظارهِم علىٰ أننا نحبّ ونعشق ، مثلما كانَ اباؤنا واجدادُنا يحبّون ويعشقون .
إنّ عيدَ الحب ما هو إلا نُصُب تذكاري وتمثال أصّم ، صنعهُ الغربُ كي يذكرّهم بشيء ماتَ عندهم مِن زمن.. إسمه الحب ، وأصبحنا مع الأسف نلهثُ خلفَ ذلك التمثال ، ونحّج نحوَ ذلك النُصب .!
وكانَ حَرِيّاً بنا لو كنا نريدُ ان نعرف المعنى ٰالحقيقي للحب ، أن نقّلد عظماءَ العشاق ، وكبارَ المحبين الذين يزخر بهم تأريخُنا الطويل ، فعندنا منهم كثيرون أحبّوا ، وعفّوا ، وصدقوا ، وماتوا مِن أجلِ الحب ، فعندنا ( آرزو قنبر ) وعندنا ( أصلي كرم ) وعندنا ( مجنون ليلى ) وذلك غيض من فيضِ المحبّين الصادقين الانقياء الذين صاروا منارات تُهتدى بهم في عفّة القلب ونقاءِ السريرة وصدقِ الكلام والمشاعر .
ولو أردنا المزيدَ فثمة حبٌ غيرُ ناطق، لكّنه يمشي ويعيشُ بيننا ، حب تعلمناهُ من ابائِنا وأمهاتنِا ،الذين لم يعرفوا عيدَ الحب ، ولم يسمعوا بفلانتاين ، لكنهم كانوا عشّاقاً أفذاذاً ونادرين ، أورثونا قلة الكلام عنِ الحب، وكثرةِ العطاءِ فيه ، وعلمّونا كيف نُحبّ بلا كلام ،وكيف نَهوىٰ بلا ثرثرة ، وكيف نعشقُ بصمت
ولوْ كانوا بيننا اليوم، لقالوا لعشاقِ ومُحبي هذا الزمن ، مثلما قالتِ الراحلة ( أم كلثوم ) :
أنتَ فين .... والحب فين ...!


Arkad‏‎na gِnder



 كتابات  جمهور كركوكلي

31 - الحُوذّيُ الشَرِس ... بوبي
32 - أبتسم ... تبتسم لك الدنيا
33 - كيْ لا يُغنّي أطفالُنا غناءَ الكِبار
34 - متىٰ نسمعها مرّةً أخرىٰ
35 - أسواق كركوك من تكساس الى ... تورا بورا .. !
36 - الحافظ نورالدين بقال اوغلو .. وبقايا ذكريات
37 - هكذا عرفتهم ... جنكيز باشا اوغلو ... اللحن المذبوح
38 - صاري قاميش.. وشهيد قلعة كركوك ...
39 - سامي توتونجو .. نفتقدكَ اليوم كما أفتقدناك كلَّ يوم
40 - يِلعبْ أبو جاسم حلوة مَلاعيبه...!
41 - رِفقاً بأصحابِ الشهادات
42 - حريق قيصرية كركوك .. تداعيات وخواطر
43 - بهجت .. العبقري الذي ظلمناه
44 - روستم ... الارجوزة الساخرة من الوضع السياسي
45 - فتاح باشا .. وتسعين القديمة
46 - يوم سجلنا أجمل أهداف الموسم
47 - اللقلق بين الأمس واليوم
48 - الدكتور مصطفى صابر .. واللحن الذي لم يكتمل
49 - عدنان القيسي في كركوك
50 - تداعيات عند مَرقدِ الرومي
51 - تَجليات في حَضرةِ مولانا جلال الدين
52 - أيلول وشذى الأرض ...
53 - العيد والمعايدة التكنلوجية ...
54 - معروف اوغلو .. نرثيك أم نرثي حالنا …؟
55 - مَنْ يفعل ما فَعَلهُ خيرالدين ؟...
56 - عموش قيطوان ... الغائب المنسي
57 - خَنساءٌ القلعة تَبكي أخاها الشهيد ..
58 - أبو الفقراء لَمْ يعُدْ أباً للفقراءِ
59 - العَشر الأواخر مِن رَمَضان في قَلعةِ كركوك
60 - رَمَضان .. في قلعةِ كركوك قديماً ...
>>التالي >> <<السابق <<